.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عملية مومباي ... انتقام المحرومين

د. عادل عزام سقف الحيط

وضعت هجمات مومباي الدامية أوزارها مخلّفة 190 قتيلاً، وقرابة 400 جريحاً. وقد فاجأت العملية الجريئة والنوعية الحكومة الهندية، فمومباي هي أكبر المدن الهندية تعداداً للسكان، وهي قبلة السياح والمستثمرين؛ وقد استهدفها المسلحون المدرَّبون في هجمات منسّقة على مساحة تقارب 3 كيلو مترات مربعة، ضمن منطقة أمنية خطيرة، تشمل عشرة مواقع في العاصمة الاقتصادية أهمها؛ محطة للقطارات وفندقان راقيان هما تاج محل وأوبروي السياحي ومقهى ليوبولد والمركز اليهودي تشاباد هاوس. شكلت العملية سابقة في مسلسل العنف الديني والسياسي في الهند، فقد اعتادت المخابرات والقوات الخاصة الهندية التعامل مع عمليات ثأرية بسيطة الإعداد، تتمثل في هجمات جماعية بالسلاح الأبيض، أو زرع قنابل في محطات القطارات والأماكن العامة، أو إطلاق مسلح النار على شخصية سياسية مؤثرة؛ أما عملية مومباي فقد انطوت على مواجهة نوعية مباشرة، اشتبك فيها عشرة مهاجمين مسلحين بعتاد متطور مع القوات الهندية لثلاثة أيام متتالية، بالتزامن مع احتجاز رهائن محليين وغربيين من جنسيات مختلفة. وقد كان بين القتلى تسعة إسرائيليين وستة أمريكيين واستراليان وبريطاني واحد. وتحتاج السلطات الهندية إلى أشهر طويلة لتتجاوز آثار الهجمات التي أصابت أحد أبرز واجهاتها الاقتصادية في البلاد بضرر مباشر.

وقد تبنت منظمة تدعى "مجاهدو ديكان" الهجمات، وقال بيان لها إن الهدف هو الضغط على حكومة نيودلهي لإطلاق سراح المجاهدين المعتقلين في سجونها. بيد أن تحقيقات قوى الأمن الهندية مع الناجي الوحيد من المقاتلين، الذي اعتقل وهو يهم بمغادرة محطة قطارات المدينة "أجمل أمير كساب" -21 عاماً- دلت على أن تنظيم "شكر طيبة" الكشميري الجهادي يقف وراء الهجوم، وأن المهاجمين تلقوا تدريبات مكثّفة على أيدي متطوعين باكستانيين عقائديين، غير حكوميين، شملت؛ التدريب على استخدام السلاح وصنع القنابل والاشتباك واحتجاز الرهائن والإبحار واستراتيجيات النجاة والعادات الغذائية. وقد أبحر المقاتلون من سواحل كراتشي إلى مومباي خفية، واستخدموا في إبحارهم نظام تحديد المواقع العالمي المعقد المعروف ب (GPS)، كما حملوا معهم هواتف بلاكبيري وهواتف جوالة أخرى وبطاقات كثيرة لتضليل التتبع، واٌقراص حاسوب منسوخ عليها صور جويّة لمنطقة الهجوم، التقطت عبر الأقمار الصناعية بالاستعانة ببرنامج جوجل إرث، إلى جانب تسجيلات فيديو-سيدي للأهداف المطلوبة.

وكعادة الساسة ووسائل الإعلام الهندية والدولية، سارع الجميع إلى التنديد بالإرهاب ومن يدعمه بالمال والعتاد والتدريب، وتحدثوا عن المهاجمين وكأنهم وحوش آدمية تجردت من الرحمة والإنسانية، دون أي محاولة جادة، إلا ما ندر، لربط العملية ببناء صارم من الوقائع والتاريخ والطبيعة الإنسانية، لفهم أسبابها ومحاولة علاجها.

