.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بهاء الدين الخاقاني اسألة الوجود في الجمال الصارخ

د. ليال فردان النويس

الجمال قيمة انسانية راقية وهو شيء نسبي يختلف في مفهومه ومنظوره من شخص لآخر فالذي يراه جميلاً ربما يراه الاخرون قبيحاً، غير ان هناك مقاييس ومعايير للجمال , فهناك من يصنف الجمال في الشخص الجميل على اربعة اشكال:

 الحلاوة والقوام والروعة والحسن،مضمونا او شكلا,او سوية.

فيما يجد اخرون ان الجمال يكمن في الطبيعة التي منحها الله للانسان ظلاً ودفئاً ومستراحاً, وحديثا ووصفا وذاتا .

وانت تقرأ , لبهاء الدين الخاقاني , تعيش الجمال  ضمن الرباعية المقدسة:

(الحق والخير والمعروف والجمال)

 التي صاغت قيم الحضارة الشعرية لديه , عائليا ووطنيا وعراقيا , وكارونيا , ونجفيا ,ودمشقيا , وغربة, وعقائديا , وعشقا,ولا يسمح له الا ان يكون بهذا المستوى لنفس الاسباب,  وولدت من رحم شاعريته المثل العليا التي يبتغيها الانسان الشاعر ليسمو وتتحقق انسانيته بأجمل معانيها ذلك ان الطبيعة البشرية لديه تجمع بين الخير فيعتنقه وبين الشر محاولا محاربته ،وما بين الهدم الذي يوجه لعالمه لحروب متنوعة ضده,وضد وطنه , وضد قضاياه, وضد انتمائاته العقائدية والوطنية , وما بين البناء الذي نذر نفسه له على رغم ندرت كتاباته , ولكن تعدد ما يطرحه من تنوع في المقال والادب والشعر والسياسة ، كما ان للجمال في طرحه الادبي  مسمياته فهناك الجمال الطبيعي والجمال الصناعي والجمال اليوسفي المنسوب ليوسف عليه السلام، ليرتفع بالجمال الى كونه حقيقة مطلقة  انظلاقا من معتقده التوحيدي ويعزز من الفن الشعري لانه يتعامل مع المحسوسات المتغيرة وهو يخالف في وجهة نظره هذه , من الذي يرجع الجمال للفن المجرد فقط , اي الفن من اجل الفن .  وقد فعل الاختلاف فعله في نظرة الفلاسفة المثالية النقدية للجمال لاهمية الموضوع فيعطيه (بهاء الدين) زخمه الذاتي والشكلي والمضموني فاعلية جديدة وان لم يرغب بالتنظير الا نادرا,  لان هذه الجدلية , ما بين من يرى ان للجمال نظاماً خالداً يتجسد في نظام الكون ويظهر فيما يراه العقل في الكون من نظام , ما على المبدع الا محاكاته. وما بين اندفاع  الجمال الى الخير، ليشعر المتتبع لادب( بهاء الدين) , بمعنى , ان الجميل هو النافع والنفع ينبغي ان يكون نفعاً في سبيل الخير وان كان الجمال منزه عن النفعية فانه يخدم الخير المطلق , عندما يكون منزهاً  عن كل رغبة في النفع كائناً ما كان هذا النفع وخلاصة الرأي عنده هي ان الجميل في ذاته وبذاته لايستند في جماله الا الى طريقة تكوينه وتربيته ومدعوما بالفطرة وهي ركن الدين الحنيف . ليقوم بتحويل اهتمام الفلسفة الادبية من الطبيعة الى الانسان باعتباره مركزاً للكون , ويثوّر الطبيعة الى وسيلة مهمة .

