..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إنعام التحديق عن قُرب بالشَّجرة ذهول عن أكبر غابة نخيل

محسن ظافرغريب

النخلة البصريّة مِن ضحايا حرب حزب صدّام: صدّام قبلَ فراره كان يُملي أماليه الأدبيّة على كتبةٍ تزجيةً لوقت ماقبل الفرار، مُستلهماً عنوان مُسلسل “ زينب والعرش ”، لرواية “ زبيبة والملك ” البدويّة التراثيّة. بوحي الرّوائي البريطاني Charles Dickens في رائعته “ الصَّغيرة Little Dorrit ” عنوان  “ غرباء ” رواية الصَّحافي «سليم نصّار» قصة شاب تعلّق بحبّه الأوَّل على أنه حبّه الأخير. رفضته رغم حبّها له لحساب الزَّواج المُدبَّر الحُرّ من الحُبّ المليء بضمانات الاستقرار. اليومُ عشيّةُ الجُّمُعة نصف شهر على احتجاجات تشرينين1و2 الرّافدين وشِفارُ عُيون المَها على ضحايا مدائن العراق وساحة التحرير ووقائِع جُسور بغداد ..

https://kitabat.com/2019/11/08/إنعام-التحديق-عن-قُرب-بالشَّجرة-ذهول-ع/

قصّة واقعيّة «زنوبة عبدالخضر خضيّر عاشور»، وُلدت في البصرة لاُسرة غير مُوسرة قبل نحو عَقد مِن مولد جُمهوريّة العراق. لم تتمكّن مِن مواصلة تعليمها الابتدائي عدا القراءة والكتابة وبدأت بيبع البطّ في سوق المدينة مع مولد الجُّمهوريّة لمُساعدة أسرتها وكانت تُجيد الطّهي فعملت طبّاخة في بيت أحد التجّار العراقيين، وبعد سنوات طلبَ مِنها تاجر كويتي العمل لحسابه والإنتقال معه إلى الكويت فوافقت، انتقلت للعمل في أحد الفنادق حيثُ شاهدها الفنان «عبدالحسين عبدالرّضا» وعرض عليها دخول المجال الفني بسبب ندرة العنصر النسوي فقبلت دون تردد باسمها الفني “ زينب الضّاحي ”، إذ اشتركت بمُسلسل “ الغرباء ” التراثي مع «غانم الصّالح وحياة الفهد» كتبه «طارق عثمان» مع بَدء الحرب العراقيّة- الإيرانيّة بدعم آل صباح وقطع رؤوس نخيل البصرة بالحرق، المُسلسل تنبأ بغزو صدّام للكويت، تدور أحداث المُسلسل حول مدينة العواصف الَّتي يغزوها “ كامل الأوصاف ” (غانم الصّالح) ومُساعده “ جاسر ” (عبدالإمام عبدالله) وجنودهما، وينتشر الظُّلم والفساد في المدينة كما في وادي الرّافدين ما قبل ثورة شباب التشرينين، حتى أضحى كُل أهل المدينة في حال خوف وذعر مِن الحبس، إلّا أن “ هند ”، الفارس المُلثم (ميعاد عوّاد) ومرجان (عبدالرّحمن العقل) يرسمون خطط تحرير المدينة. أنصار آل صباح بعد إعادة أميركا لهُم بَدأ عنوان المُقاومة باعتقال المُشتبَه بتعاونه مع الغزو مِن البدون جنسيّة، ولمّا كسبها نقيب الفنانين الأسمر «داود القيسي» المقتول لاحقاً لتغني لصدّام، مُقاومة آل صباح أطلقوا على رأسها رصاصتين (رصاصة واحدة أصابت قدم صدّام في فيلمِه “ الأيّام الطَّويلة ” بوحي فيلم “ ثائر بلا قضيّة Rebel Without a Cause 1955 ” بطولَة الأميركيّ James Dean) في مزبلة ولم تمت فصحبها إمام مسجد إلى مُستشفى لتُحكم بحَبس مُدَّة عَقد ونصف العقد وأفرج عنها بعفو أميري ورحلت لدولة تختارها فكانت الإمارات ثم دِمَشق حيث ساعدتها قناة “ الشَّرقيّة ” الفضائيّة وعادت إلى ظِلّ نخل البصرة المُحترق.  

