.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قاسم محمد ... عندما يمرض المسرح

عبدالرزاق الربيعي

  

لأيام عديدة وأنا أتردد بالكتابة عن مرض الفنان  الكبير قاسم محمد , لأنني لا أريد أن أصدق حقيقة مرضه , رغم إنني أعلم بالخبر منذ شهور عديدة ,من خلال أحد أصدقائي الأطباء الذين إطلعوا على حالته ,  حينها كان مرضه شفرة سرية أتبادلها معه والفنانة هديل كامل و الصديق الشاعر حميد قاسم الذي أوصاني بأن يبقى الأمر سرا  بيننا حسب طلب الفنان لكي لا يساء فهم المقصود من ذلك  ولسان حاله يردد ماقال الخليل بن احمد الفراهيدي لرسول سليمان بن بن حبيب بن أبي صفرة والي فارس والأهواز  حين بعث له رسولا يدعوه اليه ليعلم اولده قائلا ::

أبلغ سليمان إني عنه في سعة

وفي غنى رغم إني لست ذا مال

َسخّى   بِنَفسي   أَنّي   لا  أَرى  أَحَداً

يَموتُ   هَزلاً   وَلا  يَبقى  عَلى حالِ

فقاسم محمد الذي قدم اكثر من مائة عرض مسرحي منذ عام 1957 وحتى الآن أكبر من أن نكتب لننبه المسؤولين عن الثقافة في العراق والوطن العربي لتوضيح دورهم تجاه محنته وهو على سرير المرض , لأنه علامة مسرحية

فهو  مخرج ومدرس مسرح وباحث ودراماتورج وممثل وكاتب ,  تفخر سيرته بالعديد من الإنجازات التي حققها خلال مسيرته الفنية  حيث حصل على عدد من الجوائز من بينها جائزة افضل مخرج من مهرجان قرطاج عام 1987 وجائزة افضل سينوغرافيا من مهرجان قرطاج عام 1993 وجائزة تكريم من الملتقى العلمي الاول للمسرح العربي في القاهرة عام 1994 وكرم في مهرجان

قرطاج عام 1995 كما حصل على جائزتين من أيام الشارقة المسرحية لأفضل فنان عربي

من عباءته الفسيحة خرجت  أجيال  من المسرحيين ولا يزال يكتب وينظر وهو على سرير الألم , فحين إتصلت به إثر قراءتي لمقال الأخ الشاعر حميد قاسم المنشور في "كتابات" الخميس الماضي  قطع  سؤالي عن صحته بإبلاغي بخبر صدور كتاب جديد له  صدر في اليوم نفسه وحمل عنوان "بصريات شكسبيرية " واخذ يحدثني عن رؤيته لشكسبير والزاوية التي قرأ بها أبرز تراجيدياته , وفجأة تحولت المكالمة الى حديث عن المسرح وشجونه

مكررا على مسامعي دعوته الى التأمل في المبنى والمعنى " فعلى اي المعاني نشتغل؟ واين المباني؟ وهذا يحتاج الى زمن يبدأ بانضماج الافكار والبحث عن وسائل تعبير واشكال وهو بحث كيميائي في الضرورة ووعي الضرورة  " كما قال لي في حوار حين سألته حول التجريب  مؤكدا " المشكلة الحاصلة لدينا هناك فهم سطحي وفج للتجريب باعتباره آلية مسرحية وأغلب المجربين لدينا يشتغلون على آلية سطحية جسدية بلا معنى!! يعملون ما يشاؤون ونحن جلوس سلبيون في القاعة!! يرفعون أيديهم وأرجلهم وأصواتهم بدون أن يحققوا جزءا بسيطا من متطلبات التجريب وهو الدهشة!! فتولد النفرة التي تؤدي الى الاحباط والممثل يخرج محبطا لا يستطيع ان يدلك على مبنى او معنى ما يفعل "

في تلك المكالمة عاد الكبير قاسم محمد فتيا يتحدث بالحماس نفسه الذي كان يتحدث به لي حين زارنا بمسقط خلال مهرجان المسرح العماني الثاني الذي أقيم  عام2006 حيث قدم المخرج حسين سالم مسرحيته "آباء للبيع أو للإيجار" وحصل على جائزة افضل مخرج وأفضل ممثلة .

قبل ذلك كان قد إتصل بي وكان قد بدأ بأخذ العلاج الكيمياوي , وكان صوته متعبا , ظننت إنه إتصل لأمر يخص مرضه وإذا به يهنئني على صدور كتابي "مدن تئن وذكريات تغرق" ويطلب مني نسخته منه!!

