.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نهايات سعيدة

فدوى هاشم كاطع

 نهايات سعيدة 

ترجمة : فدوى هاشم كاطع  


    كان بيري بيكولو طفلاً ثرياً عاش حياةً جميلةً جدا ومريحة ، وكان بعيدا عن اكثر الظروف السيئة في العالم . في احد الايام ذهب بيري الى السينما ليشاهد فلما تمنى مشاهدته كثيراً ، لكنه وصل متأخراً قليلاً في اللحظة التي بيعت فيها اخر تذكرة الى طفل ذي مظهرٍ يدل على الفقر والذي دأب على ادّخار ماله لعدة اسابيع حتى يتمكن من شراء هذه التذكرة . وحين ادرك بيري انه لم يحصل على اية تذكرة بدأ بالصراخ والاحتجاج مطالباً ذلك الفتى ان يسلمه التذكرة التي في يده . 

قال الفتى : " ولكن لماذا عليَ ان اعطيك تذكرتي؟ لقد وصلت قبلك ودفعت مالاً مقابل اخذها ". 

اجاب بيري : " لانني اكثر اهميةٌ منك ! انظر اليّ ! انا غني وانت فقير ، الا ترى ذلك؟ " .

    في تلك اللحظة تقدم رجلٌ ذو مظهرٍ مميز نحو بيري وقدم اليه تذكرةً وقال :" بالتأكيد يا ولدي ، لديك الحق اكثر منه في مشاهدة هذا الفلم " . 

    ابتعد بيري عن الصبي متفاخراً متشامخاً ودخل الى السينما . عندما دخل بيري الى صالة العرض نظر حوله وشعر بالارتياح حين رأى ان المكان قد امتلأ باطفال اثرياء اخرين مثله واتجه نحو مكان الجلوس . وحالما جلس بيري توارى وسط جموع الجالسين واندمج بشاشة السينما وادرك انه قد تحول الى شخصية من شخصيات الفلم وبدأ يؤدي دوراً مركزياً في الكثير من الاحداث . في تلك الاحداث كان الحظ السيء يرافق بيري فقد اختفى والداه مرتين وفي مراتٍ اخرى اخترق منزله كلياً وخسر كل امواله .وفي بعض الاحداث كان عليه السفر الى بلدانٍ لا يفهم لغتها، وفي البعض الاخر كان عليه العمل منذ طفولته مباشرةً لكفالة عيش اخوانه واخواته . وفي بعض الاحيان كان يجد نفسه في مواقف كان الجميع يتعاملون معه وكأنه شخصٌ ابله ، أو كأنه شخصٌ قد فقد مشاعره . 

    وفي كل تلك الاحداث كان على بيري ان يصارع بشق الانفس ليتمكن من النجاة وليتغلب على الصعوبات التي يواجهها . وقد افلح في ذلك قلة قليلة من الناس منحته الامل للمضي قدماً . وفي كل تلك القصص كانت النهايةٌ سعيدة . حيث كانت شخصيةٌ حكيمةٌ ومحظوظة وغنية وغامضة تساعده في تحقيق احلامه . 

    وحين انتهى كل ذلك ، وجد بيري نفسه جالساً في مقعده وهو يشعر بالصدمة . ادرك انه كان على الدوام محظوظاً في حياته الحقيقية ، وانه لم يقم بمساعدة اي شخص قط في الوصول الى النهاية السعيدة . شعر بالانزعاج وقضى وقتاً طويلاً وهو جالس يبكي في مقعده . في النهاية ، ارتسمت على وجهه ابتسامةٌ عريضة ، وغادر السينما وهو يوشك على الرقص . كان سعيداً لانه بدأ يعرف ما عليه ان يفعله في حياته . سوف يصبح ذلك الشخص الذي يقوم بمساعدة المحتاجين , وسوف يكون صانع النهايات السعيدة . 

في طريقه الى المنزل رأى الرجل صاحب المظهر المميز الذي اعطاه تذكرة الفلم وادرك ان ذلك الرجل هو نفسه الذي كان يظهر في نهاية الاحداث في الفلم -- الرجل صاحب النهايات السعيدة . 


اضاءة المترجم :

يمثل بطل القصة الطفل ( بيري ) اغلب الاشخاص اللذين ولدوا وترعرعوا في بيئة تتمتع بالثراء وحياة بعيدة عن مشاكل الفقر والحاجة ، سادت العجرفة على شخصيته  حتى ظهور الرجل الحكيم الذي اعطاه التذكرة وجعله يعيش احداث كان فيها محتاجا فقيرا ومنبوذا ليشعر بعدها بفداحة خطأه فيغير مسار حياته الى انسان يقدم ما بوسعه ليجعل من يحتاجه سعيداً . الرجل الحكيم في القصة يمثل الضمير الحي داخل كل انسان فعندما يطغى الضمير على السوء في شخصية المرء يولد شخص جديد ينذر نفسه لمساعدة الاخرين ويرسم الابتسامة على وجوههم . 


فدوى هاشم كاطع


التعليقات




5000