  الانسان،كما يقول تاكيدا لعبارة الامام علي

:(اتحسب نفسك جرماً صغيراً وفيك انطوى العالم الأكبر  )

  ليظهر الامر جليا في مقطع من روايته ( الشيطان) المخطوطة , هو اساس اهتمام الفلسفة الانسانية والخير المطلق هو اسمى مايسعى اليه الانسان الجميل الرائع في اعتقاد مبدئيته, ليست صفات مجردة للاشياء والظواهر، وانما هي كل مايفيد وينفع  ويسعى للخير وهي مفاهيم نسبية بمعنى ان حظ الظاهرة من الروعة والجمال ان كانت شعرا او غير ذلك وحتى في مقالاته السياسية , يتناسب ليقوم على الربط بين القيم الجمالية والقيم الاخلاقية والقيم المبدئية كالعدل والمساواة , كما قام بتطوير مفهوم المحاكاة , ولكنه رغم ذلك ينادي بأن تتطور هذه المحاكاة لتكتسي طابعاً روحانياً , حيث التجانس في بيان الموضوعات, وليس تجانس الموضوع مع الموضوع الاخر, حيث لايمكن ان يتجانس الخير مع الشر  وهذه الفكرة هي اساس العمل الفني الشعري لدى , بهاء الدين الخاقاني , لانه عبارة عن وحدة الاضداد في الشكل والمضمون ولكن لفرزها وليس المغالطة فيها . فهو في العمل الشعري  يربط ما بين الحزن الاسود و الامل الاخضر و الفكرالابيض والدم الاحمر ..الخ , و بين الانغام العالية لضربته الشعرية , فيكون لديه  التناسق الخفي الروحي بميزان واحد مع التناسق الظاهر , وان حفل بالاسرار , كمادة لتحفيزه على الحياة .  فكان العمل الشعري عند ( بهاء الدين ) اكثر روعة كلما كانت الاضداد المكونة له متجانسة مع الظاهرة منها, دون البوح بالسر.

فالشاعر ( بهاء الدين) يقدم إيقاعات نظمية تبحث في إغناء موضوع الجمال ولازال يقفي أناشيده الشعرية على احاسس قارئيه, و يحفر معنى فلسفته التي ميزت أعماله الغنية بموضوعها و اهتمامها الدائم بالإنسان و قلقه المنشور على افق المدى والانسانية . ليقف في عالمه بقلم غني  ,منذ صفحات الطفولة الواسعة الأمداد و الأحلام ,وهو لازال يراقص حلم الحب المختلف  والذي لا يتقيد بمقاييس غطاها غبار الذهنيات الصدئة التي تجعل من الشعر مقولة استهلاكية , ولكنه يطهرها . و منذ أكثر من قصيدة و غربة و تجربة بدأ يعمل على تجربة شعرية خارج مفهوم التصنيف , كيما يستخدم للابداع بها كل التقنيات الممكنة ليحقق قيمة جمالية مختلفة طالما يبحث عنها , وهي وحي دال على اسراره دون البوح بالتفاصيل , و دون معيار مسبق أو تفصيل معلب لما يمكن أن نسميه مقاييس الجمال و الحوار اللغوي بكافة أشكاله الأكاديمية حيث تبدو رغبته أن يأخذ الحوار الشعري حلة جديدة يمكن أن تصل به إلى إبهام لم تكشفه الحوارات بعد.‏‏

فبعد بحث طويل في أقانين الفلسفة الذهنية الموجودة حتى الآن في تجربة (بهاء الدين ) اكتشفت أن هناك الكثير من الثقافات المضللة بالضد من هذه التجربة , و التي تشكل إعاقة في الذهن و تسدل ستائر من الصدأ أمام نقاء  الحس , و إذا أخذنا مثالا شائعا, مثل , الجميل و نقيضه بمعنى البشع , أو , الصدق و نقيضه بمعنى الكذب سوف نجد على مدى المقاييس التي وضعتها الفلسفة الحسية تاريخيا بتعدد صفات الجميل, إن كل شكل موجود له قيمة جمالية تأتي منه و لا يوجد جمال يشبه آخر. و إذا أردنا أن نقول البشع فهو قيمة ولكن ليس جمالية داخل مفهوم التجربة, و ليست خارجه بمعنى النقيض و نستطيع أن نقول لا يوجد بشع يشبه آخر و أنا أعتقد أن هذه المفاهيم هي مفاهيم ذهنية لا ترقى إلى مستوى الحوار الشعري او العقلي او الغوي , الذي يحاول شاعرنا الارتقاء له .‏‏

