..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشخصية العراقية..وتظاهرات تشرين (في أول تحليل سيكولوجي)

أ.د. قاسم حسين صالح

خمسة ايام بدأت بالفاتح من تشرين اول/اكتوبر2019،شهدت تظاهرات هزّت العراق وفاجأت محلليين سياسيين ومثقفين اشاعوا ثقافة التيئيس كانوا على يقين بان الاحباط قد اوصل العراقيين الى حالة العجز التام. وكان بينهم من راهن على انها (هبّة) وتنتهي،لأن الشخصية العراقية،على رأي الراحل علي الوردي، أشبه بنبات (الحلفه) اليابس..يشتعل بسرعة ويخفت بسرعة.


 وفاجأت ايضا علماء النفس والأجتماع بما يدهشهم..بل أنها خطّات نظرية في علم النفس تقول:اذا اصيب الانسان بالأحباط وحاول وحاول ولم ينجح،فأن تكرار حالات الخذلان والخيبات توصله الى العجز والاستسلام..فأطاح بها جميعها شباب ادهشوا العرب والعالم!..واسقطوها في الخامس والعشرين بيوم جمعة (استعادة وطن)..متحدين الموت بصدور عارية وملاحكم اسطورية ليسقط منهم ثلاثة وستون شهيدا التحقوا بـ(149) شهيدا حنّوا ساحات التحرير بدمائهم.


 ولأن من عادتي استطلاع الرأي بحدث كهذا،فقد توجهنا بالآتي:


(اروع منجزات تظاهرات تشرين للسيكولوجيين ظهور اجمل صفات الشخصية العراقية.


اذكر واحدة خبرتها او عشتها لنوثقها في دراسة علمية).


تعددت الصفات التي ذكروها المستجيبون،نوجزها بالآتي:


الغيرة،الشجاعة،الاستعداد العالي للتضحية،التكاتف الملحمي،الثقة العالية بالنفس،التكافل، المروءة،الطيبة،روح التعاون،نصرة المظلوم،اللعب مع الموت والاستهانة به،حب الحياة،الخوّه الحلوه،كرم بلا حدود،اعادة الصورة الحقيقية للعراقيين، "احبك يا وطني واحب ريحة ترابك" ،استرجاع الهوية العراقية وتجاوز الهويات الفرعية،بلاغة العبارة والاختصار في التعبير( اقالة رئيس الوزراء واستبداله بآخر عبارة عن تبديل راس الباتري..احنه طلابتنه بالمحرّك- لافته)،التحرر من الاسترقاق الديني،تحطيم صورة المقدس البشري،الحس الوطني الجمعي لجميع الاعمار وحسن المعاشرة،الايثار،التضحية بالروح من اجل الحقوق،النظافة الاخلاقية اذ لم تحصل حالة تحرش كما حصلت بساحات تحرير في عواصم عربية اخرى،قتل الطائفية.."كان الشباب ينامون ببطانية واحدة ولا يعرف اي منهم من اي مذهب او عرق اودين "،العناد،اصرار  المتظاهر على العودة لساحة التحرير بعد معالجته بالمستشفى،وحدة اهداف بعيدا عن دين مذهب عرق عشيرة،استعداد نفسي لمعاناة من اجل قضية وطن..والتحرر من عقدة الخوف من السلطة الحاكمة.


  وتوثيقا للغيرة العراقية والكرم ودليلا على حب الناس للمتظاهرين ونقمة الشعب على الحكّام الفاسدين،شهدت ساحة التحرير:(تريلة ببسي واخرى ماء شرب،وبالة بطانيات،وامهات يوزعن لفات وخبز العباس،وشيش كص عملاق،وفتيات اتين بالتنور الى ساحة التحرير يخبزن للمتظاهرين،وقزانات تمن باجله برياني وفاصوليا وقيمة وكبه مدعبله وشوربه..وشاب متظاهر يركع امام فتاة متظاهرة لا يعرفها مقدما لها حلقة خطوبة) في مشاهد تسيل لها دموع تمتزج فيها انفعالات الفرح والألم وحب العراق!.


ثورة التك تك.


