.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البقرة تقمع التظاهرات!

‬راشد الغائب

لستُ من "زبائن" الأبراج، ولكن "عام البقرة" في التقويم الصيني استوقفني؛ لما لمسته من وجود ملامح لتحقق بعض تنبؤاته على الساحة البحرينية!

سيودِّع الصينيون في فبراير/ شباط المقبل "عام الفأر"، وسيحل "عام البقرة"، وفقا للتقويم الذي يعتمده ثلث سكان العالم.

تقول الأسطورة إن الحيوانات الاثنتي عشرة الخاصة بالأبراج الصينية اختارها بوذا، الذي يُعتقد أنه دعا الحيوانات كلها لزيارته عندما كان يحتضر.

ولبّى النداء 12 حيواناً فقط هي: الفأر والبقرة والنمر والأرنب والتنين والثعبان والحصان والماعز والقرد والديك والكلب والخنزير. ولذا، كرّم بوذا كل واحد من هذه الحيوانات، وأطلق اسمها على الأبراج الاثني عشرة بالسنة.

"عام البقرة" المرتقب، الذي يحل كل 12 سنة، يتنبأ بـ"فرض النظام بالقوة وقمع التظاهرات والاحتجاجات"، ويتوقع "انسحابات من بعض المواقع"، وأن يكون العام "مسرحاً للقاءات سياسية تاريخية".

السؤال: ما الرابط بين "عام البقرة" وبين البحرين؟ دأب كاتب بحريني ساخر على انتقاد كثرة التظاهرات في البحرين، ويرى أن البحرين تفوّقت على بنغلاديش في عدد التظاهرات!

إلا أن الملاحظ في الآونة الأخيرة تزايد عدد التظاهرات التي تنتهي بشكل غير سلمي (وصل الأمر إلى إلغاء تظاهرات قبل انطلاقها)، ويبدو أن العام "البقري" الجديد خصب. كما تتحرك وزارة الداخلية حاليا لـ"تشديد العقوبات" في قانون المسيرات وقانون حماية المجتمع من الأعمال الارهابية.

أما عن التوقع الصيني لـ"الانسحابات" فاللبيب بالإشارة يفهم مع إحالة الحكومة مشروع قانون أحكام الأسرة للبرلمان.

بتفحص الأعوام الموازية لعام البقرة (تتكرر تسمية العام كل 12 سنة)، وهي: (1901، 1913، 1925، 1937، 1949، 1961، 1973، 1985، 1997، و2009)، سنكتشف أن الأجندة البحرينية عامرة بالأحداث الحلوة والمُرّة، ومنها: عرض أول مسرحية في تاريخ البحرين (1925)، وإعلان المستشار البريطاني تشالرز بلغريف ضم جزيرة حوار للبحرين وما لحقه من احتجاج قطري (1937)، وصدور أول دستور في تاريخ البحرين (1973)، وإنشاء المصرف المركزي (1973)، وإعلان عام 1985 سنة دولية للشباب (مازال مصير المجلس الأعلى للشباب معلقاً لتأخر الدولة في إصدار قرار تعيين أعضائه). ويحمل عام 1997 ذكريات مؤلمة، إذ شهدت البحرين أحداثاً مؤسفة، ومن تداعياتها صدور قرار من البرلمان الأوروبي أزعج السلطات البحرينية.

يبدو أن "عام البقرة" سيكون مزعجاً كصوتها، ولكن ثقتنا بـ"أم الخير" كبيرة



*نقلاً عن صحيفة "البلاد" البحرينية

 

‬راشد الغائب


التعليقات




5000