و حيث أن الفلسفة الادب على امتداد تاريخها دأبت على فصل المفهوم إلى قسمين كأن أحدهما لا يستمر دون الآخر, جاءت كل الدراسات التي بنيت على هذا المفهوم مسطحة, كما نقول في الفن عموما في التضاد بين الشر و الخير او التضادات عموما ضمن مواضيعها , ليجعلنا ( بهاء الدين ) ان ننسى أن كلاً منهما ليس موضوعا, و إنما كثافة بمعنى أن شعر الشهادة ليس حزنا كما الموت, ليذهب ابعد في التجربة, إن القيمة الجمالية أيضا لموضوع ما بمعنى مضمون تعرفه تختلف عن القيمة الجمالية لموضوع تستكشفه و مؤكد أنها تختلف عن القيمة الجمالية لادب نؤلفه. و هذا يفضي عند ( بهاء الدين ) إلى دلالة واسعة الطيف عن مفهوم الجمال الحي المتفاعل و الذي يبتعد مسافات ضوئية عن جمال المقاييس الممدرسة التي تقمع الشكل والمضمون وما حمل من رمزية الاسرار بكامل إفصاحاته.‏‏ فهو يطلق حوارا حسيا بلغة الاحلام و يطلق حوارا ذهنيا بلغة المعنى, ومن هنا يفهم ما اسباب الكتابة لديه.

فهو تعلم ان يدرك بلغة المشاعر قبل تعلمه الادراك بلغة المعنى بزمن طويل, لم تكن الكتابة بديلا لاسراره, بمعنى أن الفكرة التي يقولها من خلال الحوار الكلامي , يقولها بشكل جمالي آخر من خلال الحوار الشعري, و دائما أراد أن يحمل القول قيمة فلسفية تليق به و تخرج من صمته كما تخرج من صمت الشكل فلسفة الشعر  على حدود النفس المفتونة بألوان أسئلة الوجود , و هكذا كانت لغة حوارية عمل عليها في الجمال المنظور و الجمال المقروء, و الجمال الذي يقال, و الجمال المشتهى الذي يسعى لتأليفه من خامات الإحساس المباشر بحضور الجمال الذي لا يستطيع أن يصمت , و على رغم استكانته فمثله لايصمت .

  

د. ليال فردان النويس


التعليقات

الاسم: علي حسن احمد الخفاجي
التاريخ: 21/10/2009 21:29:14
...المثابرة والتألق ..... وثقافة الاصرار نحوا الوصول لكل ماهوا رائع , وعناوين شتى .... جل ماتميز به الرائع والمبدع .... استاذنا( بهاء الدين ) ونحنوا نتوسد فرحين ... مقاعدنا الدراسية في _ كلية الاداب _ قسم الاعلام , واسطورة الكلمة والنص الادبي ... صفاء النعيمي ... حيث كانت البداية في سقل مواهبنا الادبية والاعلامية من ثراه وتلك الايدلوجيات اللامنتهية وفلسفة الوجود والكثير الكثير ممالاتحصيه اسطري البسيطة , هي بدايات مرحلة لم ازل اعشقها... فالاعتزاز كل الاعتزاز هوا لك .... يا بهاء .... ولمحبيك. لتبقى ...... اخوك ابدا" _ علي حسين الخفاجي

الاسم: علي حسين
التاريخ: 19/10/2009 21:42:18
ليست.... ككل الكلمات اقدمها, ولاكباقي الدموع .... اذرفها.... فقدخلت المعاني... الرائعة, واندرست رسومها الا ... منك , ايها الرائع الحنون. بهاء .... ياالف اسطورة واسطورة , كيف لي ان اصفك .... وانا الذي انتهلت من فكرك وادبك.... وانت المسافر ابدا" ... عبر الزمن , كشعاع النور في ازمة النور ... لتبقى . علي حسين _ كلية الاداب _ قسم الاعلام