يا حوم اتبع لو جرّينا !.. صقر قُريش «عبدالرّحمن الدّاخل» فاتح الفردوس المفقود الأندلس، العربيّ الَّذي نهدَ فينا وتنهَّدَ حسرةً على الرّصافة وسمّى بها إحدى روابض Andalucia وجعلَ لها رايةً خضراء bandera blanquiverde لها أبعاد راية “ الله أكبر ” علم العراق في عرصات ثورة تشرين ساحة التحرير والمِنطقة الخضراء ورصافة بغداد، يتوسّط الرّاية ذات اللّون الأبيض في علَم العراق، اُستبدلَت برقش عبارة الله أكبر؛ عبارة “ ولا غالب إلّا الله ”، باللَّون العبيط المُهراق على عتبات خضرا العراق. عبدالأمير«بريمرBremer» الكويت صاحب اللَّقب العِلميّ «على كيمياوي Ali Chemical -Kīmāwiiyy» أعلى اللهُ كأسَه الأوفى وكعبَه شَنقاً، ألِفَ مِنطقة “ الجَّهرا ” في حاضرتِه الكويت وهو الإلف المألوف، كما ألِفَ “ خضرا ” بغداد .. تنهدَ بصدره العامر بالإيمان ببعث اُمّة عربيّة واحدة، (مُعارضاً!) صاحب “ الأطلال ” الطَّبيب «إبراهيم ناجي»، مُحاكياً صوت «اُمّ كلثوم»، ترنمَ: 

“.. بلى إن ذا يوم لمن يفتدي الجَّهرا فجَهرا هيَ المِحرابُ والجَّنةُ الكُبرى، حلَفنا أن نولّي وجهَنا شطرَ حُبّها ونبذلَ فيهِ الصَّبرَ والجَّهدَ والعُمرا (نحملُ العُمرَ نُبدِّدهُ.. أهِ ! ما أطْيَبَهُ بَدَدا !) فهلّا وقفتم دونها تمنحونها أكُفاً كماء المُزنِ تمطرها خيرا ؟، شبابٌ نزلنا حومةَ المَجدِ كُلّناَ ومَن يغتدي للنصر ينتزعُ النصرا، تعالَوا نُشيّدْ مَلجأً، رُبَّ ملجأٍ يضمّ حطامَ البؤسِ والأوجهَ الصُّفرا، تعالَوا نقلْ للعصب أهلاً فإننا شبابٌ ألِفنا الصَّعبَ والمَطلَبَ الوعرا، شبابٌ إذا نامتْ عُيونٌ فإننا بكرنا بكورَ الطَّيرِ نستقبلُ الفجرا ”.   

إنعام التحديق عن قُرب بالشَّجرة ذهول عن أكبر غابة نخيل في أبي الخصيب، انعدام رؤية جيكور لِمَن أَتَاهُ بِغَلَسٍ واستحضرَ بويب حيث يصتكّ سمع مَن يصيخ مِن دونما بلادة، يهيمُ مع صوت أنين وادي الرّافدين على وسادة اللَّيل البهيم، وفي (الحديث): “ أن النبيّ كان يُصَلِّي بغَلَس الغَبَش ”، بعُمق صّدى الصّورة معينيّة الشَّكل الهندسيّ بإبداعٍ رُباعٌ أبعادها؛ الخليجُ يعول بالمُغترب «السّيّاب» كأمواج جُموع التظاهرات، غُرباء ولغير اللهِ لا نحني الجَّبين: 

“ إنّي لأعجَبُ كيف يمكن أن يخون الخائنون! أيخونُ إنسانٌ بلاده؟” (إنْ خان معنى أن يكون، فكيف يمكن أن يكون؟! Hamlet: To be, or not to be). 


دولة فكر الكفرMao- Trotsky تدوم في زحمة الفوضى الهلّاكة ودولة جور (الفگر) لا تدوم! (الهاون ماو والدَّلَّة اصفهانيّة وافناجين نصّ اللَّيل مَچفيَّه/ مُنتفجيّة!). 


