..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحكّام الفاسدون والطغاة..في الأسلام

أ.د. قاسم حسين صالح

 توطئة


  يمكن القول بأن طغيان الحكّام وفساد السلطة بدأ من واقعة كربلاء يوم خرج الأمام الحسين مطالبا بالأصلاح وقتل في (680م)، وان الحكّام الأمويين تفوقوا على فرعون الذي اعتمد نظاما ثيوقراطيا بوصفه الها او ابن الالهة او مبعوث العناية الالهية. ويعد الحجاج الثقفي  رمز الطغيان في الدولة الأموية الذي كان يودع الأبرياء من العراقيين في السجون حتى الموت ويتوعد من يخالفه بقطع راسه.


 وعلى السكة نفسها سار حكّام الدولة العباسية التي كانت بغداد عاصمتها.ويذكر الأمام الشيرازي بأن:( فرعون ونمرود وشدّاد ظلموا كثيرا،ولكن لا يبلغ ظلم هؤلاء ظلم الذين حكموا باسم الإسلام، أمثال بني أمية وبني مروان وبني العباس). وبدءا من حكم الفاسق يزيد بن معاويه وصولا لقادة احزاب الاسلام السياسي في العراق الحديث اعتمد الحكام الفاسدون اساليب الخداع والتضليل والكذب والتزييف واستخدامهم للسلطة باسم الاسلام المناقض تماما لجوهره.


  ومع تعدد معاني مفردة (الطغيان) فان افضلها ما جاء في كتاب( القهر الانساني في هندسة الطاغية) للأستاذ بدر خضر بأنه (مَن أسرف في المعاصي والقهر،واتَّخِذ من القوانين ما يُتِيح له ارتكابَ الفظائع).ولدى أفلاطون قول لطيف اذ يُشبِّه الطاغية بالذِّئب؛ "لأنَّه يذوق بلسانه دمَ أهله بقتلهم وتشريدهم".


وفي معجم "أوكسفورد" الإنكليزي،يُعرَّف الفساد بأنّه انحراف في أداء الوظائف العامة من خلال الرشوة والمُحاباة،فيما تُعرِّفه منظمة الشفافية الدولية بأنه كل عمل يتضمّن سوء استخدام المنصب العام لتحقيق مصلحة ذاتية لنفسه أو جماعته.


الفساد في العراق..حقائق وارقام

  منذ 2003 لم تعد في العراق حكومة مؤهلة لأدارة شؤون الناس،فمعظم وزراء الحكومات لا يمتلكون الخبرة ولا الشهادة ولا الكفاءة.وجرى تقسيم الوزارات حصصا!..وصارت كل وزارة مؤسسة خاصة بكتلة سياسية يرأسها وزير منها يعمل بتعليمات كتلته اكثر من تعليمات مجلس الوزراء.وصار اسناد الوظائف العليا على اساس القرابة والعشيرة والطائفة وان كان بلا مؤهل.

 في ادناه مؤشرات بحقائق وارقام عن أفسد وأفشل حكومات في تاريخ العراق السياسي:

  * صرح كبير المفتشين الأمريكيين في العراق للإشراف على إعادة البناء،ستيوارت بوين،  بأن حجم الفساد في الحكومة العراقية يبلغ أكثر من أربعة مليارات دولار،ووصف هذا الوضع بأنه أشبه بتمرد ثان يواجهه العراق.


* قال أعضاء بلجنة النزاهة النيابية،إن مستويات الفساد المالي والإداري العالية في العراق،سببها تدخل رئيس الوزراء نوري المالكي في عملهم،ومنعه إحالة أي وزير سابق أو حالي للتحقيق في قضايا الفساد إلا بعد موافقته.

* رئيسان اسلاميان متقاعدان،يوعظان الناس بالزهد وبتطبيق الشريعة ويقولان بأن الاسلام هو الحل،هما محمود المشهداني وأياد السامرائي يتقاضى الواحد منهما 57,000,000 مليون دينار!.

* منذ عام ٢٠٠٣ وحتى عام ٢٠١8 تسبب الفساد السياسي والمالي والاداري بسوء صرف أكثر من ترليون دولار أميركي،منها مدخولات جناها العراق قرابة ٨٠٠ مليار دولار.

• نعم،جميعنا فاسدون بمن فيهم أنا.لقد عرض عليّ أحدهم خمسة ملايين دولار لوقف التحقيق معه،أخذت المبلغ وظللنا مستمرين في مقاضاته.أغلب الأسماء الكبيرة في البلاد مسؤولة عن سرقة كل ثروة العراق تقريبا،أشخاص في قمة هرم السلطة،سيقتلونني إذا لاحقتهم./مشعان الجبوري لمراسل صحيفة الغارديان مارتن شولوف.

