..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


محطة رقم 3 الفرزة الثانية

عطا الحاج يوسف منصور

أعود الى كلامي وأم جـابر هي أختْ سُـليمون الذي قـتـلهُ الانكليز في حـادثـة سـطوٍ على مُـعـسـكرهم أثناء 

حصار الكوت في الحرب العالميه الاولى أمّا غُلام أبو جابر فلا أعرف عنه شيءً وهو من بدرة كان يعمل 

ببيع التمور والزنابيل والَمهافـيـف التي تُعمل من سـعف النخـيل حيث يأتي بها من قضاء بدره ليبيعها في 

الكوت وهي تجارة رائجة في ذلك الزمان . 

أمّا جابر فكان في بداية حياته يبيع المواد المنزليه في محل يقع في وسط السوق الرئيسي يعود الى الحاج 

عيسى عباس الجـشعمي ثم عـمِلَ وكيلاً لـبيع الـسيارات الامريكيه في مـنـتصف الخمـسـينات وكان له معرضٌ 

في أملاك الحاج حسون محمد الناصر وقد انتهتْ الوكالة بعد قـيام حكومة عبد الـسلام عارف بتأميم الـشركات

والمصارف حاذيًا حـذوَ رائد العروبة وحامل شعارها الاول الرئيس المصري جمال عبد الناصر  في تطبيق

الاشتراكية  العربية التي ابتدعها . 

ثم عَـمِـل جابر بعد ذلك في بيع المواد المنزليه وكان مـحـله بين مطعـم الصادق والـبـريـد الـقـديم كما كانت لديه  

وكالة عامة للمعجون والمُربّى في الكوت حصل عليها من معمل المعجون والمربى في النعمانيه وهو  آخر عملٍ

له ثم سُفّرَ هو وعائلتُهُ الى ايران في بداية الثمانينات . 

أنجـب جابـر من زكـيه بـنت عـلم خمـسَ بـنـاتٍ وكان المـولـود الـسادس ذكـراً أسـماهُ حسنين أو محمد حسين 

أما بِكرهُ فهي إبنتُهُ فائزه تـزوجـها كامل الحكيم وهو من أقاربهم وبـعـدها سُـعـاد تزوجها مهدي الحكيم  أخو

 كامل وتُـوفّي جـابر غـلام  لفـته بحـادث سـقـوط من مـنطـقـة جبلية بعد خروجه من اجتماع للمعارضة العراقية

في شـمال العراق كان ذلك في فصل الـشـتاء أمّا عائـلـتُـهُ فهي الآن تعـيش في الـسـويد عـدا إبـنـته فـائـزه وزوجها 

كامل فـقـد عـادا الى إيـران وتُـوفّـيتْ إحدى بناته في الـسـويـد وهذا كل ما اعرف من معلومات .

أعـود فأقـول في عام 1949 إنـتـقـلنا من دار جاني ملكشاه الى دار جدي حمادي وقد أفرغوا لنا حـجرة 

الضيوف الديوانيه وجدارهامع الجدار الخارجي للبيت شكل مجازًا يترابطان مع الباب الخارجي وهذا 

المجاز يـنـتهي بفـتحةٍ الى داخـل الـبيت وبجانـب هـذه الفـتحة دَخْـلَه وهي مـساحة صغـيرة موضوعٌ فيها 

حُبُّ الماء أذكـرُ أنّـه كان يملأهُ رجل يَعـمل بجلب الماء من النهر يُـسمّى بـالـسـقّـة مقابل مبلغ نقدي 

لأنهم يستشكلون شرعًا من مياه الحنفية رغم وجودها وكذلك وجود بئر بجانبها تحت الـسُـلّم يُستعمل

سابقًا تركوه ايضًا وأصبح خزانًا لمياه الغسيل وللحفاظ على ماء الحُبِّ جعلوا له غطاءً من قماشٍ أبيض  

وفوقه غطاء خشبي دائري على فوهته زيادةً بالعناية وعند دخول البيت تمتد طارمة امام حـجرة الضيوف 

اي الديوانيه وعلى اليـمين كما ذكرتُ يـوجـد البـئـر ثم تـليه باب الـسُـلّـم وعند صعـود ثـلاث درجـات يـقـع بـيـت 

المُـسـتراح أو الـخَلْوة وتـسـتمر الـسـلالِم من الجهة الـيُـمنى الى الـسـطح حيث يـنـقـسم الى سـطحـيـن و سـياج من

خـشـب يُـحـيـطُ بـفـتحة الـبـيـت يَـحـولُ أويَـمـنعُ دون الـسـقـوط الى صـحـن الـبـيـت كما يوجد سـياج حــول فـتحـة

الـسُـلّـم أيضاً والى جـانـب بـاب الـسُـلّم باب الحَـمّـام ويُـسـتعـمل للإسـتحمام و للطـبخ  ثـم تـأتي طـارمـه عـلى امـتـداد

حـجـرتـيـن ويـأتي الـتـنـور من الجهة الـيـسـرى في فـنـاء الـبـيت وبهذا هوالشــكل العام مـسـاحـتـهُ حسب تقديري 

بـحدود مـئـتي  مـتر مربع .  

