.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أبكيتني يا عراق ؟؟!!

ناظم المظفر

منذ زمن بعيد والشعب العراقي يعاني من شتى أنواع المحن والمصائب والمظالم الذي شهده منذ حقبه طويلة من التاريخ  وتؤكد المصادر بان عدم استقرار العراق حصل بعد مقتل الأمام الحسين (عليه السلام )  فتتالت عليه الثورات والحروب ضد السلطة الحاكمة آنذاك وحتى الساعة اللئيمة التي شن فيها المغول غارتهم على بغداد فقاموا بحرق المكتبات ودور العبادة وقتل العلماء والمفكرين وانتهكوا فيها الأعراض وأباحوا سفك الدماء ورموا المؤلفات بعد حرقها في نهر الفرات الذي تغير لونه وبعد ذلك جاءت الأطماع الغربية نحو العراق حيث اجتاحت ولفترة من الزمن حروب كبيرة ومدمرة قادها الطغاة في العراق لإرضاء نزواتهم وتحقيق مصالح المستعمرين حيث أدت هذه الحروب إلى تدمير بنية العراق وقتل وجرح الملايين واستنفاذ ثرواته وأمواله وتحطيم البنية    والذي أصبح مسرحاً ومزاد يتنافسون عليه و يجثم على صدر العراق الجريح كابوس الاستبداد الذي القى الشعب في دوامات البؤس والشقاءفاصبح هواؤه برائحة الرصاص والدم وتحولت أراضيه الخضراء إلى قبور رمادية تجمع أشلاء المعذبين وتدفن صرخاتهم . لقد تحول قدر العراق إلى رعب ويبطش يتلاعب به الدكتاتوريون والطغاة فنشروا الظلام البهيم وصادروا امن الشعب وطمأنينته وحريته وسائر حقوقه . وقصة هذه المحنة ليست قريبه بل هي تاريخ طويل من الدموع والدماء تسيل في انهار العراق لتكتب تاريخا مشرداً ومعذبا عن تل ك الطوامير العميقة والمرعبة التي يسكنها أبناء العراق فهذه القلاع السوداء شاهد حي على عمق العذاب والمحنه حتى جاءت لحظة تسلم حزب البعث العفلقي زمام الأمور في البلاد بعد انقلاب على نظام الحكم آنذاك فعمل قد النظام في بادئ الأمر الى القضاء على كل من يقف ضد السلطة فقام بسلسلة من الاعتقالات والتعذيب في السجون والإعدامات وتصفية الرموز الدينية وتحطيم البنية الثقافية والاجتماعية المتمثلة في الحوزات العلمية التي يزيد عمرها عن الألف عام حيث شتتها وسجن العلماء وأعدمهم وصادر الحريات الدينية وحول المدارس إلى سجون ومسخ الثقافة الانسانيه إلى ثقافة العنف والإعدام والحرب وا نتهك هذا الطغيان الجارف المقدسات وضرب الأماكن المقدسة بصواريخه ومدافعه وقيامه بشن حرب مع دول الجوار والتي ذهب ضحيتها مئات ألاف من الأبرياء وعدد لايحصى من الجرحى والمعوقين وخلف وراءه مئات الأيتام والأرامل واسر الشهداء والفقراء ولم يتشرد شعب مثل ما تشرد الشعب العراقي حتى وصل أبناؤه إلى ابعد نقطه في هذا العالم الواسع بحثا عن القليل من الأمن الذي افتقدوه في أوطانهم حتى أصبح لكل عراقي مجموعة أوطان عائمة تنتقل بتنقله وعند ملاحظة محنة العراق تحلق فوق سمائه المظلمة غيوم تربد بالعواصف والأعاصير وتردي الحالة المعيشية للمواطن وانتشار البطالة مما ولد حالة من الفقر والجوع والنقص والحرمان إضافة الى ذلك سلب الحريات التي قام بها النظام البائد وشملت كافة مجالات الحياة والنقص الملحوظ في الخدمات الأساسية التي يحتاجها المواطن والمئات من المقابر الجماعية والعزلة الدولية وتدهور القطاع الزراعي والصناعي وتوقفه عن الإنتاج خلال فترة عاشها أبان العهد المظلم واليوم وفي زمن الحرية والديمقراطية وما يحدث في الشارع العراقي من عمليات تفجيرية يقوم بها تنظيم القاعدة الإرهابي بحق الشعب والتي ذهب ضحيتها مئات ألاف من الأبرياء والجرحى وكل هذا يحصل في مجتمع صاحب أول خط للكتابة والفكر والتعبير وفي بلد يتمتع بثروات نفطية وموارد طبيعية تسد اغلب حاجات المجتمع العراقي وهي كثيرة لاتوجد في اغلب بلدان العالم وفي ارض احتضنت رسالة النبوة وفي مجتمع يفتخر بأنه مهد الحضارات (أشور وبابل وسومر) وأنجب العلماء والمفكرين والمبدعين وسجل التاريخ المع صور البطولة والتضحية وفي وطن ضم رفاه الأنبياء والمرسلين والأولياء والصالحين وفي عراق يتمتع بأنه ارض المقدسات والآثار وأهل الفن والثقافة وهي بلاد الرافدين الذي يجري فيها أعظم نهري دجلة والفرات حتى أصبح العراق  اليوم بلد الإحزان والمصائب والآلام والنكبات والمعاناة  لقد أبكيتني وأبكيت الاحرارفي العالم   في أرضك ياوطني العزيز . الم تحن ساعة  الخلاص لكي نستيقظ من الكابوس الذي خيم على ارض الخيرات؟

