..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الساس نداس ..

علي الغزي

أحفاد أبا رغال  يتوالدون في كل  زمان ومكان  فإنهم  كفراخ  الكلاب ابيضهم  نكس  واسودهم نكس . 

بالأمس   كانوا  يهتفون قادمون يا بغداد  بعد ان قبضوا الثمن  من ساداتهم  واشعلوا شرارة داعش وادخلوهم للعراق  وكانت النتيجة  دخولنا في حرب دفاعية  عززتها  فتوى المرجعية الرشيدة  بالجهاد الكفائي  التحق خلالها  آلاف العراقيين من الشيعة والسنة الوطنيين  والمسيح والايزيدين   مدافعين عن الأرض والعرض وكان للحشد الشعبي  الدور الرئيسي في النصر على أعتى آلة ارهاب عالمية  قدم  خلالها أكثر من سبعة آلاف شهيد اضافة الى آلاف الجرحى والمعوقين.

   واليوم   يخرج علينا  تحالف القوى  بإصدار بيان  وقح  وخسيس  من خلال  تجمع قادة التحالف  يرفضون فيه  محاولة  اقتحام السفارة الأمريكية . 

  لن نستغرب هكذا تصرف  من هؤلاء القادة الذي دمروا  أبناء مناطق المنطقة الغربية  ودمروا العراق  عندما كانوا يحشدون  من خلال منصات المقاومة التي هم وصفوها  ونادوا  قادمون يا بغداد وبعد ان دخلت داعش واشتدت المعارك هربوا إلى أربيل والأردن وقطر  وتركوا أبناء  جلدتهم  تحت  رحمة داعش التي اضطهدت  واستباحت  حتى الأعراض . 

هذا حقهم  ورايهم  في رفضهم  وهم أحرار  في آرائهم  التي هي دليل ذيليتهم  من أجل الحفاظ على كراسيهم. 

   لكننا نستغرب  جدا من عدم  استنكارهم وشجبهم   وادانتهم  لقتل أبناء الحشد  الذين هم ذاتهم من حرروا أراضيهم  من  الدواعش  وجعلوهم  أسياد  . 

 الغرابة من وقاحتهم  يستنكرون ويدافعون عن   القاتل  والدخيل  والمحتل  وفي عقر دارهم في عين الأسد.  

 ويدينون  من دافع عنهم وحررهم  من أعتى آلة ارهاب دولية اللقطاء الدواعش.  

 لن نرى لهم اي بيان استنكار عن الدماء والشهداء والجرحى  الذين سقطوا على الحدود السورية  وفي الداخل العراقي من خلال  تعرضات الدواعش  المستمرة في قواطع العمليات.  

 فأي خسة هذه  الكيل بمكيالين   والخيانة للوطن وهذا يذكرنا  بأبو رغال فحقا  ان الساس نداس.

علي الغزي


التعليقات




5000