..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسرح الحياة الرملاوي يشارك في مهرجان فلسطين الوطني للمسرح

رانية مرجية

عممت الناطقة الإعلامية للمجتمع العربي بشركة المراكز الجماهيرية الكاتبة الصحفية  رانية مرجية البيان التالي 

يشارك  مسرح  الحياة  الرملاوي التابع  للمركز الجماهيري العربي  الرملة  في  مهرجان  فلسطين  الوطني للمسرح 2019 في قصر  رام الله الثقافي  يوم الاحد الموافق 2019-10-27  الساعة 20:00 وذلك عبر المسرحية  الرائعة عباس الفران  وهي أخر عمل مسرحي للأديب الراحل سلمان ناطور،  والتي عمل على اعدادها الفنان عادل  أبو ريا وقام بإخراجها  صديق عمر الراحل سلمان ناطور  المخرج والفنان المبدع  القدير اديب جهشان.    تمثيل اياد شيتي , ميس  ناطور ,محمود مرة , عزف وغناء  والحان  ميرا عازر ,  مدير  المسرح ميخائيل فانوس , ديكور عادل سمعان , صوت وإضاءة  نعمة زكنون , عامل المسرح عبدالله أبوغانم وأضافت مرجية  ما يميز المسرحية انها  تربط  ما بين الماضي والحاضر  وتنعكس القصص التي صاغها  سلمان ناطور عبر الشخصيات في المسرحية بأسلوب  فني حديث،  فالمسرحية عبارة  عن كولاج مبعثر  لأن الموضوع الذي نعيشه مبعثر كذلك ويأتي سلمان  ليجمع هذا الكولاج  وتبدو الصورة أكثر وضوحا حيث يأخذنا في شوارع حيفا  ويافا ويسير في أزمة  المدن ونلتقي شخصيات هي منا ومشاهد تبعث الألم في نفوسنا إذ انها تشهد على مرارة  حياة عباس الفران  الذي اجبر على حيفا ويعود الي بيته الذي سكنة او بكلمات أخرى استحله من قدم  من بلاد  الغرب ويجلس امام فرنه الذي  تناقلته ايادي كثيرة  والسؤال هل عباس الفران مات أو ما زال حيا؟ الجواب لا أحد يعرف. 

  وتؤكد مرجية ان مشاهد واغاني المسرحية مترابطة  مثل الجدايل  فهي من وضعت المشاهد امام واقع  غير عادي لأن حياتنا نحن غير عادية  وهنا تتجلى  قوة  المسرحية  التي صاغها  سلمان ناطور.

وأنهت مرجية بيانها   ندعوا  الجميع اخوتنا لمشاهدة المسرحية  ولا سيما انها عبارة عن كولاج ذكي يجمع  ما بين   الماضي والحاضر  وبين العام والخاص وبين مأسي الماضي ومرارة الحاضر  باختصار انها مسرحية المسرحيات التي تحاكي ضمائرنا  وتمثل كل فلسطيني على هذه الأرض


رانية مرجية


التعليقات




5000