.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العراق بين السلطة والدولة

علاء الخطيب

سئل البرت أنشتاين عن السياسية  يوما ما فأجاب إنها أصعب من الفيزياء , نعم لقد أصاب في قوله هذا , لا لكون السياسة تحتاج الى الذكاء والعبقرية , بل لأنها تتطلب فهم الناس الغير متجانسين في تفكيرهم وسلوكهم, لذا عرفها البعض بــ      ( فن المُمكن) . ومن خلال هذه المعادلة يمكن للباحث والمحلل السياسي دراسة الظواهر السياسية لدى الشعوب والغوص في العقل السياسي لها ليتسنى له فهم الدوافع والأسباب التي تقف وراء الفعل السياسي لدى بعض السياسيين . وبما أننا نتحدث عن العراق بأعتباره الدائرة الأكثر قربا ً وإتصالا ً بنا وذات تأثير مباشر على مفرادت حياتنا اليومية  .  فالباحث في الشأن العراقي يقف على ظواهر عقلية سياسية جديرة بالبحث والدراسة .  

فمنذ نشأت العقل السياسي العراقي و عبر مراحل تطوره التاريخي أفرز نمطين من  الفكر السياسي هما فكر السلطة وفكر الدولة أو يمكن تسيمتهما بعقلية السلطة وعقلية الدولة, وأعني هنا بالسلطة  القوة وهي ((الممارسة لأساليب الإكراه المادية بشكلها المطلق))، أما السلطة في تعريفها الحقيقي  فهي ممارسة للقوة بطريقة شرعية. ولذلك فان المشكلة التي تواجه السياسيين تكمن في كيفية تحويل القوة إلى سلطة؟ فالأخيرة توجد عندما يعترف المحكومين بحق الحكام إصدار الأوامر والقرارات. ولقد بدى طغيان عقلية السلطة  بمفهومها الأول على اختها منذ البداية وعلى الدوام الى يومنا هذا. مما أثر سلبا على عملية  البناء والتطور رغم ما يمتلك العراق من رصيد حضاري و أمكانات تؤهله أن يكون بين البلدان الأكثر تطورا ً ورقيا ً . إلا أن مفهوم عقلية السلطة 0( القوة) التي تعني العضلات والعنتريات الفارغة وهو المفهوم الراسخ في اللاشعور منذ حقب زمنية طويلة لدى بعض السياسيين العراقيين,  ويعني  أن الأقوياء وحدهم يحصلون على السلطة، ويديرون الدول، ويشعلون الحروب، ويتحكمون في المال . فمن هنا افترقت العقليتين في مسيرهما فعقلية السلطة هي عقلية هدم لأعتمادها على المنفعة الذاتية الضيقه ولكن عقلية الدولة هي عقلية بناء ونكران للذات على حساب المصلحة , فالسياسيون الذين يحملون عقلية السلطة لا يفقهون من السياسة إلا مظاهر التخويف والارعاب فهم إرهابيون مشرعنون يتاجرون بدماء الشعوب من خلال الشعارات الجوفاء والضحك على ذقون الابرياء ولعلهم لا يعلمون ذلك أو أنهم  أعتبروا السياسة هي فن التخويف والتسلط  وليس علما ً قائما يدرًّس , وهذا له خلفيات مترسخة في عقولهم الباطنة  نتيجة الممارسات السلطوية التي مورست بحقهم,  أونتيجة لنظرية ( القفز - أو ما يسمى بالعراقي الكفازة)  بتسلم المناصب السياسية فهؤلاء ونتيجة لهذه العقلية يعتبرون كل من لا يوافقهم الرأي هو خائن للوطن ويجب التخلص منه بكل الوسائل , بمعنى أن عقلية السلطة هي عقلية الإقصاء والتهميش والتي تفضي الى خلق الدكتاتوريات لأنها عقلية فردية متخلفة  تعتمد على نظرية المؤامرة  , بينما عقلية الدولة هي عقلية الاستيعاب  والتعددية لأنها تؤمن بأن التعدد مصدر قوة وثراء للوطن والتي من خلالها يمكن استغلال الجهود في عملية بناء وتطوير الوطن والذي هو ( الإنسان والأرض) ولعلنا في الفترة التي أعقبت سقوط الدكتاتورية كدنا أن نتنفس الصعداء وحلمنا بالتخلص من عقلية السلطة لما عانينا جراء وجودها في حياتنا اليومية  ,وجمح تفكير البعض الى سيطرت عقلية الدولة وأن يصبح العراق بفترة وجيزة على غرار دبي مثلا ً ولكن الذي بدا هو العكس والذي كان مدعات لخيبة الأمل وهو رسوخ عقلية السلطة في أرواح أكثر الساسة الجدد والذين أصبحوا بضربة حظ  مسؤولين,  فهم لا يعلمون من السياسة إلا المنافع الشخصية وقيمة الراتب الشهري والمشاريع الاقتصادية, والمتاجرة بالوطنية ودماء الابرياء وعذاباتهم وغدا هذا المشهد أكثر وضوحا ً في جلسات  قراءة الاتفاقية الأمنية الأخيرة فكانت خير شاهد ودليل على عقلية السلطة لدى جمع من النواب بقد بدت المزايدات والمزادات العلنية والسرية وبأبخس الأثمان  وأظهرت عدم الشعور بالمسؤولية الوطنية وسمعنا عزفا ً نشازاً وضربا ً على الطاولات  كأبناء المدارس الابتدائية لا يصلح إلا للآذان المتسخة بعقلية العضلات المفتولة نم ذلك عن عدم معرفة بالصول فيج السياسي. ففريق يعمل نكاية بالحكومة ويتخذ دور الكورال في العزف النشاز ويتاجر بالمواقف من أجل الحصــــول على مكاسب سياسية  , والفريق الآخر الذين  كانوا 

