.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرسالة الثالثة 3

د. صاحب الحكيم

الصديق رئيس الوزراء محمد توفيق علاوي المحترم (3) ثالثا ً

سبق أن بعثت على بريدك الخاص رسالتين قلت في الإولى باختصارإقرأ ما أوصى به الإمامُ علي مالكا ً الأشتر

في السطور التالية ، بتمعن ٍ ، و عمق ٍ و رويةٍ ، و التي أصدرتها الأمم المتحدة في تقرير مفصل ، مرفق ٍ :

" إختر للحكم بين الناس افضل رعيتك في نفسك ،

ممن لا تضيـق به الأمور ،

ولا تحمكـه الخصوم ،

ولا يتمادى في الزلة،

ولا يحصر من المضيء إلى الحـق إذا عرفه.

ولا تشرف نفسه على طمع.

ولا يكتفي بأدنى فهم دون أقصاه ،

وأوقفهم في الثبوت ،

وأقلهم تبرماً بمراجعة الخصم ،

وأصبرهم على تكشف الأمور،

وأحرمهم عند اتضاح الحكم ،

ممن لا يزدهيه إطـراء ،

ولا يستمليه إغراء ....".

و في رسالتي الثاني كتبت لك عن سرقة الأكراد لنفط العراقيين الفقراء ، و بيعه إلى الكيان الصهيوني الذي صار يعتمد على نفط العراق المنهوب .. و يا لها من كارثة ، مع صورة من تقرير صحيفة فاينانشيال تايمس اللندنية التي تعرفها أنت َ.

و في هذه الرسالة الثالثــــــــــــــــــــة (3) أقول :

أن كل قطرة دم تسيل في العراق ظلما ً فإنك مسؤول عنها،

و كل شهقة إمرأة فقدت عزيزا ً سوف تُسأل عنها يوم القيامة ..

و أي مريض لا يجد له علاجا ً ، و تستطيع أنت و عائلتك الحصول عليه في أرقى مستشفى في لندن ، سوف يكون ذلك المسكين خصما ً لك في ذلك اليوم الصعب..

و كل يتيم يبيت جائعا ً ، و أنت تبيت شبعانا ً بالتأكيد ، سوف تكون كل لقمة عليك وبالا ً ..

و الإمام علي ع طبقها عمليا ً على نفسه و أولاده عندما نطق بالحكمة التالية:

هيهات أن يغلبني هواي ويقودني جشعي إلى تخير الأطعمة . ولعل بالحجاز أو اليمامة من لا طمع له في القرص ولا عهد له بالشبع، أو أبيت مبطانا وحولي بطون غرثى وأكباد حرى؟ أو أكون كما قال القائل - وحسبك داء أن تبيت ببطنة * وحولك أكباد تحن إلى القد ، أأقنع من نفسي بأن يقال أمير المؤمنين ولا أشاركهم في مكاره الدهر، أو أكون أسوة لهم في جشوبة العيش. فما خلقت ليشغلني أكل الطيبات كالبهيمة المربوطة همها علفها".

يتبع


Ingen fotobeskrivning tillgänglig.

د. صاحب الحكيم


التعليقات




5000