الاسم: جابر الشكرجي
التاريخ: 19/01/2009 16:38:15
ان الكتابة عن بهاء الدين الخاقاني هي كتابة عن العاطفة والشعور والخوض في غمار الالم والقسوة وطاقة البصيرة التى يمتلكها هذا الرجل في ما عرفنا عنه في كل الظروف بالدفاع عن احبته عموما وعن كل ذي ثقافة وفن وادب بشكل خاص ولا يهمه في ذلك ان كان الطرف عدوه او صديقه وهذا ما عرفنا عنه ولمواقف شخصية معي عندما اراد من اراد الصيد في الماء العكر كما هو معروف من النفوس المريضة وصراعات الامس واليوم ليقف بحزم الصديق وقوة الوفاء وبشكل غير مباشر لنصرتي كما وقف لنصرة اي مستحق سابقا وانا الشيخ الكبير وهو في عز رجولته وربما يندهش كوني اعرف الموضوع لانه يتعامل بالخير دون العلن وهذا من اسراتره وصفة لتربيته وعائلته
كما اشكره وقد تفضل باهدائي مقدمة ديواني الشعري الجديد ( نسيت ان اموت) بما يشبه البحث عن الشعر الشعبي
وقد اثار كل من تلقاه وقراه على رغم اختصاصه في اللادب الفصيح ,عندما نشر وتلقفته الايدي في الاسواق العراقية والدمشقية , وطالما اغنانا محاضرات وادبا وشعرا فصيحا في منتدانا في سورية رابطة شعراء اهل البيت العالمية, وعند ما يغيب يبدأ الجميع بالتسائل عنه , لموقعه الشعري ولذائقته الجذابة الانيقة في كسب روح الاخرين
رغم ما يعيشه من اعتكاف ملفت للنظر وغير مبرر
وبذلك اشكر الدكتورة ليال فردان النويس نيابة عني واعضاء الرابطة على هذا المقال وهي تتحدث عن جمالية الجميل فلسفيا حقا وهو بهاء
ودمت لكل فن وادب
مع تحياتنا
جابر الشكرجي
عميد رابطة شعراء اهل البيت العالمية
المقر العام
دمشق

الاسم: الاء جمال الدين
التاريخ: 17/01/2009 05:09:13
موضوع رائع





الاسم: محمد البغدادي
التاريخ: 11/01/2009 16:41:17
لقد تفضلت علينا السيدة الفاضلة ليال فردان النويس حين كتبت سلسلة من مقالات نقدية تسلط الضوء فيها على عدد من شعراء العراق وأدبائه.. وهي بهذا العمل وحده استحقت منا الشكر فكيف وهي قد كتبت مقالات تنم عن قراءتها النقدية الفاحصة لنتاجات هؤلاء الذين تناولتهم في مقالاتها؟؟ أظن أن الشكر يجب أن يكون مضاعفا
وهذا المقال الذي تناول القيم الفلسفية التي بثها الصديق الشاعر الباحث الصحفي بهاء الدين الخاقاني في مجمل نتاجاته الفكرية والأدبية يعبر بصدق عن قدرات السيدة ليال في سبر الأفكار وتلمس مكامن الجمال..
سأكتفي بهذا القدر تاركا المقال يتحدث عن أستاذي العزيز بهاء.. لأنني أخشى أن تكون شهادتي فيه مجروحة فهو استاذي وقدوتي وصديقي الأعز
والسلام على السلام
محمد البغدادي

الاسم: ليال فردان النويس
التاريخ: 03/01/2009 15:18:19
الكاتب سارا( السويد) لك كل الشكلر على هذا التعليق
ودمت نبدعة.