أستاذ قاسم حتى وانت على سرير المرض تقرأ ؟

بعد وصول الكتاب إتصل ثانية ليحدثني عن رؤية مسرحية لمعت في ذهنه  من سطوره خلال قراءته له

هذا هو قاسم محمد مسرحي حتى النخاع

يقطر جمالا وعذوبة ورؤى

في مكالمتي الأخيرة كررت عليه رغبة فرقة الصحوة العمانية  المسرحية ورئيسها الشاعر صالح الفهدي  بتكريمه تقديرا لما قدمه للمسرح العربي  قال لي :أنقل شكري وامتناني لصالح وأعضاء الفرقة ولكن من الصعب علي الآن أن أتحرك أكثر من عشر خطوات خارج السرير "

عندها تذكرت إنه مريض  !!

تذكرت إن المسرح  مريض

 

عبدالرزاق الربيعي


التعليقات

الاسم: اخت الفنان قاسم محمد
التاريخ: 26/11/2008 20:33:54
الالم كبير والجراح كبيرة لكن يبقى ابا زيدون اكبر بعطائه وبصموده /// عسى الله ان يشفيك ويعيدك الى العراق مشافا معافا

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 26/11/2008 07:39:10
الدكتور وليد شامل
تحية
الاستاذ قاسم محمد يحييك كثيرا
ويشكرك
واليك رقم هاتفه النقال
00971506362381
مع تحياتي

الاسم: محمدالعراقي
التاريخ: 23/11/2008 19:28:31
ندعو الباري القدير ات يشفي الفنان قاسم محمد

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 22/11/2008 07:45:46
الدكتور وليد شامل
تحية
شكرا لمرورك
بالامس تكلمت مع الاستاذ قاسم واطمأننت على صحته
كان يتألم بسبب جرعة العلاج الكيمياوي الجديدة ولكنه كان قويا ورغم ذلك كان يضحك ويسالني عن جديد المكتبات
اكتب لي ايميلك
لأكتب لك رقمه
تحياتي
وتقديري

الاسم: د. وليد شامل
التاريخ: 21/11/2008 20:34:49
كم هو محزن ان اعرف عن العزيز الاستاذ الكبير واستاذي الرائع قاسم محمد وهو على فراش المرض .علمت بها هذة اللحظة وانا وبالصدفة افتح هذا الموقع . اتمنى وادعو لةالشفاء واتمنى ان احصل على رقم هاتفة

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 18/11/2008 09:07:30
شكرا Carmen
نظل نبتسم
رغم الألم الذي يحيط بنا من كل الجهات وتذكري إن أخر ثلاث كلمات في رواية "الساعة الخامسة والعشرون " هي :إبتسم
أما الأصدقاء فنحن أحفاد كلكامش الذي ظل يبكي , بكل جبروته ,على أنكيدو طويلا حتى إهترأت مآقيهمن البكاء
اما الشعر فهو الجمال المطلق

شكرا لمرورك مرة اخرى
مع تقديري
واعتزازي

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 18/11/2008 07:49:38
أستاذنا الفنان الكبير غازي الكناني
كم شعرت بالألم والحزن الشديدين وأنا أقرأ كلماتك , حيث عادت لذاكرتي صورتك وأدوارك المحفورة في ذاكرة الإبداع العراقي كونك من أبرز صنّاع المشهد الفني الدرامي العراقي على مدى عقود
قرأت كلماتك وأستقرأت من خلالها الحال الذي وصل اليه فنانونا الكبار وسط هذا الإهمال والتجاهل
وهو من حال العراق الذي "شرّّد " -كم هو قاس وصفك لنفسك بأنك " مشرد في غرب استراليا" !!-
سلمت يدك التي أنحني لتقبيلها
وأبقاك الله نبعا متدفقا بالعطاء الفني انت والأستاذ قاسم محمد والفنان الكبير بدري حسون فريد وكل مبدعينا الكبار
سأتواصل مع الأستاذ قاسم
ليتواصل معك
مع محبتي
ودعائي لك بالشفاء



الاسم: Carmen-
التاريخ: 18/11/2008 00:52:39
هل باللإمكان التعليق على الصورة فقط حيث أن أبتسامته المُشرِقة لشاعرنا
اللطيف : عبد الرزاق الربيعي وثيابه الرمادية الفضّية تتكلم عن مدى
حبِْهِ للحياة وللشعر وللأصدقاء .......... شكراً للنص الجميل ..............

