.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عصر المكرمات والاستثناءات ..!

فراس الغضبان الحمداني

عندما كانت بعض الاطراف المهيمنة الان على العملية السياسية في البرلمان والحكومة تروج لنفسها كونها معارضة عراقية تهدف لاسقاط النظام لانه انتهك حقوق العباد ودمر البلاد بسبب مزاجه الشخصي واتباعه لاسلوب المكرمات والاستثناءات في التعامل مع المواطنين مما اسقط على حد شعاراتهم انذاك هيبة الدولة وحولها من دولة مؤسسات الى قبيلة يسرح ويمرح بها الشيخ ، فيكرم من يشاء ويقتل من يريد بدون حساب .

لقد صدقنا تلك الشعارات ، وعندما جاءوا على طريقة حصان طروادة ونزلوا على ارض الميعاد ، ميعادهم مع السلطة وقبضوا عليها بكل مفاصلها واموالها المتاحة ، وفعلا حولوا دولة العراق العريق الى جزيرة من جزر العرب تتقاسم فيها القبائل الغنائم واصبح الناس عبيدا لهذه الكتلة وذاك الحزب .

وقد اصبح البعض يترحم على الدكتاتور وحزبه ، لانه على الاقل كان مهمشا من رئيس واحد وحزب اوحد .

ام الان فعلى رقبتك ان تتحمل (540 ) حزبا وكيانا يستعد لدخول انتخابات مجلس المحافظات ، فتصور الحصة التي ستترك للمواطن .

فموجة الجراد هذه ستاكل الاخضر واليابس وعليك ان تتصور ان هذه الموجة سيضاف اليها قوائم بالحاشيات وفيالق من المنافقين والمتملقين .

فأن المتبقي كما تشير وقائع السنوات الخمس العجاف ، بان حصة المواطن صفر على الشمال ، واذا ما ارادوا رمي فضلات موائدهم على الشعب ، فأنهم سيصفونها بالمكرمات وهو نفس الاسلوب الذي انتقدوا الطاغية عليه لانه تعامل مع الشعب وكانهم مجموعة من المتسولين في دولة فقيرة وليس أصحاب ثروة نفطية هائلة يسيل لها لعاب الدول الكبرى والصغرى ودول الجوار .

ولم يكتفي هؤلاء بنهب المليارات والاستحواذ على المناصب والمكاسب بل راحوا ايضا يقلدون حاشية صدام الذين بعد ان ملؤوا بطونهم وعمروا قصورهم وشعروا بالتخمة بعد ان مارسوا كل اشكال الاستمتاع بالحلال والحرام .

بعد كل هذا ارادوا ان يستكملوا ديكورهم البشري وأضافة (الدال) قبل اسمائهم ليصبحوا (دكاترة) في كل الاختصاصات ، فقد ابتدعوا سياسة الاستثناءات والتي تعفي المرشح للحصول على امتياز الشهادة او بعض المكاسب من الوزارات الخدمية من المنافسة الشريفة ومن المؤهلات والكفاءات .

واصبح الشرط الوحيد ان تكون مواليا لاسيادك ومتملقا لما نسميه ( عمامك ) ، وهكذا نهبوا الاموال واستحوذوا على المواقع والمناصب وتزينوا بالشهادات العليا بل دنسوها وحولوها رمزا للتخلف والجهل ، مثلما دنسوا مواقعهم ومناصبهم حين استخدموها وسيلة غير شريفة للحصول على المكاسب المادية والمنافع الشخصية وتحقيق شهواتهم الدنيئة من خلال معاشرة الساقطات بعد منحهن الامتيازات والاستثناءات ، وملاحقة الشريفات في محاولة لاسقاطهن وضمهن الى حاشية الرذيلة .

يحدثكل هذا بعد ان قدم العراقيون ملايين الشهداء قربانا لحريتهم وكرامتهم ، وبالنتيجة وفي ختام المشهد يعيش الناس بأسلوب المكرمات والاستثناءات .

ونجد الساقطين في المقامات العليا ، والشرفاء يكابدون في ادنى المواقع و يترقبون انتفاضة للشعب ترمي هؤلاء في مزبلة التاريخ وتدس رؤوسهم في ( منهولات ) وشبكات المجاري، وبالتأكيد بانها ستصبح بوجودهم اكثر قذارة مما هي عليه .



فراس الغضبان الحمداني


التعليقات

الاسم: نادية الحسني
التاريخ: 30/11/2008 11:13:29
بارك الله فيك وفي قلمك والله انا متابعة لكل ماتكتب ولم ارى مقالا من قالاتك قد داهنت او هادنت احد وهذا يمثل قمة الحيادية في النقد الذي من خلاله يستيع السياسين او المسؤولين ان يعرفوا اخطائهم التي غالبا ما تكون متعمدة ومبنية على النظرة الضيقة في المصالح الخاصة شكرا استاذ فراس فقد ابدعت .




5000