..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سيفرحنا المالكي مره أخرى في عيد الأضحى

عقيل عبدالله الازرقي

كثير هي الأمنيات في الأعياد وان كان أكثرها مستحيلة وكعراقيين وان كنا مختلفين دائما لكن لدينا أمنيه واحده نتفق بها   وهي أننا نحلم أن نعيش بسلام ولو لعام واحد.عيد الأضحى على الأبواب وكلنا أمل أن يكون عيدا ابيض يتورع به أبناء ألمقاومه عن دمائنا وهم اليوم يحاورون الأديان ويصافحون بيريز السفاح لا نريد أكثر من ذلك. ولكن هذا العيد أرى أن هنالك أمنيه يجب أن تضاف إلى أمانينا الضالة وهي أمنيه إعدام ما تبقى من زمرة البعث. هذه الطغمه التي أذاقت العراقيين الأمرين وفتحت الباب لكل من هب ودب أن يتسلط على رقابنا بعدما استذلونا وجرعونا الهوان ومهدوا لاحتلال العراق عندما لاذوا بالفرار بطريقه يخجل منها كل رعديد وجبان. واليوم بسبب بعض الأطراف التي تحن إلى تلك الأيام الخوالي وتتشدق باسم الديمقراطية عندما يكون الأمر مختصا بتطبيق القانون على مجرمين الأمس دون اليوم. لازال ينعم السفاكون بكامل الحقوق والحرية ولازال يئن أيتام قاتليهم من قلت الإنصاف والجحود من قبل الحكومة والسياسيين اللذين لولا دماء هؤلاء لما وصلوا ولم يستطيعوا أن يطلوا بوجوههم القبيحة في إذاعات ومؤتمرات للحديث عن السياسة والوطنية وتطبيق القانون   تناسوا من أوصلهم ومن ضحى وقدم أهله وذويه لكي يهنئ بها غيره. في حين لم ينقل لنا التاريخ أن احد هؤلاء قام بعمليه ضد النظام السابق أو قدم ولده كما فعل السيد حسن نصر الله اللهم ألا الحضور للمبيت في الفنادق  في  لندن وواشنطن.

وبالرغم من إننا لا نعرف ولم نسمع بأكثر الأسماء التي هي اليوم في الحكومة لا من قريب ولا من بعيد ألا ما ندر ألا إنهم أي السياسيون مطالبون برد الجميل إلى أيتام من تفنن بقتلهم شرذمة البعث وطواغيتهم إذا كانوا يريدون أن يميزوا أنفسهم عنهم. فما أطول صبر الجليل على هؤلاء القوم وهم يعطون الحرية إلى رجل مثل علي حسن المجيد وسلطان هاشم بعد كل الجرائم التي اقترفوها. حكومة تنظر إلى مجرم قتل الآلاف وشرد الآلاف بعين ألرحمه في حين تطارد من يفترش الأرض في سوق ألناصريه انه مخالف للقانون.

 ومن سخريه المفارقات على إعدام صدام ليله العيد  أن صدام اعدم كل من   اللواء الركن الطيار محمد مظلوم الدليمي والعميد الركن قوات خاصة وضاح الشاوي في يوم عيد الأضحى ولم يقتصر إعدامه على هؤلاء الذين ثاروا ضده بل لحق الأمر حتى   بالقائد العسكري بارق:   قائد الحملة العسكرية الثالثة للأنفال الذي اعدم بعد حملات الأنفال من قبل الحكومة لأسباب مجهولة وهذه هي حكمه السماء التي ساقته إلى المصير الذي جرع به الأكراد تنفيذا لسادية وعنصريه عصابة البيجات.

لا ادري لماذا تكون دائما الأحزاب السنية دون غير بموقف المدافع عن قرار الإعدام على هؤلاء المجرمين مع العلم أن كثير من الشرفاء راحوا ضحية دوله القرية.شهدت محاكمه وإعدام صدام نفس الجدل إلى أن تشجع المالكي بعد ضغط كبير من الشعب العراقي إلى قرار الإعدام في حين كانت تصريحات هيئه علماء المسلمين انه ارحموا عزيز قوم ذل أما الهاشمي فقد قال في لقاء مع قناة البغدادية أن إعدام صدام يجب أن يقايض بمزيد من ألمصالحه وهذه ألمصالحه في نظر الهاشمي أن ترضي من لا يريد أن يعدم صدام حتى وان كان السكوت على جرائم لازال العراقيون يدفعون ثمنها من أفكار ضلت متعفنة في رؤؤس ذويها ممن تحولوا إلى دعاة ديمقراطية وأصحاب حقوق إنسان ليس لهم شئن ألا في مراعاة سير محاكمه رؤؤس النظام السابق فقط.