الاسم: غازي الكناني
التاريخ: 17/11/2008 14:07:04
اخي الكريم صاحب الحروف الندية الاصيلة عبدالرزاق المحترم:
تحياتي لك وجل تقديري .. من زمن طويل وانا اتابع حروفك التي تنثرها في سماء الثقافات فيكل مجل تجده هو منير حر وشريف .. واليوم اخي الفاضل لا اريد ان انهك جراحك عن اخوانك الفنانين والادباء والكتاب العراقيين . وانت اولهم وكيف هم موزعين على القارات قسرا عن وطنهم الغالي العراق. سيدي الحبيب ... لا اريد ان اطيل عليك في هذه الرسالة المرتعشة كون يدي انشلت حين علمت من خلال مقالتك على (الفحل) ابو زيدون . قاسم محمد وثق بشرف ك عراقي شريف ان يدي انشلت حين سماعي هذا الخبر .
ربما انت لا تعرف مدى علاقتي بقاسم محمد .. هذا الفنان العراقي الاصيل . حبيب جميع اهل الفن في العراق ..
نعم اليوم المسرح (مريض) لهذا ارجوك لكوني مشرد في غرب استراليا , مع عائلتي وليس لي وسلة للاتصال بهذ الرمز
ارجو منك اعطائي _ايميل_ تلفون ارضي- خلوي ... او اي وسيلة .
واكون شاكرا لك اخي العزيز .

اخوك الفنان
غازي الكناني

تلفوني 0061421650718
عنواني البريدي
184 Ravenswood drive - Nollamara - WA - 6061 - Australia

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 17/11/2008 07:50:57
أخي العزيز أبو الجود
لقد سبقتني الى الجمال والمحبة كعادتك , فقد كان إتصالي عقب إتصالك مباشرة , وكان سعيدا بهذا التخاطر رغم الجغرافيا التي وزعتنا في ثلاث مدن:
بغداد -الشارقة-مسقط
حفظك الله من كل سوء وحفظ (قاسمنا) المشترك الأعظم , كما إعتدت أن أسميه في رسائلي للصديقة الفنانة هديل كامل
محبتي الكبيرة

الاسم: جواد الحطاب
التاريخ: 16/11/2008 19:59:56
شاعري الجميل ابو ارزوق

امس اتصلت بالكبير قاسم محمد ؛ قالت لي ابنته انه في المستشفى ؛ وسيعود بعد ساعة .. انشغلت بالتغطية الاعلامية للاتفاقية الامنية ؛ الامريكية - العراقية ؛ ولم انتبه الى ان المساء قد حلّ ؛ فسارعت الى قاسم ؛ من اول : الو .. عرفني ؛ كان مفعما بالنشاط والتفاؤل ؛ والايمان بانتصاره على الوجع بالفرح الذي زرعتموه ( حميد قاسم - وانت ) من خلال تنبيه الغافلين منا عن رموزنا الادبية والثقافية ..
تصور يا رزاق ؛ انه طالبني باصداراتي الجديدة ؛ واتفقنا على مشروع جديد ؛ واعطاني عنوانه البريدي في الشارقة ؛ وضحكنا من القلب يوم قلت له : من صحة السياسيين العراقيين على صحتك ؛ فاجابني .. لا اريدها فهي صحة كاذبة ومعلولة ؛ وتذكرنا المتنبي ( في شحمها .. ورم ) كهكهكهكهكهكهكهكه
ابو زيدون المثل الذي كان ومازال وسيبقى ؛ احد العناوين المهمة في المقاومة الانسانية لكل ما ؛ ومن ؛ يريد ان يكسرها ..
فقط لنقف بجانبه في هذه اللحظات التي يجتازها في طريقه الى العافية ..

.......