سكنا في بيت جـدي زُهـاء عــامٍ وفيه كان دخولي المدرسةَ الابتدائية المركزية وهي السنة الدراسية 1949

و1950 وقـد سـبـقـني إبـن خـالي محـسـن في دخـوله مـدرسـة الـنجاح لأنّه أكبر مني سـنّـاً وإبن خالتي نصرت 

وقد سبق ان تـكلمـتُ عـنه وعن حادثة المعلم عـبد المنعم سـابـقـاً .

وأتذكر أني في أول يوم من ذهـابي الى المـدرسـة وفـي الطـريق خلعتُ أوّل سِـنٍّ لَبنيٍّ وكان اول زميلٍ رافقني 

الى المدرسة هو أسـد حـسـوني الحـمراوي جارنا فـقـال لي إرمِ  بـسنّكَ الى الـشـمـس وقُلْ لها هاكِ سِنَّ 

الحُـمار واعطني سـنَّ الـغـزال فضحكتُ ورميتُهُ على الارض وتابعـنا السـير الى المدرسة.

كان مـسكن أسـد حسوني الحمراوي واهله هو مسكن الحاج لاجي ومعه ابنه خضير  والد صديقي نجاح 

الـذي انـتـقـل مع عـائـلـته الى مسـكنٍ قـريبٍ وهو من أملاكهم لا يـبعـد أكـثر من خمـسـين مـترًا عن مـسـكنهم الاول

المجاور لبيت جدي  . 

سكنا في بيت جدي وعلى أثـر شـجارٍ حصل بين أمّـي وزوجة خالي الثانيه زكـيه سـيـد مهـدي الحـكيم 

إنـتـقـلنا الى مـسـكنٍ تملكه إمـرأةٌ  تُـدعى أم إبراهـيم وإبـراهـيم لا أعـرف إسـم أبـيه ولكنه يُـلـقـب بالـركابي 

يـقع المـسكن في زقاق طـويل أو [  دربـونـة ] له مخرجان مخرج الى شارع السجن مقابل مقبرة الانجليز وآخر

الى الساحة التي وسط السوق وما زال الزقاق قائمًا على ما هو عليه الى الآن وفي ركنه للداخل يـقع بـيت 

رحماني صاحب المـقهى الكبير في الـسـوق الـكـبـير وهـي مُـلـتـقى تُـجـار الكـوت والـمـقهى الآن دُكّـان لـبـيع الـمـواد

العـطارية والاعـشاب يُـديرُهُ عـبد الامـير أبـو الهـوا والـد زميلي في الـدراسـة الابتدائية محـمد سـعـيـد الذي

 تخرج معلماً وفي زيـارتي للكوت في 2004 سـألتُ أحـد اخـوتهِ عنه فـقـال قد تمّت تصفـيـتُهُ من قبل جهاز 

الامن دون أن يوضح الـسـبب في حـين أنّـي كُـنتُ أعـرفـهُ بـعـثـيًّـا من تنظيمات 1968 . 

ورحماني من الاكراد الفيليه لا أتذكر صورته بدقةٍ لكني أتذكرُ  ملامحه العامة كان قصيراً وغـليظ الصوت 

وبيت رحماني يقابل بيت مُلاصق لـمقبرة الانكليز كانت تـسـكنه بدريه العوره واني لا اتذكر  ملامحها ولا

أعرف لماذا سُميت بالعورة ربما تكون كريمة العين ثم الى جانب بيتها دُكان ومسكن مامكه وهو من 

الاكراد الـفـيـلـيه والـدُكان هـذا من ضمن المـسكن ثم يأتي زُقـاق مُغـلق فـيه بـيـت طالب الـسـماك أعـرف من 

أولاده إبـنه الكبير مـاجـد تخرج ضابطاً وعَـمِلَ في المخابرات العسكريه والابن الآخر علي تخـرج مُعـلماً وسـكن 

بمحلة دور المعلمين وآخرهم حـامـد كان موظفاً في دائرة زراعة الكوت توفي في تـسـعـينات الـقـرن الماضي وهم 

من بعثيي عام 1968 وأعرف من بناته عـلـيه وهي مُعلمة تزوجت من المعلم غـازي وهوشيوعي من سـكـنة 

العـزة / الفيصلية سـابـقاً توقف معي في سجن الكوت عام 1963 أمّا إبـنـةُ طالب السماك الكبرى فهي متزوجة 

من المعلم عـبد شـكيح وهو كادر شيوعي من سـكنة العـزة / الفيصلية سـابقاً توقف معي في سجن الكوت عام 

1963 ايضًا أمّا إبـنـتـه الصغرى فهي متـزوجـة من شـاكـر عـباس الـدعـج ولا أعـرف عـنها شـيءً ويوجد في الزقاق

بـيت آخر لا أعرف سـاكـنـيه ثم يأتي في ركن الزقاق بيت جاني ملكشاه وبناءُهُ كان من طابقين ثـم يأتي دُكان

قاسـم محـسن علي الـداغر وهـو من ضـمن مـسكن الـمُـلّا نـعـيـمه و يـنتهي الشارع بمسكن المله نــعــيــمـه .

