.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بين الفلسفة والسياسة

فدوى احمد التكموتي

للفلسفة مجموعة حقائق ولكن كلها حقائق نسبية لأننا نعيش في الوجود نسبية النسبة أما المطلق ... المدى .... الميتافيزيقا... كلها توجد في اللاميتافيزيقا إذن هناك الحقائق متعددة وكل له حقيقته الخاصة التي يؤمن بها والتي توصل إليها لكن تبقى مع ذلك حقيقة نسبية. فالواجد سابق للوجود وللموجودات فان اعتبرنا جدلا وتجردنا من معتقدنا الديني يمكن أن نرى الواجد هو الأنا * أي الذات *,وربما يكون الواجد شجرة, وربما يكون الواجد فكرة, أما الموجودات فربما تكون الأفعال التي تمخضت في معصرة الفكر وأنتجت أفكارا متعددة انطلاقا من الفكرة الأصلية الأولى التي قلنا عنها ربما تكون واجدا, وربما تكون الموجودات *الذات * بغض النظر عن كونها جامدة أو متحركة, أما الوجود فربما يكون الهواء أو الأرض أو حتى الحياة ذاتها, لكن إن رجعنا إلى الصراع الأزلي الذي لاحق كبار الفلاسفة سابقا في سؤالهم المستمر والدائم : من السابق هل الواجد أم الوجود أم الموجودات, طبعا بتجردنا عن المعتقد الديني أيا كان * إسلامي , مسيحي , يهودي * الذي نظم وينظم أفكارنا, ففكرة الحرب أو السلام ،اخذخا على سبيل المثال لا الحصر من هـي سابقتها هل الأولى لاحقة عن الثانية أم أن الثانية جاءت نتاج الأولى.
الحرب كفكرة ربما تكون هي الواجد * الصراع الأزلي بين الذات *, أهي إلاه ومعصومة من الزلات وأن لها الحق في إضافة وإزاحة أي شيء ... أم أنها مسلوبة الإرادة وقدرتها محدودة لايمكنها أن تتعدى لحظة الفكر الضيق الذي يحارب ذاته بذاته قصد الوصول إلى الحقيقة المطلقة ؟ أم أنها * الحرب * تكون تلك الفكرة التي لطالما صارعت من أجلها الذات في إثبات كينونتها وماهيتها وبالتالي وجودها مرتبط بالانتصار..
و تفرض هذه الذات * أي الواجد* لغة الخضوع المطلق لباقي الموجودات الأخرى ربما تكون هذه الموجودات هي أفكار الأغيار , وربما الحياة ذاتها , وربما باقي الذوات , حتى تمكن السيطرة عليها ... وبالتالي ألا تصبح هذه الذات بعد فوزها تعتبر إلاها , وتتصف بالذات الألوهية المتنزهة عن الخطأ الفوق الميتافيزيقا وبالتالي يكون الوجود والموجودات تحت رحمتها
و تحقق ما تريده من سلام بين ثلاثية مقدسة :
-الواجد بصفته القوة.

-الوجود بصفته خاضع مطلقا وكليا للواجد.

-الموجودات عبيد الواجد وبالتالي مسيره , وهو الذي يحكم معتقده , ويسير فكره.
ألا يتبادر إلى ذهننا بمجرد نص هذه الثلاثية المقدسة* الواجد-الوجود-الموجودات* أن هناك قانون يحكمهم ويقيد: كل وواجباته وكل والتزامته .بفكرة التعاقد الاجتماعي الذي توصل إليه الفلاسفة ابتداءا من مونتيسيكيو إلى جون جاك روسو.
يعني أن :

- الواجد هو المسير.

-الوجود خاضع خضوعا مطلقا للواجد.

-الموجودات تابعة وملتزمة بالتعاقد بينها وبين الواجد *تعرف واجباتها كـما تعـرف التزامها *
وبذلك نخلص إلى النتاج النهائي بهذه العملية الفلسفية الخارجة عن خضوع المعتقد :
أن لكل حقيقته.
ولكل نظرته للشيء وللتشيء.
ولكل أخذه واقتناعه بالتعاقد الذي التزم به.

لكن كل هذه الحقائق تبقى :

حقيقة نسبية ... لأن بالنسبية المجال مفتوحا للاستدراك وللتفكير...

إذن النتيجة النهائية التي يتم التوصل إليها :

كل وحقيقته

وكل ما يؤمن به

فإن أقمنا الإسقاط بهذا التحليل على الأنظمة والشعوب, والمتجبرة من أصحاب القوة والنفوذ, نرى أن كل واحد من هؤلاء التزم بما هو مقتنع به, وأن الشعوب كانت لها الحرية في هذا الاختيار, فالراجح يقدم على المرجح عليه, والراجح هنا هو أن الذين يرون أنهم مستضعفين وضعفاء على الأرض هم اختاروا لأنفسهم هكذا مقام, أما المرجح عليه الشعوب فهم يدركزن تمام الإدراك أن الاختيار الذي سبق عملية الإدراك كان خطأ وبالتالي كانت النتيجة سقوطهم في دهليز التناقض بين الكينونة والتشيء....
لأنهم غير قادرين تمزيق ذاك التعاقد الذي أبرموه منذ الأزل بين الواجد-الوجود-الموجودات, وبالتالي فهم لن تكون لهم كيونة وجودية, بل كينونة تبعية لمن تم التعاقد معه منذ الأزل,
وكل شيء يرد إلى :

كــل و حـقـيـقـتـه الـنـسـبـيـة الـتـي يـؤمـن بـهـا.

 

 

فدوى احمد التكموتي


التعليقات

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 10/01/2009 18:30:51
الاديبة فدوى احمد التكموتي المحترمة
تحية ود ،،اود ان احييك على هذا المقال ولو اني لم افهم ماذا تريدين ان تقولي وربما المعادلة ان صح التعبير هناك تعاقد بين الواجد والموجود- والموجودات... لاننا اذا استعرضنا النسبية فاحد مضامينها هي ان الراصد هو المرصود...وهناك نظرايات علمية ضاقت عن تصورها الفلسفة حيث يتجلى الواجد في كل جزء من الموجودات ولم يتوصل العلم الى الان عن نظرية تفسر او معادلة كونية ان السر يكمن في أن الوجود او الموجودات في لابد انها في ذات الواجد وهي تجليات وفق اتظمة متعددة ( انظمة مغلقة محكومة بما يشبه البرنامج المغلق يكمن في سر الولادة والحياة والنمو والشيخوخة والموت ، وأنظمة أخرى مفتوحة تتيح لنفسها التطور والتمدد والتجدد عبر انظمة اخرى مفتوحة وهناك انظمة بين بين؟ اي انها مفتوحة ومغلقة في ان واحد...ام الحرب فهي ناتج عرضي لمجموعة من العلاقات الانسانية والمصالح المتشابكة ليس الا...؟ وقد تكون لها علاقة بالنظام الكوني المفتوح وكل هذه تتداخل ضمن التفاعل بين الواجد والموجود حيث يكون الفاصل خطا ميتافيزيقيا بكونه غير ملامس وايضا وفي نفس الوقت غير مزايل اي انه بقدر ما هو ينتمي الى مفهوم القرب اللامسافة والى مفهوم البعد:( بعيد جدا ) اللامزايلة وهنا يتوقف الادراك في هذا البعد المثير الذي يحتاج الى كائن آخر غير الكائن المخلوق ؟
تحياتي




5000