.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وردة الندم

أحمد حيدر

أطلي على ُطللي 
(قفا نبكِ من ...)
ظلٍ مقطوعٍ من شجرة 
مترامي الحنين
يُداري أوجاع العائلة 
بأوهامٍ وارفة 
تهاوى على شحوبهِ
الخريف المبكر 
وحيدًا ... كئيبًا 
يتعثرُ بخطاه كأعمى 
في نهايةِ النفق المظلم 
من حلمهِ المنتهك
ُيصلي وحشة الغائب
في أوقاتها ...
وعل مجروحٍ أيامه
نبعِ تائه في يديها
يغوي الطيور
حزنه ندمٌ
خطاه ندمٌ
وندمٌ دموعه
يمضي في كنف العراء
مضرجاَ بأناشيدها
التي أوقدت ركامه
من غبار الفجيعة
ينحني كل مساء
في زفير متأخر
من احتدام الذكريات
على أيامه الخاوية
كفخار متشقق
موشك على السقوط
من شرفة الانتظار
يتلمس بقاياه
يحتضن حزنه
خوفه المزمن
ويجهش بالندم !

أحمد حيدر


التعليقات

الاسم: ابراهيم بهلوي
التاريخ: 09/01/2009 12:49:20
يُداري أوجاع العائلة
بأوهامٍ وارفة
تهاوى على شحوبهِ
الخريف المبكر
وحيدًا ... كئيبًا
يتعثرُ بخطاه كأعمى
في نهايةِ النفق المظلم
من حلمهِ المنتهك
ُيصلي وحشة الغائب
في أوقاتها ...
وعل مجروحٍ أيامه
نبعِ تائه في يديها
يغوي الطيور
حزنه ندمٌ
خطاه ندمٌ
وندمٌ دموعه
يمضي في كنف العراء
مضرجاَ بأناشيدها
التي أوقدت ركامه

ايها الحيدري الرائع

مالي اراك تذرف اكثر التنهيدات ندما

مع كل الود




5000