.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لم يتفق النواب جميعا الا هذه المرة

راضي المترفي

عقد مجلس النواب يوم السبت المصادف 18 تشرين الثاني جلسة تاريخية على حد وصف احد المختصين وكانت تاريخية بحق بعدما اختار لها المجلس توقيت خاص ضمن زحمة عواصف نقاشات الاتفاقية الامنية وترحيل تلك الاتفاقية من مجلس الوزراء الى مجلس النواب وكانت الجلسة تاريخية بكل مايحوي العنوان من وضوح وامتازت هذه الجلسة بذوبان النواب جميعا بما فيهم الغائب والحاضر والضاعن والمقيم واهل المدر والوبر والاعراب والحضر من المكونات الاساسية والاقليات وكأنهم كتلة واحدة وغاب التعارض والمعارضة والاختلاف والتخالف واختفى كل اثر للحزبية والقومية والطائفية وكانوا كأنما ( نزع من قلوبهم الغل فكانوا على مقاعدهم متفاهمين ) لما لموضوع الجلسة من اهمية وتأثير ليس على وضع العراق والعراقيين فقط وانما لانعكاسه بالخير على الانسانية جمعاء وانصاف شريحة من شرائح المجتمع تحملت غبن الجلوس والعيش بالمنطقة الخضراء ومحاصرة كاميرات القنوات الفضائية وعدم التمتع مثل باقي الشعب بانقطاعات الكهرباء وشحة المحروقات والوقوف بطوابير الازمات وانقطاع ماء الشرب وقلة الخدمات وكثرة المفخخات والسيطرات وطوابير الازدحامات والحفر والطسات بالاضافة الى تحمل هذه الشريحة مصاعب الغربة والسفر الى بروكسل وكوبنهاكن ومدريد وروما ونيويورك وغيرها من العواصم البعيدة - لاتحسب لندن ضمن المناطق البعيدة لانهم اعتادوا عليها - والبعد عن الاهل والمبيت بفنادق فايف ستار بعيدا عن العوائل والبيوت وكل ذلك من اجل عين العراق والعراقيين وبعد ذلك الا يستحق هؤلاء المضحين ولو شيئا بسيط يتمثل بثلاثة امور ناقشتها الجلسة التاريخية المذكورة ووافق عليها النواب بالاجماع ولم يستطع احد مهما اوتي من قوة ملاحظة تمييز اصبع اسلامي من اصبع علماني ولاكردي من عربي او مسيحي او صابئي او تركماني وانما كانت كل الاصابع مرفوعة بهمة وصدق وثقة وامانة ووضوح وكان موضوع الاجتماع او الجلسة مقسم الى ثلاثة محاور لايقل احدهم عن الاخر اهمية وهي :
1- مناقشة تخصيص قطع اراضي لاعضاء مجلس النواب ( يعني بيت للسيد النائب يجب ان تكون مساحته بين خمسة وعشرة الاف متر خو مو نريده يسكن بالف متر هاي هم الله مايرضى بيها ولايقبل عراقي غيور ان يكون بيت النائب المضحي اقل من هذه المساحة ) .
2- مناقشة وجوب ان يكون لكل نائب وعائلته جواز سفر دبلوماسي مدى الحياة ( طبعا لايقبل أي عراقي بغير ذلك والا شنهو فرق السيد النائب عن العاطلين عن العمل والفقراء وولد الخايبه اذا جوازه مثلهم ومن راح يديرله بال بالمطارات ويصير حاله مثل حالنه وهذا مايضر بسمعة العراق ويجعل الاخرين ينظرون لنا بعين الريبة ويتهموننا بالعقوق تجاه السادة النواب الذين لم يروا سكان المناطق التي انتخبتهم من يوم الانتخابات الى اليوم وهم يشتاقون لرؤيتهم جدا لكن المشاغل والظروف الامنية لاتسمح بعد بشكل كافي وقد تتوفر ظروف مناسبة اثنا حملة انتخابات مجالس المحافظات لرؤيت اعزائهم النواب وبيهم خير ويشبعون شوف )
3- مناقشة زيادة مخصصات حماية السادة النواب ( وهذا مطلب مهم جدا رغم ان بعض المشككين يقولون ان كثير من اعضاء المجلس حتى لوناموا على ارصفة علاوي الحله محد يعرفهم ولاواحد اله شغله بيهم وبدليل الارهاب يوم كان بسطوته وقبل ان تكسر خشمه الحكومة لاخطف نائب وطالب بفدية ولاحتى يعرف اغلبهم الا اننا نرى ان حياة النائب اهم من حياة مدينة مهما بلغ سكانها لان النائب اذا غاب قد لايكتمل النصاب وتعطل جلسة كاملة للبرلمان في حين يغيب العراق عن مجلس النواب بكامل شرائحه وليس الاقليات وحدها التي تهمش كما يتصور البعض ولاتعطل جلسة او موضوع ومن هنا تبرز اهمية النائب وافضليته على غيره من المدن والسكان ويجب توفير حماية تامة له ولو بقوة فوج شرطة وطنية حتى يتمكن العراق من توفير لواء قوات خاصة لكل نائب يعسكر بباب داره الجديدة ويتحرك معه على شكل موكب عندما يريد النائب الحركة وهي فكرة لابأس بها اعتقد ان اكثر العاطلين عن العمل يوافقون بها علهم يجدون فرصة عمل من خلالها حتى اذا دفعوا جم ورقه )
اعتقد انها مطالب معقولة وضرورية ويجب ان يصوت عليها مجلس النواب والشعب يضمن له موافقة جميع ممثليه ( النواب ) على هذه المطالب وربما يتحمس الشعب اكثر خصوصا وان الكثير من ابناء مدينة الصدر سمعتهم يتناقشون في برلمان الكيا واقترحوا ان يترك اهل المدينة بيوتهم شرط ان تقوم امانة بغداد ووزارة البلديات وشركات التصنيع العسكري المنحلة ووزارة الاسكان بتنظيف المدينة وازالة تلك البيوت القديمة منها باسرع وقت لكي يتم تقسيمها على السادة النواب ولكن هناك مشكلة نسى المجلس او قرر تاجيل مناقشتها في تلك الجلسة التاريخية الا وهي قيمة القرض الذي يحتاجه النائب لتشييد البيت المتواضع على مساحة عشرة الاف متر ( اكيد لازم يكون اكبر من بيت الخضيري ) وهل سيكون ثلاثين مليون مثل المواطنين العاديين او يختلف بعد المليون للتمييز بين المواطن والنائب فيصبح الاول 30 مليون دينار ويصبح الثاني 30 مليون دولار .. اعتقد انه مطلب بسيط قياسا بماقدمه المجلس في دورته الحالية ولايجوز البخل على اعضائه باشياء فائضة عن الحاجة او دفعهم للبحث عن اماكن ومساحات فارغة مثل اؤلئك الفقراء الذين لايملكون سكنا فاطلق على احيائهم التي سكنوها اسم ( الحواسم ) .

راضي المترفي


التعليقات

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 27/11/2008 21:43:34
الاعلامي والقلم الجاد العزيز راضي المترفي..
شكرا لتشخيصك العلل والداء...
لازلنا حديثي عهد بالاجواء الديمقراطيه التي فهمت على اساس كم ينتفع البرلماني وليس كم يقدم لشعبه؛..ربما الانتخابات القادمه سيتم الانتخاب على اساس الولاء للوطن والنزاهه والاخلا ص والكفاءه،لكل مرحله خساراتها نأمل لشعبنا ان يخطو للامام فالحريه كفيله بتصحيح المسارات....




5000