وعلى إمـتـداد بيت رحـمـانـي النازل الى محلة سيد حسين بـيت المعلـم زيـنـل وهو يقابل دكان مـامـكـه وعلى مـا 

أتذكـر أنّ المعلم زينل طويلُ القامـةِ ضخم الجـثـةِ من اكراد الـشمال وإبنه بـهـجـت زاملني في المركزيه وكُـنّـا إذا 

أردنـا السـخرية به نـقولُ له زيـنـلي مُـخَـبَّـلي وبـهـجةٌ مُـعَـقّـلي سكن مدينة الكوت لـسـنوات ثم انـتـقـلوا ولا أعـرف 

عنهم شـيءً ومن طريف المصادفات ما حصل هو أنّي راجعتُ طبـيـبًا للعـيون عام 1985 في الـكوت فـذكر لي 

أنّـه كان في مدرسة غازي الابـتـدائـيـة وكان معلمهم زينل فقلتُ له تلكَ المقولة زيـنـلي مُـخـبلي وبهجةٌ 

مُعَـقّـلي فـقال لي [ إي هـذي هـي الـنَـبّـه ] فضحكنا وأعطاني العلاج ثم خرجتُ ولم اعد له ثانيةً ولا اتذكر

 إسـمه اليوم بعـد أن تفرقت بنا الـسُـبُل . 

وبعـد بيت المعلم زيـنـل مـسكنٌ لا أعرف سـاكنيه ثم يأتي زقاق أعرف فيه مـسكنين الاول بيت ذيبان 

ومسكن الشيوعي كاظم خلاوي ومن هذا الزقاق يخرج زقاق جانبي يربط بين الزقاقين حيث

يقع في ركنه مسكن زميلي شاكر ذيبان ومسكننا العائد لأم إبراهيم الركابي بحيث يكون بيت شاكر 

ذيبان ظهرًا لمسكننا وأعرف من بيت ذيبان شـاكر الذي زاملتُه في المدرسة المتوسطة والـثـانوية 

وقد التقيتُهُ مُصادفةً في بـداية الـتـسعـيـنات وهـو يرتـدي الـبـزه العـسكريه بـرتـبة عـقـيـد كان ذلكَ على 

شارع الخط الـسريع الممتد على طول حي اجنادين التي تقع العمارة التي فيها شـقـتي وحي اجنادين يقع 

بين حي السيدية وحي الاعلام  .


عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 21/11/2019 22:17:08
اخي وصديقي ابن العم الشاعر الانسان يوسف لفته الربيعي

نورت نور الله عليكم وبارك لكم وبارك فيكم

حبيبي كلماتك المفعمة بالطيب والصدق هي عامل دفعٍ لأتواصل
بكتابة هذه المحطات ، نعم ما اكتبه سرد لحقائق عشتُها في مدينتي
وستتوسع حلقتها عند الانتهاء من محطتي الثالثة .
ملاحظة: أعتذر لك يا ابن العم لتأخر اجابتي على تعليقاتك للسابق
من الفرزات وقد اجبتُ عليها اليوم والسبب هو أني لا أعلم بالتعليق
بعد ترحيله الى الارشيف العام .

خالص ودّي عاطر بالتحايا لك شاعرنا الانسان مع أطيب التمنيات

الحاج عطا

الاسم: يوسف لفتة الربيعي
التاريخ: 20/11/2019 21:03:36
الأستاذ الحبيب الحاج عطا الحاج يوسف منصور رعاكم الباري
تحية أخوية طيبة
ويستمر السفر الجميل بحروفكم الزاهية يكحل عيوننا ويحملنا مع الذكريات البعيدة الممتعة ، محطات بسيطة مشوقة ينعكس صدى أصوات رموزها في أذني وصورة شخوصها أمام عيني من خلال هذا السرد البهي ،تحية لمن أحبَّ مدينته وأهله ...أمدّكم الله بالعافية وسموالعطاء وبالعمر المديد خيمة للأهل...شاعرنا الكبير إبن عمّي الغالي الإنسان الحاج عطا الذهب...مع خالص التقدير .

أخوكم المخلص يوسف الربيعي




5000