 شهدت تظاهرات تشرين حالة غير مسبوقة في تاريخ العراق السياسي،اطلق عليها العراقيون


(ثورة التكتك).والتكتك..عربة بثلاث عجلات ظهرت في بغداد اولا بعد 2003 بسبب اغلاق شارع الرشيد،وظهور فئة من شباب مستلبين مسحوقين مطحونين وجدوا فيها وسيلة للحصول على قوتهم اليومي.


  وحدث أن القوات الامنية اطلقت الرصاص الحي على المتظاهرين،فانتخى  اصحاب التكتك ونقلوا المصابين مجانا الى المستشفيات،وقاموا بدور بطولي في اسناد المتظاهرين وتعرّض عدد منهم الى الاستشهاد والاصابات واحتراق عرباتهم..اليكم بعض المواقف:


·        قامت فتاة عراقية بنزع قلادتها الذهبية واعطتها لصاحب تكتك احترقت عربته وهي تبكي.


·         تبرع المتظاهرون،بوقت وجيز،لصاحب تكتك احترقت عربته بما يعادل اربعة اضعاف سعرها.


·        وصفت صحفية ما شاهدته: (وجدت الفقير التقي النقي المكتفي بقناعته  لحب الوطن فاض كرمه بعمله المجاني لانقاذ المصابين،وجاد بنفسه من اجل حياة الغير).


·        فتيات اخذن يهزجن بساحة التحرير: (لو صاحب تكتك لوما اتزوج!).


وبها صار اصحاب التكتك (ايقونة الشخصية العراقية في تشرين)،وأن (الذين جاءوا بالهمرات سنهزمهم بالتكتك)..وقد تشهد الأيام نصب هيكل تذكاري لهم بساحة التحرير كنّا دعونا اليه،او فوق المطعم التركي..ايقونة ملجأ ثوار تشرين..وكنّا كتبنا اصبوحة(سيأتي يوم تكون فيه اجمل زفة عرس..بـ(التكتك)،من تفعلها لها منّي..محبس ذهب)..وقد فعلتها جميلة رائعة في ساحة التحرير وأخرى في بابل.


نظرية عراقية


   قضيت ربع قرن في تدريس مادة (الشخصية) فوجدت ان النظريات التي تؤكد على ثبات  سلوك الفرد واتساقه عبر الزمن وعبر المواقف لا تنطبق عليها،وأن متابعتنا لتحولات الشخصية العراقية يقدم اضافة معرفية عراقية لعلم نفس الشخصية نصوغها بما يشبه النظرية هي :


(ان الشخصية تتغير عبر الزمن وعبر المواقف


وان للنظام السياسي الدور الرئيس في هذا التغيير).


  ودليلنا،أن الاستقلال السياسي(1922)  نقل المجتمع العراقي من الحالة البدوية والريفية الى الحضرية،فتحولت الشخصية العراقية الى حدّية(marginal personality)،بداخلها رواسب قيمية ريفية،وظاهرها قيم حضرية (علاقات سطحية،استهلاك مظهري،نفاق اجتماعي..) وعاشت حالة تناقض بين افكار حضرية ورواسب ريفية متخلفة،غلبت عليها الهوية العشائرية،العرقية،والمناطقية، تراجعت بتاسيس الجمهورية العراقية الأولى (1958) لتعود (الشخصية العراقية) بزمن الحكم السياسي الطائفي (2003) بقوة لممارسة ما تطبعت به من طبائع التعصب والتحيز والتطرف وعدم احترام الرأي الاخر،وغلبة التفكير الخرافي والقدري والدوغماتي(الانغلاق الفكري)في تعاملها مع مشاكلها الحياتية،والتعصب للهويات الفرعية:الطائفية،العرقية،العشائرية،والمناطقية.


وما يجمع كل انظمة الحكم(ملكية،جمهورية،عسكرية،شمولية،دكتاتورية،طائفية) انها اعتمدت  الولاء للحاكم الفرد واسرته واقاربه وابناء منطقته،والغاء الرأي الاخر من اجل تحميد وتمجيد وتجميل وتعظيم صورة الحاكم على حساب الصورة الوطنية العراقية..في مفارقة،ان الحاكم العراقي لم يستفد من اخطاء الذين سبقوه في الحكم ونهاياتهم الكارثية.


