..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اغتيال الشرف العراقي

جمال المظفر

اثارت قضية اغتصاب الفتاة العراقية عبير الرأي العام العالمي وتناخى الشرفاء في العالم للمطالبة بمحاسبة الجناة من جنود الاحتلال الامريكي بعدما اقدموا على قتل العائلة بالكامل وحرق الجثث من أجل طمس معالم الجريمة ولكن عين الله تراقب الزناة وتطارد المجرمين اينما كانوا .
ورغم ان الجريمة تمس الشرف العراقي الاأن أي مسؤول في الحكومة العراقية لم ينطق ببنت شفة أو يندد بهذا الفعل الشنيع وكأن الامر لايعنيهم أو مجرد خطأ فردي لاتتحمله دولة ( صديقة ) أو قوات ( محررة ) فتحت الطريق لهم للجلوس على الكراسي السلطوية المغرية التي شيدت على جماجم هذا الشعب المناضل .
لانريد من السياسيين أن يحملوا سيوفهم ويحاربوا دبابات وطائرات الاحتلال ولا ان يوكلوا محامين لمتابعة قضية الاغتصاب ويدفعوا المصاريف من جيوبهم النظيفة من ( الفساد ) المالي الذي يزكم الانفس ، وانما ان يكونوا بمستوى الغيرة العراقية التي يعرفها العالم وهي الدفاع عن الشرف والعرض والارض ..
لو كان الزاني عراقيا لأقاموا الدنيا وأقعدوها ولأ تهمت العشيرة بالكامل بأنتهاك حرمة الشرف العراقي والتجاوز على اعراض العراقيات الماجدات ولشنت حملات المداهمات والاعتقالات بالجملة ولتناخى كل السياسيين الى المطالبة بالاقتصاص من الجناة واحالتهم الى القضاء أو المطالبة باعدامهم في موقع الحدث .
ماحدث ليس جريمة عادية ، وليس تصرفا فرديا أقدم عليه ثلة من الجنود المستهترين الذين يتباهى دعاة السياسة بانهم قوات صديقة ومحررة تمد لهم يد العون وتحمي امنهم وسلامتهم من أي انقلاب أو تمرد عسكري أو حكومة انقاذ وطني تساهم في معالجة الانهيار الخطير في الملف الامني والاقتصادي ...
عبير ليست ملكا لعشيرة واحدة وانما تمثل العشائر العراقية والاعتداء على شرفها هو اعتداء على شرف العشائركلها وعلى كل ماهو مقدس في العراق العظيم .
ماذا سيقول الذين التزموا الصمت من السياسيين على هذه الجرائم للتاريخ ... هل سيقولون انهم سكتوا لأنهم مسيرين لامخيرين ، وانهم لايقدرون على مواجهة أساطيل ومجنزرات الاحتلال وأن الشيمة العربية تتطلب منهم أن يوفوا لاصدقائهم ولايغدرونهم أو يطعنوهم من الخلف ...
العراقيون يحترقون في داخلهم لما جرى ويشعرون بالخزي والعار بينما الساسة بل حتى رجال الدين لم يستنكروا هذا الحادث الذي تقشعر له الابدان ويندى له جبين الانسانية ولم يكن رد الفعل الرسمي بمستوى بشاعة الفعل وقذارته .
واتمنى ان تكون غيرة الساسة كتلك التي يملكها المدافعون عن حقوق الانسان في امريكا نفسها ، وكيف اقدمت قوات الاحتلال على تقديم الجناة الى القضاء ، بينما لاتزال الحكومة غير قادرة على تقديم أو محاسبة أي جندي أمريكي أو حتى أن تشير له بأصبع الاتهام في أية قضية أو جريمة قتل أو اغتصاب أو غيرها من الجنح الاخرى .
وماجرى في سجن ابي غريب من انتهاكات فاضحة أخزت الديمقراطية الامريكية خير دليل على ذلك ، حيث قامت الجهات القضائية بملاحقة المتورطين في القضية وتقديمهم للمحاكمة في محاكم عسكرية امريكية وأصدر القضاء حكمه بحق المسيئين رغم أن الحكم لايناسب الجنحة التي قام بها المنتهكون الا أن امريكا تريد أن ترسل رسالة الى العالم والمسؤولين العراقيين خاصة بانهم أقدر على ممارسة الديمقراطية وان صحفهم تمارس حريتها في نشر الفضائح لاطمطمتها وساستهم يلاحقون الجناة حتى لو كانوا من أبناء جلدتهم وانهم الحافظون والراعون لسمعة وشرف العراقيين

جمال المظفر


التعليقات




5000