.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسكين أنت.. أيها الكاتب الإيزيدي..!!

خدر خلات بحزاني

للجرأة حدود، وللانفتاح حدود، وللحدود حدود.. وللكاتب الإيزيدي حدود داخل الحدود، و (تخوب بين التخوب)، فليس للكاتب الإيزيدي أن يناقش ما يدور حوله، وعليه أن يميت شهوته في الكتابة عما يدور حوله من أحداث تهم الشأن العام (العراقي والكوردستاني) فليس هناك كاتب إيزيدي ـ على حد علمي ـ تصدى لموضوع الخلاف بين الحكومة الفيدرالية وحكومة الإقليم عن عقود النفط التي أبرمتها حكومة الإقليم مع شركات أجنبية.. وليس هناك أي كاتب إيزيدي كتب عن معاهدة (صوفا) والتي تم تسميتها باسم (المعاهدة الأمنية بين العراق وأمريكا) كما لم أطالع أي مقالة لكاتب إيزيدي عن موقف كتلة التيار الصدري من المعاهدة إياها (رغم إن ذلك كان موضوعاً مغريا جداً بالنسبة لي على الأقل).. وغير ذلك من المواضيع العراقية والكوردستانية..
هل على الكاتب الإيزيدي أن يكتب ويختص بالشأن الإيزيدي فحسب؟ وهل عليه أن يبتعد عن وجع الرأس ووجع البطن من خلال ابتعاده عن الشأن العراقي والكوردستاني؟؟
هل من الصحيح القول إن القارئ العراقي ينتظر رأي الكاتب العراقي العربي السني أو الكاتب العراقي العربي الشيعي أو الكاتب العراقي الكوردي... والخ الخ...
ولماذا ننزوي ككتاب إيزيدية بزوايا نصطنعها، ولا ندلوا برأينا في هذه الشؤون التي تهمنا شئنا أم أبينا؟؟ ولماذا لا نتوقع أن هناك قارئا عراقيا ينتظر رأينا كإيزيديين عراقيين؟؟
نحن إيزيديين، وهذا ما نفتخر به، ونحن كورد، وأيضا نفتخر بذلك، ولكننا نفتخر بعراقيتنا أيضا، وينبغي أن نشارك بكل شان عراقي و كوردستاني وندلوا بآرائنا بعيدا عن عقدة الشعور بالنقص (الوهمية) أو بالاختلاف عن الأكثرية، فالاختلاف عن الأكثرية هو ميزة، وليس منقصة..
وقد ذكرتُ في مقال سابق، إن احدهم، أرسل إليّ رسالة الكترونية يدعوني فيها للاهتمام بشئوني كإيزيدي فحسب، ولكن اعتقد انه من الإجحاف بحقنا كايزيديين أن نقف عند هذا الحد، وتبقى مشاركاتنا تدور في فلك إيزيدي ضيق..
 بل ينبغي أن نفهم إن الفضاء العراقي المفتوح أمامنا هو الأوسع، وهو الذي سيتيح لنا أن نوصل شكاوينا وهمومنا وطموحاتنا وإبداعاتنا إلى أقصى مدى..
 ولكن للأسف أرى إننا  ككتاب إيزيديين ارتضينا لأنفسنا أن نلتحف بلحاف قطنه من سنجار، و خامه من الشيخان، وخياطته تمت في بعشيقة وبحزاني..

خدر خلات بحزاني


التعليقات

الاسم: خدر خلات بحزاني
التاريخ: 20/12/2008 13:47:23
الاخ العزيز سعد الركابي..
كما تفضلت يا اخي، مشكلتنا متداخلة ومعقدة، ولا اقول تائهة (وماكو منها امل)..
ونحن نسعى وسنسعى للمشاركة في ما يحدث حولنا كعراقيين..
وقد حاوتُ ان احرّك بحيرة الحبر الايزيدية الراكدة، وفتح قنوات على الفضاء العراقي الارحب..
شكرا لكم مروركم واهتمامكم..
لكم محبتي وتقديري..

الاسم: سعد الركابي
التاريخ: 16/12/2008 20:44:19
اعتقد ان مشكلة الاخوة الايزيدين في العراق مركبة بشكل معقد جغرافيا واثنيا وووو ولكن كما قالت الاخت مروة التي سبقتني الى الوصول الى حقيقة ان المهمة الاعلامية ليست اكذوبة وان المقال ليس باليسير
فانت رسول الحقيقة ان كنت اعلاميا اما ان كنت كاتبا فالمهم اشد وطاة واثقل لانك مطالب بتبني تلك الحقيقة او ما تعبتره حقيقة ....
انتم قبل ان تكونوا كتابا فانتم شركاء في الوطن ..في تاريخ يمتد عبر اعناق الالوف من الاعوام ...لستم مسافرين تستثقلون ان يدلو بدلائكم ...
اعرف لاني اعيش في العراق ان مهمة الكاتب محاطة بحزام من المخاطر ...ولكنه الاختيار الذي نذود عنه بكل ما نملك
نتمنى لك الاستمرار والرقي ولكل اقلامنا العراقية ..

الاسم: خدر خلات بحزاني
التاريخ: 09/12/2008 13:00:16
شكرا لكِ اختي الكريمة على كلماتك الجميلة.. ولا اريد ان ازيد سوى القول: ان مقالي المتواضع اعلاه، هو محاولة لمشاركة الكاتب الايزيدي المتقوقع على شئونه المحلية، وكأنه يخشى المشاركة في الهمّ العراقي الاكبر، الذي نحن جزء منه، ونعتز بذلك..
تحياتي.. وتقديري لكم.. وكل عام والجميع بالف الف خير..

الاسم: مروة العميدي
التاريخ: 08/12/2008 11:05:55
سيدي العزيز ليس هناك كاتب سني, وكاتب شيعي, وايزيدي
هناك قلم حر يبوح بالحقيقة فقط.
المهمة الإعلامية ليست أكذوبة, والمقال ليس باليسير.
والذائقة الأدبية, والشعرية, وذائقة القارئ العراقيو متنوعة كتنوع أطياف الشعب العراقي.
ولكن نحن نكتب بضمير لا لشيء بل لأننا ندرك متاعب الشعب العراقي واحتياجاته.
الايزيد هم منا وفينا ونحن نفتخر بانجازاتهم ونفتخر بطيب نفوسهم.
هم أقلية بالعدد ولكنهم كبار بقلوبهم الطيبة وعقولهم النيرة.
ونحن نرفض ان يلتحف الكاتب العراقي مهما كانت طائفته بلحاف التفرقة.
فعلينا نحن الكتاب مسؤولية كبيرة ألا وهي توحيد صفوف الشعب العراقي. ونبذ الطائفية .والتفرقة .فنحن جميعا أبناء العراق.
وماءنا واحد.
علينا ان نكتب باسم العراق لا باسم طائفة معينة .
وانا معك في المطالبة بحقوق الأقليات في العراق ونبذ عمليات القتل والتهجير ألقسري, وضمان لحقوق المواطن العراقي .
وكل عام والعراق الواحد الموحد بكل طوائفه وشخصياته بألف الف خير وشكرا لك أخي العزيز لأنك تفصح عن همومك وما يجول في خاطرك بمصداقية قل نظيرها
دمتم ودام كرمكم للعراق ولشعب العراق...




5000