.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وقولوا للناس حسنا

جعفر المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم
(وقولوا للناس حسنا ) الآيه 83 البقره.


لاأريد في مقالتي هذه أن أكون واعظا ولكني أريد أن أذكر فقط بعض الناس من العراقيين الذين لاهم لهم سوى التجريح والطعن وأطلاق الكلمات الغير مسؤوله التي أقرأها على صفحات الأنترنيت وأشاهدها على الفضائيات من أناس يدعون بمقالاتهم (السياسيه ) وجلساتهم الطويله في فضائيات مسخره ومعده لهذا الغرض لغايات وأهداف طائفيه بحته هؤلاء الذين فقدوا مصالحهم الماديه والسلطويه في عهود الظلم والدكتاتوريه والظلام ولأنهم لايستطيعون العيش ألا في كنف الطغاة وتحت أقدامهم ليقولوا لهم أنتم فخر الأمه وعظماؤها وبانوا مجدها وكل الشعب يعاهدكم وهو معكم حتى لو ذبحتموه من الوريد ألى الوريد هؤلاء سخروا أنفسهم لهذا الغرض ولأجندات دول ساهمت في عملية أحتلال العراق ثم أخذت تبعث بقطعان القتله والأنتحاريين لسفك دماء الأبرياء وجعل العراق أنهارا من الدماء وتدمير كل مايستطيعون تدميره حتى لاتقوم لهذا الشعب قائمه فتراهم يترحمون على ذلك النظام الهمجي المتوحش الذي أهلك الحرث والنسل وصادر كل ثروة العراق لشهواته الطاغوتيه المحرمه وأصبحوا بقدرة قادر فرسان تحريرمن على شاشة ( المستغله) مرة و( الديماغوئيه ) حيث تطل علينا يوميا كالأفعى برأسين لتنفث سمومها . فتراهم يتباكون ويذرفون دموع التماسيح على ماحل بالشعب العراقي لساعات طوال على شاشة هذه الفضائيه المشبوهه ويدعون أنهم ضد الطائفيه وهم طائفيون حتى النخاع وأنهم ضد العنصريه وهم عنصريون حتى قطع النفس فيكيلون الأتهامات الجارحه شرقا وغربا وهم جالسون على مقاعدهم الوثيره في لندن . حيث تعد اتصالات مسبقه لبعض الشراذم الوهابيه التكفيريه الضاله ليعلنوا حبهم وعشقهم لهذه الفضائيه ولما يقال فيها من ضلالات وركام الأكاذيب التي لانهاية لها. هؤلاء ليسوا ألا أناس سقطوا أخلاقيا وسياسيا ولا فائدة ترجى منهم لشعبهم الذي نبذهم نبذ النواة ويعرف ماضيهم ولا يمكنهم أن يخفوا سوءاتهم مهما دبجوا من كلام وذرفوا دموع التماسيح على الشعب العراقي زورا وكذبا. لأن فاقد الشيئ لايعطيه .
ولكن عتبي على بعض العراقيين الذين يكيلون الأتهامات لبعضهم داخل الحكومه العراقيه ومجلس النواب و كأنهم أعداء لبعضهم ولا يمكنهم الأتفاق على الحد الأدنى من الأموروالقضايا الخطيره والمشاكل الكبيره التي تعصف بالعراق مفضلين مصالحهم الحزبيه الضيقه على مصلحة الوطن هذا الصراع الذي يبدو وكأنه بلا نهايه يدمي قلب كل عراقي شريف يحب وطنه الذي لايحتمل أكثر فأكثر من هذه الجراح التي توجه له من أبناءه دون أدنى شعور بالمسؤوليه والأمانه التي أودعها فيهم وكل واحد يرمي اللوم على الآخر في جدال عقيم منذ أكثر من خمس سنوات انطلاقا من مقولة البيضه من الدجاجه أم الدجاجه من البيضه وكما يقول أحمد شوقي : لايلم بعضكم على الخطب بعضا - أيها القوم كلكم أبرياء ! أقول لكم أيها السياسيون العراقيون داخل الوطن رفقا بشعبكم ووطنكم وكفاكم صراعا وكل صراعتكم هذه في مجلس النواب وغيره قد ملها الشعب وقد زاغت أبصاره وبلغت قلوبه الحناجر منكم ومن تصرفاتكم وكل صراعاتكم هذه أنعكست على الشارع