يطالبون الدولة ليل نهار بجدولة الانسحاب وجلاء القوات الاجنبية المحتلة عن العراق  غدوا اليوم وكأنهم يطالبون بأحد أمرين إما تجديد التفويض للقوات الامريكية المحتلة أو االجوء الى  الأمم المتحدة  ,والاثنين تعني شرعنة الاحتلال وبقاءه  . أو أنهم يريدون خروج الأمريكان ليعيدوا عقلية السلطة من خلال الاحتكام الى الفوضى والاقوى في الافتراس  أو بالاحرى عقلية السرقة والنهب والسلب دون رقيب لينطبق قول الشاعر عليهم ( فيك الخصام وأنت الخصم والحم ) ويصير ( حاميها حراميها) والايام السابقة قد أثبتت ذلك فأين هو التوافق الوطني واين هي الجبهة الداخلية الموحدة  لنُخرج القوات المحتلة  وعندها لا نحتاج الى إتفاقية أصلا ً .  والكل يعلم أن لا حل وهذا هو أهون الحلول واقل الشرور والكل معترف بأن هذه التفاقية ليست مثالية وأن العراقيون لا يرغبون بها,  ولا تكافؤ بين الطرفيين الموقعين إلا أنها أفضل الاسوء . والكل على يقين أن هذه الاتفاقية ستوقع رغم كل الضجيج والمعارضة وسنرى الاربعاء القادم وأن الاربعاء لناظره لقريب , نعم من حق الساسة أن يرفضون ويناوؤن الحكومة ولكن ليس لهم الحق بمناوؤة العراق وليخرجوا من عقلية السلطة الى عقلية الدولة وأن يحولوا القوة الى سلطة  لتطبيق القانون  , فالدول لا تبنى بالشعارات بل بالمسؤولية والالتزام

 

علاء الخطيب


التعليقات

الاسم: علاء الخطيب
التاريخ: 29/11/2008 22:40:43
عزيزي استاذ صباح لك مني أجمل تحية معبقة بأريج الزهور الهولندية والف مبروك لك الجائزة اتابع اخبارك وما تكتب باستمرار بوركت وبوركت كلماتك الرائعة

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 29/11/2008 20:08:33
استاذ علاء الخطيب... شكرا لقلمك ووعيك وتحليلاتك في معظم ماتدونه... نتمنى لشعبنا النبيل البناء والاعمار والاستثمار وخروج الاحتلال....




5000