.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أسماء الأعلام تحت مجهر القراءة

علي الاسكندري

أسماء الأعلام هي وليدة بيئتها تحاكيها وتتشبث وتتعالق معها وترتفع مع نسغها الصاعد حين يعم الرخاء وتتيسر السبل وتنفتح الافاق فتتجه الافكار لتسمية مواليدهم بما ينسجم مع معطيات المرحلة التي يعيشونها وحين يحصل العكس وتتراجع ماكنة الحياة تحت اي مؤثر نرى التسميات هي المجس الاول الذي يلتقط متغيرات الحال ويعمل وفق منطقها ويعكس نكوصها ولنا في استشراف هذا الجانب والادلاء بدلو القراءة ومجهرها الكاشف نافذة صغيرة لنر كيف تدلنا التسميات على احوال اناسها واخبارهم وظروف بلدانهم ، فالعرب في أيامها الأولى كانت تسمي مواليدها صخرا وحربا وحجرا وهندا وأوفى لأن بيئة الصحراء قد غلبت عليها وتركت بصماتها مطبوعة على تلك المرآة التي ننعتها بالاسم ولا تختلف البيئات الشرقية عن بعضها من حيث تأثيرها وضغطها المباشر على افراد المجتمع لتوجيه افكارهم وسلوكياتهم بل وحتى معتقداتهم والتي غالبا ما تحمل في طياتها مرتسمات التقديس والتبجيل والجمود ، وتظهر تأثيرات تلك البيئة على المجتمع من خلال واحد من المسارب الاجتماعية المهمة وهي تسميات الامكنة والحوادث والحروب والمدن بأسماء الظاهرة القائمة والمؤثرة في حينها فيثرب الضاربة في التاريخ منذ أزمان طويلة تغير مزاجها ولونها وطريقة تفكيرها وهي التي احتوت يهود خيبر والنظير وقينقاع والنصارى وعرب البادية بأصنامهم لتصبح تحت ضغط الظرف الآني ، مدينة الرسول والمدينة المنورة وعاصمة الإسلام ، ويذهب البعض الى تسمية حيواناتهم كالحمير والبغال والكلاب والخيول ، تبركا او ازدراءً أو اعتزازا وتمجيدا فهناك كلب لجارنا اطلق عليه اسم ( ديغول ) وكان الرجل معجبا بالمقاومة الفرنسية ونضالها ضد الاحتلال النازي ، وديكا اسمه ( زمزم ) تبركا بماء زمزم وبئره المعروف ، وقبل ذلك حيث ذاع صيت مكة وكانت من قــَبـْـلُ (بكه) ، سارعت العرب على اطلاق هذا الاسم على مواليدها من الاناث حتى عـزّ على البعض منهم التفريق بين مكة ومكة في الحي الواحد من تلك الحاضرة العريقة ، وقيل ان واحدة من تلك الحسناوات المليحات كان لها خال طاعن في السواد يزين وجهها الممتلئ المشرق وكان ان صادفتْ رجلا اسمه حجر وهو معروف لدى الناس بـتـشـبـيـبـهِ بالحِسَان والتعــرّض لهـنّ ، فسألها ما اسمك يا سيدتي ..؟ فقالت له اسمي مكة ، فسألها حينئذ ، ألاْ تسمحين لي أن اقبـّـل الحجر الأسود ..؟ (في اشارة الى الخال في صفحة خدّها ) ، فردت عليه بصيغة السؤال قائلة ، أنت حجر وتقبـّـل حجر ..؟ أما سمعت يا هذا بأنهم لا يبلغونه إلا بشق الأنفس ..؟ ( وكانت تقصد تدافع الحجيج على الحجر الاسود اثناء مراسيم الحج ) ، كما ان هنالك اسماء مثل خـَـنـَـث وقـبـيـحـة ومـاردة وبطينة وغراب وهي تسميات كان القصد من وراءها إطفاء العين الحاسدة وشرورها ولايختلف الامر بالنسبة للعصر الراهن ويبين لنا مجهر القراءة ان ذلك الراهن اكثر إستسلاما ورضوخا لخرافة الحسد ورؤيا المنام وغيرها من ذلك الماضي البعيد لذلك وجدنا القرن المنصرم وهو يحمل لنا اسماء مثل ( جرو وبزون وزبالة ) وقائمة طويلة تعج بتسميات لاتنم الا عن ذوق تالف وفكر مشوش مأزوم، والعرب قديما كانت تـتـكـنـّى اكثرمما كانت تتسمـّى على نحو ( ابن آكل المرار وبنو انف الناقة والفزاري والقرشي .. وغيرها ) ويقودنا هذا الجانب للتدليل على قوة القبيلة وهيمنة سلطانها ورضوخ أبناءها لحكومتها