العراقي ويدفع الشعب المزيد والمزيد من الدماء يوميا نتيجة لهذه الصراعات العقيمه والبعيده كل البعد عن مصلحة وطنكم. وخاصة مايتعلق بالأتفاقيه التي تنص على سحب القوات الأمريكيه من العراق. أنا مواطن عراقي مغترب مستقل ليست لي مصلحه مع الحكومه ولم أنتم لأي حزب من الأحزاب أتمنى أن يتعافى وطني من هذه الجراح العميقه أقول لكم كفاكم صراعا واتفقوا على الحد الأدنى من المصالح الوطنيه وقولوا للناس حسنا ولا تؤججوا الساحه العراقيه بالمزيد والمزيد من ألقاء الحطب على الناربمحاولتكم ألغاء بعضكم البعض وتخلوا عن الأساليب القمعيه بفرض اجنداتكم الحزبيه والطائفيه والقبليه الضيقه وضعوا العراق بين عيونكم . وديننا العظيم وقيمنا تدعو ألى ذلك وأنتم تعيشون في عراق علي بن أبي طالب ع رمز الفضيلة والتسامح والأنسانيه. وأقول لكتاب المقالات ( السياسيه ) أن الكم الهائل من هذه المقالات السياسيه التي أشاهدها على صفحات الأنترنيت يخلو معظمها من النقد البناء والسليم وفق المفهوم الأسلامي والأخلاقي البعيد كل البعد عن التشهيروالطعن وألغاء الآخر ولا أدري ماهي الفائده التي يجنونها من ذلك ولمصلحة أي جهه تدبج هذه المقالات التي تخفي بين طياتها الكثير من الخبث والسوء والضلال والمغالطات وألباس الحق بالباطل.بسم الله الرحمن الرحيم : (ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون )الآيه 42 من سورة البقره. ولابد لي أن أحيي جهود الخيرين من الأدباء والكتاب الذين تنزف مقالاتهم وقصائدهم دما حبا لوطنهم الذي له حق كبير عليهم ولا يمكن لأي أنسان من أية ديانة أو قوميه سوي عاقل مدرك لحق أخيه الأنسان في أبداء رأيه في أي قضيه بكل موضوعيه واحترام يرفض حق الآخرين في النقد الهادف البناء السليم الذي يساهم في البناء البعيد كل البعد عن التجريح والطعن و الهدم وألغاء كل المظاهر الأيجابيه والتعتيم عليها أنسجاما مع الحمله الأعلاميه المكثفه والمغرضه التي تقودها الفضائيات المعاديه للعراق وتسخر بعض العراقيين الذين فقدوا كل ضمائرهم وكل حس وطني سليم فسلكوا طريق التشهير والطعن . وأقول لهؤلاء أن مسؤول هذه الفضائيه التي تسمي نفسها بالمستقله لايسمح لأي شخص أن يوجه ولو كلمة أنتقاد بسيطه للنظام التونسي الفاسدالذي ينتمي أليه والذي هو من أشد و أكثر الدكتاتوريات قهرا وظلما واستبدادا في عالمنا العربي وجاثم على صدر الشعب التونسي بالنار والحديد ألى أن يلفظ أنفاسه الأخيره. وأذا قارناه بالسيد نوري المالكي فشتان بين الثرى والثريا لقد جاء نوري المالكي بأرادة الشعب رغم مساوئ الأحتلال وسيرحل بعد سنتين وورث مشاكل لاعد ولاحصر لها وهناك مشاكل جمه وبحر هائج من المعضلات الكبرى تواجهه وهو يقود سفينة العراق وسط هذا العباب الهائج بكل ثقه واطمئنان ليصل بالعراق ألى شاطئ الأمن والأمان وتوفير كل مايستطيع توفيره من خدمات للشعب العراقي رغم كل العراقيل التي توضع في طريقه من قبل الكثير من المسؤولين الكبار في حكومته التي تعج بتناقضات عجيبه غريبه ما انزل الله بها من سلطان وكل حيتان الفساد التي تبغي سرقة كل شيئ وهو يصارع كل هذه الأمواج العاتيه ويسعى بك جهده أن يقدم شيئا للعراق ويتحمل المسؤوليه بكل أمانه ولا أشك في وطنيته وأخلاصه مطلقاوأقولها بكل وضوح أن العديد