.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شكرا كورونا

د. عامر ملوكا

على الرغم من ان هذا الفايروس قد اخذ ارواحا بريئة  (ولازال يهدد الكثير الغير ملتزم بالتعليمات والاجراءت الصحية التي يجب ان نلتزم بها جميعا  لغاية اكتشاف اللقاح الناجح وهو قادم لامحال خلال القريب المنظور  فيجب ان نطبق المبدا القديم في الطب  الوقاية خير من العلاج كما طبقته الصين ) فان هذا الفايروس قد علمنا نحن سكان هذا الكوكب دروسا وخبرات كثيرة .

شكرا كورونا لانك جعلت العائلة تلتم من جديد تحت سقف واحد ومائدة واحدة وجعلت للبيت دفئ لم نشعر به سابقا دفئ يختلف عن كل اجهزة التدفئة التي تعمل بالاجهزة فاقدة الاحساس والروح .

شكرا كورونا انك جعلتنا نؤمن اننا حين نواجه الخطر نصبح كبقية الكائنات الحية ونبدا من اول مرحلة من مراحل مثلث ابراهام ماسلو للاحتياجات البشرية  وهي مرحلة البحث عن اشباع الغرائز فبدءنا بالصراع لنؤمن الغد .

شكرا كورونا لانك جعلتنا ان نفكر مئة مرة ببعض العادات والتقاليد والسلوكيات الغير محبذة وقد تكون سببا لنتركها او ننساها .

شكرا لك كورونا لانك جعلتنا نهتم بالنظافة وكل اسرارها.

شكرا كورونا انك فضحت كل الانظمة الراسمالية وغيرها التي ذهبت بعيدا في  تطبيق مبدا ان كل شئ مباح من اجل الربح المادي وزيادة راس المال 

شكرا كورونا انك جعلت الديمقراطية تطبق بشكلها الصحيح واصبح الجميع سواسية امامك فانت لاتفرق بين غني وفقير وبين الحاكم والمحكوم وبين ابيض واسمر و...........

شكرا كورونا انك جعلت الانسان يعرف ويتذكر  انه كائن ضعيف ، رغم انه يملك ملايين الخلايا لايستطيع مواجهتك وانت غير محسوب على الكائنات الحية وانت لاتملك ولا خلية واحدة.

شكرا كورونا جعلت الكثير من الناس ان يراجعوا انفسهم كثيرا ويندموا ويبكوا لانهم اقروا قوانين واعراف وقيم تخالف الطبيعة البشرية كزواج المثليين وغيرها .

شكرا كورونا انه جعلتنا نعود لنؤمن بالحقيقة التي كدنا ننساها ، مهما تطور العلم وتقدم يبقى عاجزا عن ان يلبي كل طلبات الانسان المادية والروحية 

شكرا كورونا انك ذكرتنا باننا عندما نتمادى كثيرا في قدراتنا البشرية واننا  قادرين على فعل كل شئ باننا على خطا ووهم كبيرين .

شكرا كورونا انك ذكرت الانسان بان هناك سماءا ومابعدها هناك قوة عظمى اسمها الله والتي يجب ان لاننساها .

شكرا كورونا انك اثبت بانه لايوجد نظام اقتصادي او سياسي ناجح اذا لم يكن الانسان مادته وهدفه .

شكرا لك كورونا انك جعلتنا نكتشف ان بعض القادة ورؤساء الدول لايستحقون ان يقودوا حتى عوائلهم .

شكرا كورونا انك جعلتنا نفهم حقيقة وجود فايروسات بشرية هي اكثر فتكا وقتلا للانسان وانت تفعلها في العلن واما الفايروسات البشرية فيفعلوها بالخفاء.

شكرا كورونا انك وحدتنا جميعا نحن ابناء هذا الكوكب وجعلتنا نهتم بشئ واحد فقط وفي نفس الوقت . .شكرا كورونا جعلتنا نعرف قيمة الحرية والحياة والتمتع بكل ماخلقه الله لنا .

شكرا كورونا جعلتنا نتثقف صحيا ونبحث عن معلومات طبية وصحية وغذائية لم نكن نعرفها من قبل.

شكرا كورونا انك جعلت العالم ان يتوقف عن السعي المجنون نحو امتلاك العالم وجعلتنا نبحث فقط عن امتلاك الصحة .

شكرا كورونا انك اعطيت عطلة اجبارية لكل ماهو ضار ومؤذي لامنا الارض  حيث الهواء النقي والماء الغير ملوث والتربة النظيفة.

شكرا كورونا انك اعطتينا دروس في حب الاخر واننا يجب ان نحب وان يكون هناك من يحبنا .

شكرا كورونا انك علمتنا اننا حين نصلي ونطلب ليس فقط لعوائلنا ولقوم ودين معين لابل لكل البشر .

شكرا كورونا انك جعلتنا نرجع لنؤمن بمبدا ثورو في الطبيعة (كيف نستغني؟ وليس كيف نقتني)



د. عامر ملوكا


التعليقات




5000