..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صلاة وطنية

فاطمة الزهراء بولعراس

علمني أبي أن أتوضأ بالنور

وأن أصلي صلاة( وطنية)

وقال: أننا من الأرض وإليها

يوما ما سنعود

قال أيضا : أنه لا أغلى من الأرض

وأنا أصدّق أبي لأنه كان يشبهها

يشبهها في سمرته 

وقلبه شاسع كماهي

ويصمت مثلها

أبي  أيضا

كان يشبه الجبال التي لا تهزها الرياح

والشمس التي تزين البطاح

ويشبه البحار 

والأنهار 

ويشبه  حتى ذوات الجناح 

لا تعجبوا إن قلتُ

أن والدي كان شامخا كما القلاع

متواضعا حتى النخاع

ويكره النفاق

يبالغ في المحبة والوفاق

أرخص ماعنده ( وسخ الدنيا)

وقرة عينه العمل

ينفق باليمين واليسار

يعيش يومه تاركا غده في يد الأقدار

لم أسمعه يوما يشتكي أو يتبرم

ولم أعرف هل كان يبتسم أو يتألم

كان أبي غنيا ثروته القناعة 

وكان يوصيني ألا أكون أبدا طمّاعة

وأن أعشق وطني ولا أخونه

أصبر على أهله وإن عشتُ فيه ساعة بساعة 

أبي كان يبسط موائد المحبة

 في بيتناالصغير

يطعم الطعام ويفشي السلام

يوقر الكبير

أذكاره لا تزال محفورة في ذاكرتي

صلاته لاتنقطع

وقتها كان كل عمره وعمرنا

كان مسجد أبي نور قلبه البهي

ومحرابه هذه المحروسة

يردد فيه نشيدها الشجي

قبلته ألوان رايتها

آذانه فجر لا زال يردد في فجره

الجزائر خير من الدنيا ومافيها

تحيا الجزائر أولا

تحيا الجزائر ثانيا

تحيا الجزائر  أبدا على الدوام

فاطمة الزهراء بولعراس


التعليقات




5000