الاسم: ليال فردان النويس
التاريخ: 03/01/2009 15:17:02
الاستاذ صفاء النعيمي المحترم
اشكر اناملك الصجفية المبدعة ان تكتب تعليقك على موضوعي ولشهادتك وقعها وان بهاء الدين الخاقاني حقيقة ينحصر بين عبارتيك... مظاهرة من شخص واحد ...ويصح ان نسميه غريب الزمان... نعم وكأنه يتجه لغربة جديدة ولكن متنية ان لايفقد جمالية الرحلة
ايها الصحفي العزيز سررت بهذا التعليق ودمت موفقا واسمح لي ان اكتب سيرتك منتقات من الويكيبيديا وان شاء الله صحيحة...
صفاء صبحي عزيز النعيمي (صحفي عراقي ) من مواليد 1971 في بغداد نال شهادة البكلوريوس من قسم الاعلام في كلية الاداب بجامعة بغداد في العام 1993 . عمل في صحيفة الجمهورية و تلفزيون الشباب لغاية العام 2001، وهو العام الذي حاز فيه على شهادة الماجستير من قسم الاعلام في كلية الاداب بجامعة بغداد عن رسالته الموسومة (لغة البرامج التلفزيونية- دراسة تحليلية في برامج القناة الفضائية المصرية 2000) . غادر العراق بعدها إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث عمل في العديد من المؤسسات الصحفية والاعلامية منها: مدير اعلامي في مؤسسة سافانا للدعاية والنشر والاعلام. وصحفي في جريدة اخبار العرب ومراسل ومعد تقارير ومنتج برامج في تلفزيون سي ان بي سي عربية CNBC عربية . واخيرا في صحيفة الإمارات اليوم كسكرتير تحرير . له العديد من المقالات المنشورة في السياسة والاقتصاد وحقوق الانسان .


طالع مدونة صفاء النعيمي http://safaa1971.maktoobblog.com

الاسم: ليال فردان النويس
التاريخ: 03/01/2009 13:41:23
الاخت والدكتورة دجلة السماوي المحترمة
ان الجمال يشغلنا كثيرا كما كان دوما مورد رعاية الرب
والمدهش اني وجدت في هذه الاضاءة تاكيدات من الاثار الجمالية لدى بهاء الدين الخاقاني وبكثافة مدهشةناتجة من نفحات الرافدين وتراثيات تربوية عربية وعائلية مدهشة
وان المثير ان الله جميل يحب الجمال
وان العراق بالنسبة لنا روضة جمال اهداها الرب للبشرية
اتمنى ان نعرف قدرها
واشكرك كثيرا وانت تهديني دوما متابعتك
ولك النجاح والموفقية

الاسم: ليال فردان النويس
التاريخ: 03/01/2009 13:36:48
الاستاذ محمد العزاوي المحترم
لك كل التقدير على هذه المشاركة

الاسم: ليال فردان النويس
التاريخ: 03/01/2009 13:35:45
الاخ حسين بشير ان ما يكتب عن الجمال وعن بهاء الدين الخاقاني فليل حقا
وشكرا لك

الاسم: ليال فردان النويس
التاريخ: 03/01/2009 13:22:16
اشكرك مريم وانت ابنته وبريدك نور السما وكما قيل ان الابنة تعشق والدها وانت بعيدة عنه على ما اعتقد في امريكا وحيب ما سمعت واخبرت بذلك ولابيك حياته من الغربة التى طبعت حياته بالابداع
فهو يستحق الكتابة وانت ايضا على ما اعتقد اديبة
فلابد ان ترتفعي بعراقيتك وبوالدك مفتخرة

الاسم: ليال فردان النويس
التاريخ: 03/01/2009 13:13:54
الاستاذ صباح محسن كاظم
احييك واشكرك على هذا الاهتامام ومتابعة كل صغيرة وكبيرة للثقافة العراقية ولمثل عباراتك الملتزمة الرقيقة تحفز لقلمي ومادة لمواضيعي كيى اتواصل في العطاء وان كان متواضعا, واني شعرت ان بهاء الدين الخاقاني من صنف هذا النموذج الراقي للعراق مادة وموضوعا

الاسم: ليال فردان النويس
التاريخ: 03/01/2009 13:04:56
الاخ الفاضل
فارس حامد عبد الكريم
نائب رئيس هيئة النزاهة
ان العراق في اعناقنا واجب نشعر به وما جهده الا اشارات وبؤر ضوئية عن ابداعات عراقية وان بهاء الدين الخاقاني احداها
فالعراق اغترفت منه العمنلم والصداقةوالشهادات والتربية والفداء والحضارة والائمة
انه يستحق اكثر فاكثر
وانتم اهل لمثل هذه الخدمة في هذا الزمن الصعب والعراق يبنى على اكتاف الشهداء