شكرا لقلبك ؛ ولمبادراتك الوفية التي لا تنتهي
آآآآآآآآممممممح
بوسه حطابية ؛ تعرف انت مكانها

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 16/11/2008 18:12:16
اخي العزيز الفنان باسم الحجار
تحية وشوق
ممتن لك
اتصلت توا بالاستاذ قاسم وكان سعيدا لأنه عاد توا من الطبيب والنتائج ممتازة جدا
قرأت له نص ماكتبت وما كتب الاخ علي ريسان ,لانه اطلع على ماكتب حسن ومنذر ,ففرح كثيراااا وشهق حين سمع اسمك ,خصوصا عندما وصل الى مسرحية المجنون حيث صاح :ا يبااااخ هاي ايشذكره بيهه؟
قلت له :لانك شكلت ذاكرتناكلنا
وفرح بكل كلمة دونتها ودونها الاصدقاء وقال انه سيكتب لكم حين يتعافى
شكرا لك اخي
الف شكر
مع محبتي
وتقديري

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 16/11/2008 17:49:23
الصديق الفنان علي ريسان
شكرا لك
سانقل تحياتك للاستاذ قاسم
مع تقديري
واعتزازي

الاسم: باسم الحجار
التاريخ: 15/11/2008 22:51:21
الصديق الشاعر عبد الرزاق الربيعي .. كيف حالك أولا وكيف هي غربتك ؟ وكيف هو ألم أبتعادك ؟ وثانياً من خلالك الى المسرح متجسدا بقاسم محمد .. كيف حالك يا أستاذ ؟ هل صحيح ما ينقله لنا الربيعي ؟ هل أنت على سرير ؟ لا تمشي بخطوات هي ما تعلمناه منك ؟ كيف ؟ هل صحيح يا عبد الرزاق ما تتحدث عنه ؟ لا أدري ما أقول .. وقد تعجز الكلمات أغلب الاحيان .. وتفتقر اللغة للمعنى .. ويقف المسرح ومسرحيوه دهشة ورعباً وخوفاً وسلاما لما يحل بك يا أستاذي .. كنت قد تعلمت في مدرستك كيف اكون ولا اكون وأذكر بما لايقبل النسيان تمارين مسرحية المجنون مع المرحوم تلميذك حامد خضر وأذكر بما لا يقبل الشك تمارين مسرحيتنا التي لم نعرضها الكافيتيريا .. كنت قد تعلمت منك يا أستاذي كيف أصرخ وأهدأ وأثور وأبكي وأرغي وأجول الخشبة مندداً ومتوعداً .. وأنت الان على سرير ؟ لست أدري بالضبط ما لدي من كلمات لا تكفي لشرح ما أنا فيه .. لله درك يا أستاذ .. وخفف الله عنك ما أنت فيه وخفف عنا ما نسمع لما يلم بك ... ولله درك يا عبد الرزاق . يا صديقي .

الاسم: علي ريسان
التاريخ: 15/11/2008 14:02:28
نعم,, انه الكبير في كل شيء-قاسم محمد- استاذ ومربي ورائد تعلمنا منه الصدق والتماهي حد الذوان على خشبة المسرح, كم يئلمني,, أن مبدوعنا وأستاذتنا الكبار ,, يلم بهم المرض والبعد والغربة ,,
الى متى ونحن نقراء كل يوم عن مبدع كبير ,, كما النخلةفي الوطن,, يتلضى الماً وبعدا عن طلبته وعن بغداد وجراحها المستديمة!!؟؟
اتمنى لك الشفاء يأ أستاذي الكبير فناً وابداعا وعطاء.
الى متى نبقى في دوامة الرحيل والنسيان,
آه ,,, أي قدر احمق نحيا يأصدقائي.

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 15/11/2008 11:29:13
أخوي الشاعرين المبدعين
منذر عبدالحر
وحسن رحيم الخرساني
شكرا جزيلا لكما هذا الاهتمام
نسأل الله أن يحفظ كبارنا المبدعين من كل سوء
وان تبقى أصواتكم النقية المدافة بعذابات الوطن تدافع عن الجمال
مع محبتي
وتقديري

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 15/11/2008 10:55:02
أخي الحبيب عبد الرزاق الربيعي , أحييك إنساناً ومبدعاًَ , وأتمنى لمبدعنا الكبير قاسم محمد الشفاء والعودة لسماء إبداعه الواسعة , لقد صرنا في دوامة الحيرة , ونحن لا نعرف ما نفعله حقا , أزاء محنة مثل هذه , أن تتساقط نجومنا , نجما نجما , ولا نعرف ما نفعله سوى الأنين والبكاء ونزف القلب والقلم , ندعو الله تعالى أن يخفف ألم فناننا الكبير .. وإليك كل المحبة يار زاق الرائع الرقيق

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 14/11/2008 23:23:33
أتمنى للفنان القدير قاسم محمد
الشفاء العاجل وأن يمن عليه الله
بالصحة والعافية ..
وشكرا ً لأخي الشاعر الجميل
عبد الرزاق الربيعي
على هذا الوفاء الجميل
لجميع الأصدقاء




5000