من المسؤولين العراقيين الذين هم في الصف الأول والثاني من السلطه لم يتخلوا عن طائفيتهم وعشائريتهم ومصالحهم الحزبيه الضيقه ويسخرون كل طاقاتهم وجهودهم لخدمة هذه المفاهيم بعيدا عن الهدف الوطني الأسمى والأرفع من كل هذه الدوافع وهو خدمة العراق وحين يدرك هؤلاء أن الأنتماء للوطن هو فوق كل هذه الأنتماءات يمكننا أن نقول أن لنا دوله تحتل مكانه مرموقه بين دول العالم ونفتخر بها على رؤوس الأشهاد . لقد سمعنا أطنانا من الكلام عن الوحده الوطنيه والشعور الوطني ولكن هذا الكلام لن يرقى ألى التطبيق العملي أنه فقط كلام لأجل التعميه وذر الرماد في العيون يقال في الفضائيات فقط من قبل هؤلاء السياسيين الذين ابتلى بهم العراق ومنهم نواب في البرلمان الذين يركزون هجومهم اليوم على شخص رئيس الوزراء ويتنكرون لما قالوه له حول الأتفاقيه بين العراق وأمريكا ويستمرون في دورهم التحريضي المدمر الذي سيقود العراق ألى مالا يحمد عقباه وأكبر دليل ماتشهده الساحه السياسيه اليوم من مماكحات ومساجلات تصل ألى حد التجريح من هذا المسؤول أو ذاك . لقد كانوا يرفعون عقيرتهم ليل نهار بوجوب تنظيم جدول زمني لخروج القوات الأمريكيه من العراق وعندما تضمنت الأتفاقيه هذا الشرط تنكروا له وطالبوا بشروط تعجيزيه أخرى ماأنزل الله بها من سلطان لسبب رئيس وهو مادام المالكي قد وقع الأتفاقيه لابد من رفضها لأن العدو الأول والأخير هو المالكي في نظرهم وأن حزب الدعوه هو الذي تفاوض مع أمريكا والأمر لايهمنا من بعيد أو قريب !!! وأسأل هؤلاء الذين يقامرون بمستقبل الوطن نتيجة عدائهم لشخص رئيس الوزراء ماالذي يدور في أدمغتكم ؟ وماهو البديل للمالكي في هذا الظرف الخطير من تأريخ العراق؟ هل تريدون عودة الميليشيات لتتحكم برقاب الناس وتعيث في الأرض فسادا ؟ هل تريدون عودة الدكتاتوريه وأيتام المقبور صدام وميشيل عفلق ومعهم القتله المجرمين من القاعده وما يسمى بجيش الصحابه وجيش عمر وجيش المجاهدين وغيرها من التنظيمات الأجراميه والقتله من قطاع الطرق ليستولوا على مقدرات الشعب العراقي ليغرقوه في بحر من الدماء مرة أخرى؟ يقول الله في محكم كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم ( لاتحرك به لسانك لتعجل به ) 16 القيامه فعليكم أيها السياسيون أن تتقوا الله في شعبكم وأن تتخلوا عن ازدواجيتكم ونفاقكم أن التهجم على شخص رئيس الوزراء وكأنه المسؤول الأول والأخير الذي يجب أن يتحمل مسؤولية بناء الوطن ترى ماذا قدمت كتلكم السياسيه وأحزابكم للعراق منذ سقوط الصنم وليومنا هذا ؟ أن السيد نوري المالكي ليس دكتاتورا أبدا كما تدعون أنه رجل شجاع يريد تحرير وطنه من الأحتلال ويسعى بكل مايستطيع لبناء دوله عصريه في العراق يحترم فيه حقوق الأنسان و الدستور والقانون بعيدا عن حكم الميليشات وعصابات القتل والجريمه ولكنكم تضعون العصي في طريقه وتكبلون يديه بمهاتراتكم وصخبكم وزعيقكم الذي سيرجع العراق والعراقيين عشرات السنين ألى الوراء ولا يمكن للعراق أن يكون ساحة للفوضى والرعب على غرار حكم طالبان الظلامي بلباس آخر ولا يمكن لأي أنسان في العراق بعد اليوم القول أن الدين هو حكر على وعلى جماعتي وباقي الناس كلهم خارج هذا الدين .!!! . أن السيد رئيس الوزراء هو أفضل حاكم في المنطقه