• مدير شركة التجهيزات الزراعية السابق (عصام جعفر عليوي) المحسوب على احدى القوى الاسلامية الشيعية المشاركة في الحكومة والبرلمان،اعترف للجنة النزاهة بأنه دفع مليار ونصف المليار دينار لنائب سابق لغرض تهريبه

• "لديّ ملفات للفساد لو كشفتها لأنقلب عاليها سافلها." تصريح موثق لرئيس الوزراء السابق نوري المالكي،وفي تستره هذا خيانة للذمة يدينها الدين الأسلامي.

• حاول رئيس الوزراء حيدر العبادي وبتشجيع من المرجعية ضرب الفساد بيد من حديد وما فعل،ما اضطر المرجعية الى أن تعلن بأن( أصواتنا قد بحّت،ولم يستمع إلينا أحد).

* صرح رئيس الوزراء حيدر العبادي في البصرة بتاريخ (22 شباط 2018)،بأنه تم صرف سبعة ترليونات دينار على مشاريع لم ينجز منها شيئا.

* ووفقا لتقرير منظمة الشفافية الدولية (شباط 2018) فأنه تم سرقة مئة مليار دولار( الترليون يساوي واحد وامامه 12 صفرا،والمليار يساوي واحد وامامه تسعة اصفار).


دجل قيادات احزاب الأسلام السياسي

   تدّعي قيادات أحزاب الأسلام السياسي(الشيعي والسّني) انها تهتدي بتعاليم الدين الاسلامي في السياسة،فيما اثبتوا عبر 16 سنة من الحكم بأنهم مارسوا الدجل(المبالغة في الكذب والتمويه)..لأن الأسلام يدين الفساد بكل أشكاله ومضامينه،وتنهى عنه آيات صريحة في القرآن،من بينها: "وَلا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ- سورة القصص"، "وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ- سورة البقرة". ولم يثبت احد منهم انه اهتدى بما جاء في القرآن الكريم من تحذير للحاكم الفاسد والظالم لرعيته، ففي سورة القلم قال تعالى:{سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لاَ يَعْلَمُونَ * وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ}،وفي سورة الشعراء:{وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ}.

  ولأن حكومات ما بعد التغيير كانت بهوية شيعية،وبين قادتها من يدّعون انهم احفاد الأمام علي وأخلص شيعته،فأنهم لم يقتدوا به في وصيته لمالك الأشتر(لا تكونن عليهم سبعا ضاريا تغتنم اكلهم).ولا تنبيهه له بان الذين جاءوا الى السلطة من داخل الشعب كانوا قبل ذلك يثيرون النقد ضد سيئات الحاكم السابق،فيدعوهم الى ان لا ينسوا مواقعهم النقدية السابقة فيصغوا الى النقد الآتي من القاعدة الشعبية..وتلك اثمن نصيحة لم يأخذ بها من جاء بهم (الشعب) الى السلطة بعد التغيير.فضلا عن نصيحة اخرى بقوله(ثم اختر للحكم بين الناس افضل رعيتك)،فيما حكّام احزاب الاسلام السياسي اختاروا من يكون رهن طاعتهم واستبعدوا افضل الكفاءات وانضج الخبرات،وعملوا بالضد من نصيحته:(وانصف الله وانصف الناس من نفسك ومن خاصة اهلك ومن لك فيه هوى من رعيتك).ونصيحة اخرى بقوله (الأصغاء للعامة من الناس) فيما المتظاهرون يطالبون بالاصلاح ويصرخون من ثمان سنين وهم عنهم ساهون.ونصيحة اخطر بقوله(اياك والدماء وسفكها بغير حلها) فيما هم سفكوا الدماء وتعاملوا مع المتظاهرين كما لو أنهم قوم غزاة فقتلوا المئات واكثر من عشرين الفا بين معوق وجريح.


نهاية الطغاة والفاسدين

  يحدثنا التاريخ بانه لا يمر عصرٌ من العصور الا وتكون نهاية الطغاة، مخزية ومهينة.


وما انفرد به حكّام الاسلام السياسي في العراق أن الشعب أخزاهم وهم في الحكم، واحرق مقرات أحزابهم،وفضحهم بأهازيج مخجلة:(باسم الدين باكونه الحراميه،الله واكبر ياعلي الأحزاب باكونه، الخير العدنه مكوم والأحزاب تفرهد بيه..وصولا لأهزوجة أهل الناصرية:ما نريد قائد جعفري تاليها يطلع س..)

 وكما لم يبق من الحكام الطغاة والفاسدين سوى الخزي والذكر الكريه ولعنات الشعوب فان قادة أحزاب الأسلام السياسي سيلقون نفس المصير..وان كان أكثرهم يعتقدون أن لديهم من المال المنهوب والأتباع والمكر ما يجعلهم في الحكم يبقون!


أ.د. قاسم حسين صالح


التعليقات




5000