المطلقة ليس فقط في الجانب الفعلي والاجرائي على ارض الواقع بل يتسلل ذلك الرضوخ الى عوامل النفس الداخلية والمسائل الشخصية بحيث ينسحب الامر الى خلق سياقات تستجيب لتلك السلطة مهما كانت ، وتثبيت دعائمها وسلطاتها وذلك هو الغزل التسموي الذي يقلد فيه افراد القبيلة زعمائهم وقادتهم لمجرد البقاء تحت ظلال القوة وتصريف أمور حيواتهم اليومية وما نحسب ذلك الا حياة بهيمية ، ولم يتغير الحال حتى بعد ظهور الرسالة الا نسبيا إذ بقيت القبيلة هي الموجه والراسم لشؤون الفرد ومن طرف خفي ، فلقد ظهرت الزعامات بأسمائها الصريحة الأولى واختفت الكـــُنــى نسبيا ولكن على مضض فبرزت اسماء مثل ( محمد وحمزة وعمر وعثمان وسعد وياسر وعمار وخديجة وآمنة وماريا وفاطمة) لتبرهن على عصامية الإنسان ودوره في تعمير الأرض واستنباتها واستثمار طاقاتها وتلك فلسفة العهد الجديد القادم مع الرسالة ولم يختلف الامر في عهد الخلفاء الاربعة الذين استنسخوا ولاية عهد النبوة ولم يحيدوا عنها لذلك بقي السياق الاجتماعي راكدا الى حد ما وبقيت معه الانساق والتفرعات المجتمعية بما في ذلك التسميات موجهة بذات التوجه السابق مع هامش متحرك وفقا للمتغيرات الآنية والموضعية آنـئـذ ولم يتغير الحال في السلالة الاموية التوريثية فقد تشابهت اسماء القوم في دست الحكم و كذلك انساق العامة لتقليد أولياء النعمة فمن يزيد بن معاوية الى يزيد الثاني الى مروان بن الحكم حتى يصل الامر الى مروان الجعدي والذي كانوا يسمونه بمروان الحمار وهو الأخير في سلالته حيث جاء بنوا العباس ، وذلك أمر بغاية البداهة ان يلجأ الناس للتكرار والتقليد والاستنساخ ، وتدلنا القراءة الى ان العباسيين هم كغيرهم في بداياتهم بالنسبة للتسمية فالسفاح والمهدي والمنصور والرشيد والامين والمأمون والمعتصم ، كانت كنى والقاب تخفي وراءها اسماء تقليدية تـخندقت وراء تلك الالقاب المـُفـَـخـّـمة لتمجيد القوة وتهذيبها وإيداعها خلف تلك الاقنعة الملساء بعد ان اصبح إيقاع العصر المديني لا ينسجم مع الغلظة المباشرة لاسماء البادية من قبيل حرب وصخر وحجر وغيرها ولم يخرج عامة الناس عن ذلك الايقاع ، لكننا ومن خلال سياحتنا في بحر العصور وجدنا ان العباسيين قد فتحوا ابواب الدولة امام الاجناس البشرية كافة ولقد ولد ذلك تثاقفا كبيرا غير مجرى الحياة إلى حد كبير وكانت التسميات مثل الاصفهاني والفراهيدي وسيبويه وخالويه ونفطويه والخرم آبادي قد أخذت تظهر في هذه الحقبة وغيرهما، ونقفز إلى العصور الحديثة من تاريخ العراق لنجد ان اسماء غازي وفيصل ونوري هي التي تتصدر قائمة المواليد تيمنا باسماء ملوك العراق وساسته في مقتبل القرن الماضي وهو امر لا مراءَ فيه ويتشابه الامر بالنسبة لجمال عبد الناصر وعبد الكريم قاسم في منتصف القرن العشرين وما تلاه ، حتى مجئ إنقلاب 68 حيث صار للاسم منزلة مادية يــُقـايض بها المرء للخضوع لسيف الفاقة والعوز ومنها ليضطر ان يسمي ابناءه (صدام ، صلفيج ، حردان ، وطبان ، برزان ) مقابل مكافئة رخيصة ليبق الطفل مسجونا داخل إسمه مدى الكون وكأن ذلك الاسم لعنة ابدية ، وندري ان تلك الاسماء هي ليست من أسماء الورود في شئ ولا هي من الاسماء الحسنى ، وبعد سقوط كل تلك التسميات والاسماء والظواهر الشاذة .. نتسائل ومعنا كل العارفين ، هل يجوز أن نعبث بأسماء ابنائنا وفقا لمتغيرات المزاج المـُعْـتـَـل المريض .. أم أن الاسم حيازة خاصة لوجه الطفولة القادمة وليس ملكا للآباء وما قبلهم .