العربيه ويقود العراق نحو شاطئ الأمن والأمان وأن أثارة الضجيج حوله واتهامه بتهم باطله لاتصب في مصلحة العراق أبدا بل تخدم أجندات حكام الدول المحيطه والمتربصه بالعراق والتي هدفها الأول والأخير أن يبقى العراق ضعيفا تنخر فيه الخلافات السياسيه والطائفيه لتظل تعبث بأمنه. ولا أقول أن السيد نوري المالكي هو شخص معصوم من الخطا والزلل لكنه أنسان مخلص لوطنه يعمل ويعمل الكثير من أجل القضاء على كل عوامل التخلف والدمار التي ورثها العراق من عشرات السنين فدعوه يعمل ولا تضعوا العوائق والصعوبات في طريقه ولا تكونوا كالذي قال
أن يسمعوا سبة طاروا بها فرحا- وما سمعوا من صالح دفنوا فلا تدفنوا كل المحاسن وتظهروا المساوئ فقط من أجل أهداف حزبيه وشخصيه ضيقه بعيده عن مصلحة الشعب العراقي . كونوا عادلين في أقوالكم وتوجهوا بالنقد البناء السليم الذي يبني وطنا ولا يخربه ويدمره ويبث الفرقه والفتن بين أبناءه وقد قال الأمام علي عليه السلام ( من لانت كلمته وجبت محبته.) وقد قال الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم ( وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن , أن الشيطان ينزغ بينهم أن الشيطان كان للأنسان عدوا مبينا ) الآيه 53 من سورة الأسراء . أقولها مرة أخرى أن الأزدواجيه في طرح القضايا المصيريه لدواع ومالح حزبيه ضيقه سيدمر العراق وأقول لكل سياسي في مجلس النواب أو الحكومه : عود لسانك قول الخير تحظ به - أن اللسان لما عودت معتاد. وكفانا تشرذما ومهاترات عقيمه فقد شبع الشعب العراقي منها ولم يجن منها غير الشوك والألم والدم والدمار . وربما يشترك معي الكثيرون في هذا الرأي من العراقيين الذين هدفهم الحقيقه المجرده رغم هذه الأطنان الهائله من الدعايه المضلله الني تستهدف العراق وشعبه. أن السيد نوري المالكي سيترك منصبه حال انتهاء مدته المثبته في القانون كما ذكرت أما الحكام الآخرون الذين يحيطون بالعراق وغير المحيطين به فلن يتخلى أحدهم عن السلطه ألى أن يلفظ أنفاسه الأخيره و يود أحدهم لو يعمر ألف سنه ويرث أبناءه وكأن الوطن أصبح ملك يمينه ويمين حاشيته وأبناءه فياأصحاب الكلمه الحره الشريفه أنتبهوا ألى المخاطر التي تحدق بوطنكم العراق شرعوا أقلامكم ضد هذه الحمله الشرسه التي توجه لوطنكم لتمزيق شعبكم وبث نار الفتن المذهبيه والطائفيه بين أبناءه الذين عاشوا على هذه التربه المقدسه لآلاف السنين أطلقوا كلماتكم النقيه الطاهره واجعلوها شوا ظا يلهب صدور ونفوس هؤلاء المغرضين الفاسدين الذين يضمرون السوء لوطنكم والله أنهم لايستهدفون نوري المالكي ولا حكومته فقط وأن وراء الأكمه أجندات سوداء رهيبه تشترك فيها مخابرات لدول مجاوره وأموال ضخمه تصرف على هذا الهدف الخطيرألا وهو تدمير العراق أرضا وشعبا. أيها السياسيون العراقيون قولوا للناس حسنا و كفاكم مهاترات ومشاجرات على حساب هذا الشعب الذى عانى الكثير الكثير والذي ينتظر منكم مداواة جراحه الكثيره وأختم قولي بالآيه الكريمه والحديث النبوي الشريف بسم الله الرحمن الرحيم : (بلى من أسلم وجهه لله وهو محسن فله أجره عند ربه ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون ) 112 من سورة البقره. و(الكلمة الطيبة صدقه.) صدق رسول الله. فهل من مجيب؟