ذكر بيان المكتب الإعلامي لرئيس حكومة برأسِه عيبٌ وشيبٌ؛ بِغَلَسِ فجر الخميس 7 تشرين 2 الخريفيّ الحزين، وبباب كوخ العمّ (Uncle Tom's Cabin) عوى كلب الصَّيد قُبيل صيده بالنيابة: 


“ أيا اسماعيلَ عيلَ صَبري، أين حقي ؟ ”


، أنْ بكى وصَلّى وعقدَ الرَّئيس القائد العام للقوّات المُسلّحة «عادل عبدالمهدي»، اجتماعاً للقيادات الأمنيّة بحضور وزيريّ الدّفاع والدّاخليّة ورئيس وأعضاء لجنة الأمن والدِّفاع في مجلس النوّاب، للإطلاع على تطوّرات الأوضاع الأمنيّة والإستجابة لمطالب المُتظاهرين السّلميّين (دار السَّيّد آقايَ سام Uncle Sam، مأمونة!). وأن اللَّجنة أكّدت دعمها لجهود الحكومة ولاستجابتها للمطالب المشروعة ومساندتها لجهود فرض الأمن والنظام وحماية المُمتلكات الخاصّة والعامّة والمُنشآت والمواقع الحيويّة وضرورة تحقيق الأمن والاستقرار، لجميع المُواطنين وتأمين مصالحهم وأعمالهم (وهُنا تُسكب العَبَرات !) ودوامهم في وزارات ومُؤسّسات الدّولة والجّامعات والمدارس. إذ أن القوّات الأمنيّة شنت حملة اعتقالات واسعة طالت عدداً كبيراً مِن الأشخاص بتُهمة المُشاركة في التظاهرات، فيما تُلاحق نقاطها الَّتي أقامتها في مُحيط ساحة التحرير بعض الناشطين (شبَّ الشّبابُ والحريقُ). أنشدَ الشّاعر «دِعبل علي الخُزاعي»: 


أَينَ الشَّبابُ؟ وأَيَّةٌ سَلَكَا * ضحكَ المشيبُ برأسهِ فبكى. 