أتدرون كيف أعد المنظمون المهاجمين العشرة؟! لقد عرضوا عليهم عدداً من الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، رمز أمة الإسلام، وفيضاً من التسجيلات المصورة التي تؤرّخ "لمذبحة كوجرات" حيث قتلت عصابات الهندوس المتعصبة حوالي 2000 مسلم، ونكّلوا بالمئات من المسلمات الهنديات.  ففي 28 فبراير 2002، شن الهندوس، المتأثرون بهذيانات فكرية، هجوماً علي قرية مسلمة صغيرة تدعى "رانديكبور" في ولاية كوجرات الهندية، وقاموا بحرق مسجدها، ومنازل المسلمين ومحاصيلهم، ثم أسروا أعداداً كبيرة من المزارعين الفقراء، فقتلوا الرجال، واستهدفوا النساء بوجه خاص، بسبب جنسهن، وللنيل من قيم الشرف والعفة لدى المسلمين، فسحلوهن عرايا على مرأى من ذويهن، ثم اغتصبوهن - اغتصاباً جماعياً في كثير من الأحيان - وضربوهن بالفؤوس، وقطعوا أعضاءهن وأوصالهن، وشقوا أرحامهن بالسيوف ومثّلوا بأجنتهن. ثم هشموا جماجم الأطفال بالحجارة حتى الموت، وأحرقوا المصابين، وكان بين الضحايا بنات صغيرات وعجائز وحوامل وأطفال رضع. وأفادت الإحصاءات الرسمية آنذاك أن 762 شخصاً قد لقوا حتفهم في هذه الحادثة، ولكن منظمات حقوق الإنسان قدرت حصيلة القتلي الذين سقطوا خلال المذبحة والأسابيع التالية لها بما يربو على 2000، جلّهم من المسلمين. وحتي يومنا هذا، لم يقدَّم أحد من الجناة لأي محكمة جنائية لمحاسبته علي جرائم كوجرات. وقد أمرت المحكمة العليا الهندية بتكليف هيئة مركزية في الشرطة بالتحقيق في القضية، غير أن شرطة كوجرات أغلقت ملف القضية، بدعوي تعذّر العثور على الجناة.

قديماً نجح غاندي ونهرو في توحيد قلوب أبناء الهند، وعندما فشل غيرهما، وتآمر المتعصبون المهووسون، واستشرى التهاون في ملاحقة مقترفي جرائم الإبادة البشرية، وعندما فشل القانون الهندي وحكومة الهند والقانون الدولي الإنساني والمجتمع الدولي في ردع الجناة؛ أعد مسلمو الهند العدة للثأر، وهي نزعة طبيعية يغذّيها العنف والشعور بالمهانة والضيم؛ وكان أن استعانوا بإخوة لهم في التنظيمات المسلحة الباكستانية والكشميرية لتنفيذ عملية نوعية تعيد للمضطهدين شيئاً من الكرامة المسفوحة على حراب الاقتتال الديني، وتردع أعداءهم. وأرى أن المهاجمين لم يستهدفوا أشخاصاً بقدر ما استهدفوا اقتصاد وهيبة الدولة، ولن تتوقف دائرة الاقتتال الطائفي وأعمال الثأر المتبادلة إلا بإرساء الحكومة الهندية لسيادة القانون والمساواة؛ وحماية المسلمين، والحرص على تمتعهم بحقوق المواطنة كاملة، لكسب انتمائهم، فلا سلام في الهند بلا إسلام ومسلمين، وهم جزء أصيل من نسيج الشعب الهندي العريق، ولهم امتدادهم العقائدي خارج الهند أيضاً، والعدالة الجنائية هي السبيل لإعادة الوئام بين أبناء المجتمع الواحد باختلاف أعراقهم ودينهم.

وقد بثّت السلطات الهندية لاحقاً مشاهد مصوّرة للأسير أجمل أمير، الناجي الوحيد من منفذي العملية، تحكي قصة الدم النازف في شبه القارة الهندية، وأظهرت العدسات أمير وهو مسجى بين حراب آسريه، تُضمّخ وجهه الدماء وآثار إصابات لم تندمل بعد، وعيناه ترنو إلى البعيد ..ربما إلى قريته الصغيرة .. إخوانه الفقراء .... من سقطوا في كوجرات .. الإبحار إلى مومباي ... ومن سقطوا في المعركة، وفي عينيه نظرات جريحة .. تختزل معاناة المحرومين وشوقهم للكرامة والحرية

 

د. عادل عزام سقف الحيط


التعليقات

الاسم: reem hijjawi
التاريخ: 14/12/2008 12:39:33
مقالة مهمة لانها سلطت الضوء على جانب مهم لهذه القضية الا وهو الاسباب وراء هذه العملية من وجهة نظر الفاعلين واضطرارهم للجوء الى هذه الطريقة كي يشفوا غليلهم وينتقموا لكرامتهم وكيف ان الحكومة الهندية غضت النظر عن مذبحة كوجرات واختيارهاا لتستر على الفاعلين فقط لان المغدورين مسلمين اضطر المسلمين الى الرد بنفس الاسلوب الا وهو العنف .

الاسم: معالي الصمادي
التاريخ: 14/12/2008 11:16:17
يتضمن المقال ألفاظ جزيلة وقوية معبرة عن مأساوية الحدث ، ومن وجهة نظري الخاصة أن الحدث ليس بصراع عقائدي وإنما هو سياسية تهدف لعكس صور معينة عن شعوب مستهدفة




5000