 

جعفر المهاجر


التعليقات

الاسم: سها عمر
التاريخ: 08/01/2009 07:03:01
الاستاذ الكبير جعفر المهاجر
دائما تكتب ما يقع على جراحنا لكن مع الاسف لاحياة لمن تنادي لان كل من المزمرين والبواقين لاهم له الا ابراز عضلاته والله وحده لهذا الشعب المسكين وشكرا لك على مجهودك وكلماتك الرائعة النابعة من قلب عراقي غيور

الاسم: جعفر المهاجر
التاريخ: 24/11/2008 08:56:11
الأخ العزيز الأستاذ ناصر الحلفي
غايتنا الوحيده كعراقيين هو خلاص العراق من الأحتلال والأمراض التي علقت به من جراء هذا الأحتلال البغيض وفي اعتقادي لابد للجميع أن يسعوا ألى هذا الهدف وما دامت هذه الأتفاقيه تتضمن هذا الشرط فلماذا ترفض وتوضع العصي في طريق الحكومه لغايات بعيده كل البعد عن الأتفاقيه . والرأي الأخير هو لمجلس النواب أتمنى أن يخرج برأي موحد أما بالرفض أو القبول ولك شكري وتقديري.
جعفر المهاجر.

الاسم: ناصر الحلفي
التاريخ: 23/11/2008 21:00:00
شكراً لك يا استاذ جعفر على هذه المفردات الطيبه
ونابعه من روح المسؤوليهً وحب الوطن والأنتماء الحقيقي للأرض الذي يحدث بالعراق هو افراز طبيعي للوضع القلق الذي يعيشه هذا البلدالتقاطعات الفكريه وارده في العمل السياسي ولكن ليس المهم ان ارفض الأتفاقيه او أؤيدها ولكن الأهم ان اعرف سبب الرفض او التأيدويجب ان لاننظر دائما الى النص الخالي من الكأس هذه الأتتفاقيه تحمل اشارات ايجابيه للمستقبل يجب ان تكون القراءه متأنيه من اصحاب صنع القرار لأن القرار سوف يكون خالص للعراق بعيداً عن كل الولاءت والقراءات الأخري ونحن جميعاً ننتظر يوم الأربعاء القادم من كل شرفاء العراق اما ان يكون رفض موحد وواعي للاتفاقيه او موافقه موحده وواعيه للأتفاقيه




5000