أقول رؤؤس لان العرقيين اثبتوا إنهم أنبل الشعوب وأكثرها تسامحا عندما سمحوا لصعاليك البعث بالعيش والعودة لحياتهم ولم يفعلوا بهم كما فعل البعثيين في غيرهم عندما كانوا يأمرون والد الشخص المعدوم بدفع مبلغ الرصاصات التي صوبت إلى صدر ولده. ولكن شتان مابين البعث وبين الشرفاء من أبناء العراق الذين لم يدنسوا تاريخهم وعقولهم بنفايات الفكر المنحل التي استوردها الطفيليون الذين عجزت عقولهم عن فهم حضارتهم وفك رموزها. ولئن البعث هو فكر مستورد ودخيل على العراق وكل مستورد ودخيل سوف يرحل مثلما سوف يكون مصير الاحتلال.

 المثل الشعبي العراقي يقول أن الذي يعيش بالحيلة يموت بالفقر.يقول إبراهيم الزبيدي في كتابه دوله الإذاعة وهو من عايش ابرز قياداته أن الحزب لم يكن مبنيا على وضوح العقيدة وثبات الموقف السياسي ولا قائما على الأساس الديمقراطي الذي لا يعتر ألا بسلطة الإقناع لذلك فقد تعرض منذ بداياته إلى داء الانشقاق والاحتراب والشللية.ويضيف فقد أقام القائد المؤسس أي مشيل عفلق نفسه منذ البداية بيتا عنكبوتينا مغلقا بأحكام فاحتكر ألقياده والعلاقات ألداخليه والخارجية والتوجيه السياسي والفكري واتخاذ القرارات ألحاسمه. وبخصوص اختيار البكر لصدام يقول في موضع آخر أن الشر هو بضاعة صدام الوحيدة. وبسبب هذا فقط وقع عليه اختيار ابن عمومته احمد حسن البكر.   

الذين يتصورون أن الحديث عن حزب البعث هو أصبح ضرب من الماضي فهم واهمون لان الأفكار التي جاء بها حزب البعث هي من صنعت أللعبه اليوم وما يحيط بالعراقيين من جوع وتشريد هو نتيجة مهاترات هذا الحزب الخاوي. أزالت ألغام فكر البعث من العقول تتطلب وقت وجهد وان كان البعض يستوجب إلى تفجيرها عندما يكون غير جدوى بإزالتها  لأنها تصبح خطرا   وعدوى قد تتسرب بطريقه لا يشعر بها البعض.

يقال أن الإسكندر المقدوني كتب إلى أستاذه أرسطو، بعد فتحه للعراق، قائلاً: «لقد أعياني أهل العراق، ما أجريت عليهم حيلة إلا وجدتهم قد سبقوني إلى التخلص منها، فلا أستطيع الإيقاع بهم، ولا حيلة لي معهم إلا أن أقتلهم عن آخرهم». وفي إجابة أرسطو للإسكندر: «لا خير لك في أن تقتلهم، ولو أفنيتهم جميعًا، فهل تقدر على الهواء الذي غذى طباعهم وخصهم بهذا الذكاء؟ فإن ماتوا ظهر في موضعهم من يشاكلهم، فكأنك لم تصنع شيئًا. حزب البعث لا يقل خطر ومكر من النازية والى اليوم في ألمانيا يحضر كل ما يمجد لشعارات وعوده النازية فما أحوجنا إلى هذه القانون في العراق.

العراقيون مطالبين بالوقوف مع قرار الإعدام لما تبقى من زمره أل مجيد وزبانيتهم حتى لا يعيد التاريخ نفسه ويخلق صدام بنسخه محدثه. كلي أمل أن تقدم الحكومة ورئيس الوزراء على إعدام المتبقين بليله العيد لكي لا تبقى أي حرمه لمجرم.

 

عقيل عبدالله الازرقي


التعليقات

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 06/12/2008 22:24:45
الاخ عقيل عبد الله الازرقي..
كل عام وانت والعراق بخير...




5000