واستمتعَ بنوائب الدَّهر وأنشأ النّائب «فائق دعبول الشّيخ عليّ النَّجفي» تغريدة أمس الأوَّل (6 تشرين الثاني 2019م): “بعد استلام السيد عادل عبدالمهدي فتوى آية الله العظمى السَّيد (علي خامنئي) بوجوب قتل المُتظاهرين كما قتل الإمام علي (ع) الناكثين والقاسطين والمارقين.. نسأل آية الله العُظمى المَرجِع الدِّيني الأعلى السَّيّد (علي السّيستاني): ماحُكم الدِّين في التدخين مفسدة الصّحة والجّيب، وسَرقة المُصحف الشَّريف لِمَن صَحبته السَّلامة والصَّحيفة السَّجّاديّة بعد صلاة الحُسينيّة بِغَلَسِ قتل المُتظاهرين العزَّل تحت إمرة القائد العام للقوات المسلحة؟. عادل عبدالمهدي كان يسعى إلى منصب رئاسة الحكومة طيلة الفترة السابقة، وقد استقال من جميع المناصب السابقة، لكنه لن يستقيل من رئاسة الوزراء.. سيمسك به، ولن يستقيل، أن التاريخ سيسجل سقوط 300 شهيد و12 ألف جريح من الشبان في عهده، كثير منهم في حالات خطرة. أن التدخل الإيراني وهيمنة طهران على العملية السياسية واضح بشكل لا يقبل الشك في العراق، وهو ما يدفع المتظاهرين إلى التعبير عن غضبهم بمهاجمة مقراب بعثاتها الدبلوماسية وتمزيق صور المرشد الأعلى علي خامنئي وغيره من الرموز الإيرانية”. واتهم الإدارة الأميركية بـ“الاستمتاع بما يحدث الآن في العراق، أن صانع القرار الأميركي يريد إحراق شعب العراق، حيث يقف إلى جانب الحكومة وأحزاب السلطة. وأن الإدارة الأميركية تلتقي بشكل يومي بالشخصيات العراقية المرتبطة بإيران والفاعلة في المشهد السياسي، في السفارة الأميركية وغيرها من الأماكن داخل البلاد وخارجها”، مطالباً المُتظاهرين بـ“الإصرار على مطلب إقالة أو استقالة الحكومة، تمهيداً لتشكيل حكومة مُؤقتة تتولى تنفيذ المطالب الاُخرى كسن قانون انتخابات أو تشكيل مُفوضية جديدة لإجراء انتخابات مُبكرة”. وقدم النائب، خارطة طريق لحل الأزمة، بـ“استقالة الحكومة، والضغط على الأمم المتحدة لتشكيل حكومة مؤقتة تتولى تقديم قانون انتخابات وتشكيل مفوضية جديدة، ثم حل البرلمان”، محذراً من أن “هذه التظاهرات هي الفرصة الأخيرة لخروج العراق من عنق الزجاجة، عبر إصرار المتظاهرين وثباتهم في ساحات الاحتجاج”.. {عشيّة الجُّمُعة} مُتظاهرو البصرة الشَّباب يستغيثون عبر إذاعاتها المحلّيّة بسبب قطع الإنترنت Internet، في مُحاولَة لنقل ما يجري ضدّهم، ومصادر طبّية قالت إن مُستشفى الفيحاء القريبة مِن ساحة الاعتصام اكتظَّت بالجّرحى، وأن المنازل القريبة مِن مبنى المُحافظة تواصل إطلاق نداءات بسبب الرَّمي الكثيف وحالَة الذعر التي تُخيّم على المِنطقة. وأن القوّات أطلقت قنابل الغاز والرّصاص الحيّ نحو المُتظاهرين، وفق شهود عيان، ثم طاردت الَّذين فرّوا صوب مِنطقتي “الجُّبيلة والجُّنينة”، والمُلاحقة مُستمرَّة. وإن قوّة مِن الجَّيش و”سوات” هاجمت حشداً مِن المُتظاهرين تجمعوا وسط المدينة، حين حاولوا بناء خيم جديدة، بعد أحرقت الخيم السّابقة، نتيجة فضّ الاعتصام قبل يوم، بعد أن حاول أشخاص عبور جدار مبنى المُحافظة. وأكّد اللّواء «عبدالكريم خلف» الناطق باسم مكتب رئيس مجلس الوزراء «عادل عبدالمهدي» أن استخدام الغاز المُسيل للدّموع مسموح دوليّاً، ولا يمكن السَّماح للمُتظاهرين باقتحام البنك المركزي. التروتسكيّ السّابق عادل عبدالمهديّ يصف رضاه عن نهب وتهريب «برزاني» للنِّفط العراقيّ على حساب الشَّعب بأنه "فلسفة!" وأنّ موازنة العراق ليست مُجرَّد أرقام . عام 1932م دُعي «تروتسكي» للتحدث إلى الشَّباب الدّيمقراطي الاشتراكيّ الدّنماركي “ خط بيان التنمية الصّناعية لروسيا تعرب عنه أرقام مُؤشّر النِّفط الخام على النحو التالي، عام 1913م الأخير سبق الحرب بقَرن مِن الزَّمَن. عام 1920م ذروة الحرب الأهليّة الأدنى في الصّناعة - فقط بـ25 (ربع إنتاج ما قبل الحرب). عام 1925 ارتفع إلى 75%، ثلاثة أرباع الإنتاج قبل الحرب, عام 1929م نحو 200. عام 1932: 300، ثلاثة أضعاف حصيلة عشية الحرب. بين عامي 1925- 1932م انخفض الإنتاج الصّناعي لألمانيا ضَعف ونصف، في أميركا لضَعفين، في الاتحاد السّوفيتي زاد أربعة أضعاف. أرقامٌ ناطقة”. حسب موقع “ صوت اليسار Left Voice ”، في مِثل هذه الأيّام التشرينيّة قبل أكثر مِن قَرن مِن الزَّمَن وُصِف انقلاب البلاشفة عام 1917م بأنه انقلاب تآمر حفنة مِن المُثقفين المُحترفين الميكافيليين الَّذين تسلّطوا بالتلاعب بطبقة عاملَة سلبية غير مُبالية، فيما نفى لينين ذلك. المصدر:

Marxists’ Internet Archive، “العام الأوَّل للانقلاب الرّوسيّ” بقلم Victor Serge، الرّابط: 

https://www.marxists.org/archive/serge/index.htm

https://kitabat.com/2019/11/07/برهم-برزاني،-وعبدالمهديّ-المُنتظر-ما/

https://kitabat.com/2019/11/07/الرئيس-الذي-قاد-انقلابا-على-الوطن-؟/

محسن ظافرغريب


التعليقات




5000