..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرئيس العراقي يستخدم تقنية الفار

هادي جلو مرعي

أفرزت المرحلة القليلة الماضية جملة معطيات تعلقت بدور ومسؤوليات السلطات العليا في الدولة، ومنها رئاسة الجمهورية التي تتوفر لها صلاحيات وأدوات يمكن إستخدامها لتمضية شؤون الدولة العراقية، ومن المفترض، ووفقا لتلك المعطيات فإن الرئيس يتحرك وفقا لمعادلة صراع، ولديه تجربة معها سابقة وناجعة تمكنه من المرور من بين السكاكين، فيخرج بأدواته الى العلن، ويقرر مافيه مصلحة الدولة بمكوناتها السياسية والعرقية والطائفية حتى وإن كان مجيئه الى المنصب بفعل نظام المحاصصة فهو قد أقسم اليمين، وعاهد على العمل وفقا للدستور، وقد قرأ الساحة السياسية جيدا، وأدرك نوع الخلافات العميقة فيها، ولم يكن مجيئه عن جهل، أوقلة خبرة ودراية، بل كانت الصورة واضحة أمامه تماما، ولاعذر له في التقصير.


ذهب برهم صالح الى السليمانية، ولانريد أن نسميه هروبا من المسؤولية طالما إننا لانعلم جيدا التفاصيل الكاملة للساعات القليلة التي سبقت توجهه الى مدينته الأثيرة الغافية على سفوح جبال مغطاة بثلوج ديسمبر، وبعد أن قدم إستقالته للبرلمان ملوحا بها في حال لم يتم التعامل معه وفقا لمنهجية سياسية واضحة، وبعد تقديم شخصيات سياسية من قبل بعض القوى المؤثرة ليتم تكليفها بتشكيل الحكومة، وكان أعلن: إنه يرفض التكليف لكي لايصطدم بالشارع، دون أن يتخذ موقفا مقابلا بأن يذهب الى ساحات التظاهر، أو يقرر تكليف شخص لم يتسلم منصبا تشريعيا، أو تنفيذيا ليقوم بدوره الحقيقي ويخرج من دائرة الحرج والضعف، وتلقي سهام النقد، وحتى الشتيمة والتوبيخ كما حصل من بعض الساسة.


قرر برهم صالح العودة الى بغداد بعد أن هدده البرلمان بأنه سيعده مستقيلا في حال لم يتراجع عن الإستقالة، وربما تكون جهات سياسية وقوى خارجية أسهمت في حمله على التراجع عن موقفه بعد أن عاش دور البطل لساعات معدودة، وعد سوبرمان السياسية العراقية المنحاز الى شعبه، الرافض للإملاءات، بل إن عودته الى بغداد بهذه الطريقة تشير الى حجم تلك الضغوط التي مورست عليه، ولكن يبقى أن نقول للرئيس: لو أنك بقيت في بغداد، ولم تلوح، ولم تصرح بالإستقالة لكان أفضل لك من الآن وأنت تعود وقد خسرت الشارع، وظهرت مكسورا في مواجهة القوى السياسية التي طلبت منك البقاء، ولم تبق، ثم هاأنت تعود.


موقف الرئيس برهم صالح يشبه موقف حكم مباراة كرة قدم. الحكم (برهم صالح) يحتسب ضربة جزاء للمتظاهرين ضد فريق النظام السياسي، ولكنه وسط ضغط فريق النظام السياسي قرر العودة الى تقنية الفديو ( الفار) ليتأكد من صحة قراره، وماأن عادة الى الملعب حتى أعلن إن ضربة الجزاء ملغاة، وإن النتيجة تبقى كما هي عليه، التعادل بين الفريقين.


هادي جلو مرعي


التعليقات




5000