نيسان / 2008

علي الاسكندري


التعليقات

الاسم: علي الاسكندري
التاريخ: 10/12/2008 02:13:36

الى كل الاصدقاء الذين شرفوني بمرورهم اقول
تحياتي لكم ايها الاحبة
وكل عام وانتم بالف خير
واتمنى تواصلكم المستمر لانكم اسرتي التي ادين لها بالمحبة الدائمة
علي الاسكندري

الاسم: سعد المرشدي
التاريخ: 08/12/2008 16:57:31
اخي الرائع علي الاسكندري..سعيد بان اقرأ لك في مركز النور..ما زلت اتذكر قصيدتك الرائعة التي قرأتها في مدارات بابل على قاعة حوار... دمت شاعرا مبدعا...سعد المرشدي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 08/12/2008 04:18:48
موضوع اخر يضاف الى قائمتك العريقة ياصديقي الرائع علي الاسكندري
كل الحب
وكل عام وانت بالف خير

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 07/12/2008 16:56:09
الاخ الاديب المكتنز بالابداع علي الاسكندري...
كل عام وانت بالف خير والق....
أخي الحبيب...
ثمة حاجه ماسه الى المثقف العضوي المثقف الفاعل الذي يزحزح السائد من الموروثات الباليه،يهشم الخرافه،يفكك آليات الجهل، مستلهما التراث الانساني والفكري ورموز الامه ممزوجا بحداثة الرؤيه الكونيه،مع تأسيس بنى معرفيه وحفريات جديده في استبطان الوعي الذاتي لأجل الوعي الاشمل لقيادة الحياة بمفاصلها الثقافيه والسياسيه والاقتصاديه...والاصلاح بدأ من بواكير النهضه العربيه منذ مطلع القرن العشرين من خلال الافغاني ومحمد عبده والزهاوي والحبوبي ثم المتبنيات اليساريه التي طغت في نهايه الثلاثينيات الى نهايه الحرب الباردة وبروز القطب الواحد ...لن تموت الامه وفيها عقول للتنوير

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 07/12/2008 16:55:11
الاخ الاديب المكتنز بالابداع علي الاسكندري...
كل عام وانت بالف خير والق....
أخي الحبيب...
ثمة حاجه ماسه الى المثقف العضوي المثقف الفاعل الذي يزحزح السائد من الموروثات الباليه،يهشم الخرافه،يفكك آليات الجهل، مستلهما التراث الانساني والفكري ورموز الامه ممزوجا بحداثة الرؤيه الكونيه،مع تأسيس بنى معرفيه وحفريات جديده في استبطان الوعي الذاتي لأجل الوعي الاشمل لقيادة الحياة بمفاصلها الثقافيه والسياسيه والاقتصاديه...والاصلاح بدأ من بواكير النهضه العربيه منذ مطلع القرن العشرين من خلال الافغاني ومحمد عبده والزهاوي والحبوبي ثم المتبنيات اليساريه التي طغت في نهايه الثلاثينيات الى نهايه الحرب الباردة وبروز القطب الواحد ...لن تموت الامه وفيها عقول للتنوير

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 07/12/2008 12:59:51
الشاعر الأديب علي الأسكندري
أهنئك أولا على تبنيك لهذا الحقل المعرفي المهم وانت تؤشر الى موضوعة المثقف العضوي :
" وتقع مسؤولية خلق هكذا ثقافة أولا على المثقف العضوي الفاعل كما ذكرنا والذي يقود المجتمعات ويؤسس لنظريات الحكم التي تؤمن بالإنسان وهو الذي ينظـّـر للاقتصاد ومناهج التعليم ويهندس للحياة .."
ولما كان هدف بناء الديمقراطية هو أول ما يستأهل اهتمام المثقفين، هناك مثقف عضوي ملتزم وآخر مثقف عضوي منعزل .
سؤالي يا أبا أسفار : كيف نؤسس للمثقف العضوي الملتزم ليأخذ دوره في قيادة المجتمع ؟
محبتي

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 07/12/2008 10:09:42
أخي الحبيب الشاعر علي الاسكندري , تحياتي اليك وكل عام وانت بخير , موضوعك مهم وشائك يتحلى بالرصانة والجدية , وهو يقتضي منا حوارا طويلا مفصلا , نتشعب فيه ونفحص ونبحث وندرس الثقافة وظواهرها ومنطلقاتها .. أحييك مع كل ودي




5000