الاسم: ليال فردان النويس
التاريخ: 03/01/2009 12:58:15
الاستاذ المحترم سلام نوري
اشكرك على هذه التهنئة
فاهنيك براس السنة الميلادية والهجرية
واعزيك بمصاب سيد الشهداءالحسين عليه السلام
رمز شهداء الانسانية والعرب وشهداء غزة وفلسطين

الاسم: ليال فردان النويس
التاريخ: 03/01/2009 12:50:58
اشكرك على هذا التعليق عزيزيتي ملك

الاسم: sara
التاريخ: 03/01/2009 00:29:55
والله بصراحة مقال جدا رائع بحق الاستاذبهاءالدين الخاقاني المحترم ومشكورعلى جهوده وكتاباته الرائعه مع خالص احترامي وتقديري لحضرته ومشكورين حبايب

الاسم: صفاء النعيمي
التاريخ: 01/01/2009 13:03:46
لم يكن بهاء الدين الخاقاني سوى مظاهرة من شخص واحد.
فهذا الانسان جبل على العيش مع التوتر حد الدهشة . ومشغولا دائما وابدا مع اسئلة الكون التي تبعث اجاباتها على المتعة.
بهاء الدين ابن الجنوب والوسط والشمال ،وابن العائلة الدينية ، والافكار الوسطية. مفتون بقصص الجمال والسرد الذي يتنقل القارئ الى مساحات تنعدم فيها البذائة وتتسع فيها اللباقة .
انا اسميه غريب الشام، ويصح ان نسميه غريب الزمان، لان كلماته تنتمي لكل شي الا لعصرنا هذا.
صفاء النعيمي

الاسم: دجلة احمد السماوي \ أمريكا \ باحثة
التاريخ: 26/12/2008 17:09:45
الدكتورة ليال
تحية الورد الندي

شكرا لك على هذه الاضاءة عن الكاتب بهاء الدين الخاقاني
وخصوصا الجمال \الجمال بحد ذاته موضوع راق ومكثف أذا درسنا أشكالية الجماليةوابوابها .
دمت للجمال والحب
وكل عام وانت بالف خير وورد

دجلة احمد السماوي \طالبة دكتوراه

الاسم: محمد العزاوي
التاريخ: 25/12/2008 15:37:03
شكرا لك على هذة التقرير متمنيا لك الموفقية

الاسم: nour_alsma
التاريخ: 12/12/2008 21:22:52
شكرا على الموضوع جميل جدا
وتحية إلى الكاتب بهاء الدين الخاقاني
على كتاباته الجميلة

الاسم: حسين بشير
التاريخ: 12/12/2008 21:17:11
يروي التاريخ القصص ويحدث أخباره وأخبار ماضيه ويروي بهاءالدين الخاقاني الحاضر ليكشف أسراره بقصائد غزلت من غربة ومن تدهور ليظهرها على شكل كلمات رسمت في القلب وطبعت على الورق , كلمات أعطت معنى الحب بمظهر أخر جميل ومعنى الجمال بمظهر أجمل


تحياتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 05/12/2008 12:44:47
د- ليال....
كل عام وانت بالف خير...
تحيه لقلمك ومواضيعك التي اعتز بالتأمل فيها...

الاسم: فارس حامد عبد الكريم
التاريخ: 03/12/2008 09:14:36
كل عام وانتم بخير ... كل عام وانتم بالابداع ابهى ... كل عام ونحن في خدمة العراقيون .. اهلنا الاحبة.

فارس حامد عبد الكريم
نائب رئيس هيئة النزاهة

farisalajrish@yahoo.com

http://www.alnoor.se/author.asp?id=721

http://farisalajrish.maktoobblog.com/

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 03/12/2008 00:43:52
صباحك سكر د- ليال
كل عام وانت بالف الف خير
عيدك مبارك
حيةلك وهاء الدين الخاقاني
كل الود

الاسم: ملك
التاريخ: 02/12/2008 05:36:20
الدكتورة الفاضلة ...

مميز جل ما عبرت به عن الكاتب المتألق "بهاء الدين الخاقاني"
تعقيبي ها هنا يقتصر على الشكر العميق لأناملك التي أبدعت في الحديث بمضمون العم "بهاء"

أترقب بشوق لحرفك الرائع

تـــ ح ـــياتي

"ملك"




5000