 الم تحن ساعة العقل لكي نتخلص من مشاكلنا وصراعاتنا؟ الم تنتهي ساعة الغفلة حتى نصفي قلوبنا ونضع يد بيد ونتكاتف لنخرج من الأزمة ؟ فلنسال أنفسنا وضمائرنا متى نشعر بالأمن والأمان؟ ومتى نصبح سعداء امنين في ديارنا ؟ ومتى يصبح الحلم حقيقة؟ومتى نعيد ذكرياتنا وأمجادنا الحافلة بالبطولات ؟ ومتى ننسى ألامنا وأحزاننا ونطوي سجل الماضي ونأمل بشروق شمس المستقبل ؟ يجب العمل بجد ومثابرة من اجل وحدة هذا الوطن أرضا وشعبا ونبذ الخلافات والصراعات والعمل سوية ومن اجل   وتوفير كل مايحتاجه الشعب العراقي وفي كافة مجالات الحياة المختلفة  والحفاظ على حقوق  الناس ومصالحهم وحماية مقدساتهم وبذلك نكون قد وجدنا واقعاً مفعماً بالأمل والسعادة والاستقرار  والعيش بحياة سعيدة ولكي نصل إلى مرحلة النهوض العمران مقارنة ماتوصل إلية بلدان العالم الأخر .

 

ناظم المظفر


التعليقات

الاسم: حيدر الأسدي
التاريخ: 30/11/2008 16:50:39
جميل والله كلامك جميل يااستاذ ناظم المحترم ...
والله صور وواقعات كثير يبكي الصخر منها في عراق الانبياء وشعب الاوصياء ...فقر ، مجاعة ، ارامل ، يتامى ، بطالة ، وووووو... الى الله المشتكى .......

الاسم: ستبقى ياعراق
التاريخ: 30/11/2008 12:11:35
تعود الأمجاد ويعود الفخر ويبقى الفكر مادام المداد ....
فجذورنا باقية وان اقتلع الرأس ومن قال ان الجذور لاتثمر ؟
لا بل تثمر وسيثمر العراق ما دام فيه فكر السيد المعلم الأستاذ الصدر باقر والشهيد الأستاذ الصدر صادق فسلام الى الأحرار مادام ارض العراق تفوح نفطاً وارضه حبلى بالحنطة والشعير ...

الاسم: دكتور نعمة الهيتي
التاريخ: 30/11/2008 12:06:08
نعم بارك الله بهذه الاقلام الصادقة التي نطقت وتنطق بالحق من اجل العراق واهله المظلومين وتدافع عنهم دون اي مقابل فقط وفقط من اجل رفع الظلم والضيم عنهم فبارك الله فيكم وباقلامكم وهذا ما وجدته من خلال متابعتي لكتاباتكم هنا وفي غيرها جزيتم خيرا




5000