 


شخصية الحاكم السياسي..مؤشرات سيكولوجية


اليكم اولا بالنص نماذج من وصف المستجيبين للسلطة:


  (قتلة،انانيين،ليس لديهم انتماء للوطن ولا حب للشعب،لا يمتلكون الكرامة..جبن خنوع تبعية مذّلة،سلطة تعتقد ان الوطن ملك صرف لهم،تعبث تقتل وتغض البصر عمن يقتل ويعتدي بقسوة حتى على الفتيات،يقتلون جياعا يطالبون بحياة حرة في وطنهم المستباح،حكومة خائنة للوطن والشعب،فقدانهم الثقة بانفسهم،يعتقدون ان الشعب راح يسحلهم،سلطة تعتبر نفسها ان لها الحق بقتل من يعارضها).


مؤشرا سيكولوجية:


تتحدد أهم  الأسباب السيكولوجية التي اوصلت الحال الى انتفاضة تشرين بالآتي: 


·        ان كل الأشخاص الذين كانوا في الخارج زمن النظام الدكتاتوري،واستلموا السلطة(سلّمت لهم) بعد(2003)،اعتبروا أنفسهم (ضحية)..ومن سيكولوجيا الضحية هذه نشأ لديهم الشعور بـ(الأحقية) في الأستفراد بالسلطة والثروة،معتبرين ملايين العراقيين في الداخل اما موالين لنظام الطاغية أو خانعين..وأنهم،بنظرهم،لا مشروعية لهم بحقوق المواطنة.


·          شعورهم بـ(الأحقية) دفعهم الى اعتبار العراق ملكا لهم..فتقاسموه واستفردوا بالثروة وعاشوا برفاهية على حساب سبعة ملايين اوصلوهم تحت خط الفقر..واذلوهم..مع ان عائدات النفط بلغت تريليون دولارا(الف مليار دولارا)! تكفي لبناء دولة خرجت من حرب كارثية.


·          نجم عن هذه التفاعلات السيكولوجية (تضخم أنا) و(غطرسة) اسهمت في تحويل الحاكم السياسي الى مستبد..ومنها تولدت لدى حكّام السلطة وقادة احزاب الاسلام السياسي قناعة بأنهم استعبدوا الناس روحيا،وانهم في حوارهم الداخلي يقولون لهم:تتظاهرون ضدنا،ترفوضننا،تشتموننا،تتهموننا بأننا نتحدث بالعدل ونحكمكم بالظلم،ونتباهى بالأمانة ونمارس الخيانة..فانكم ستبقون تنتخبوننا لأننا سادتكم وقدركم المحتوم ولا ارادة لكم حتى لو سقناكم الى جهنم،ولا تملكون من وسائل الهرب سوى انكم تغادرون حزبنا هذا الى حزبنا الآخر!.


صراع الأجيال


  ان استفراد حكّام الخضراء بالثروة،وتقاسم مؤسسات الدولة بين احزاب الاسلام السياسي ورؤساء الكتل والفصائل المسلحة،وتحويلهم العراق الى بلد طارد للابداع والكفاءات،نجم عنه شعور الملايين بالحرمان من حقهم المشروع بالوطن..ووصولهم الى الانفجار بحتمية سيكولوجية – اجتماعية ناجمة عن فجوة فكرية وهوة عميقة بين جيل الحكّام وجيل الشباب..بين عقل سياسي مأزوم،منغلق،مسكون بالماضي يعتبر تحشيد الشباب بمسيرات لطم ونواح..انجازا يتباهون به!،وبين عقل شبابي منفتح،متطلع الى المستقبل..وانهما بهذا الحال..جبلان لا يلتقيان!


ويبقى التساؤل الأهم: كيف حصل هذا:من الاستسلام الى انتفاضة اسطورية؟!


                                التحليل في حلقة خاصة

أ.د. قاسم حسين صالح


التعليقات




5000