..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الكذب أسوء المساوئ

جنان نعمة

يعد الكذب من الاخلاق السيئة الذميمة التي حرمتها الشريعة الاسلامية  وباباً من ابواب الشر  والآثام  والرذائل ويعتبر من المعاصي الكبيرة التي يترتب عليها ذنب يستحق مرتكبهِ "المسرف " العقاب ، وأي عقاب أشد وأسوء من أن يُحرم الانسان من الهداية !! ونرى هذا المعنى جلياً في الايه ٢٨ من سورة غافر  " إِنَّ الله لايهدِى من هو مُسرفُُ كذَّابُُ"  وماذا بعد الهداية للحق الا الضلال ! 

الكذب كما عَرفهُ  علماء الاخلاق هو  قول يخالف الواقع . وله انواع وصور متعددة وتتفاوت بشاعة هذه الصور باختلاف الاضرار الناجمة عنها ، وهو محرم صغيره وكبيره جده وهزله. 

وقد أجازت  الشريعة الاسلامية  الكذب في ثلاث مواضع : 

-الحرب كأستعمال الخدع والمكائد الحربية.

- أصلاح ذات البين حيث يسوغ للمرء ان يكذب للاصلاح  بين المتخاصمين.  

- دفع السوء والضرر  حيث يصبح الكذب هنا واجب من اجل حفاظ المرء على حياته  أو ماله  أو عرضه  وكذالك أنقاذ  حياة الناس وأموالهم  وأعراضهم  . 

لقد بينت العديد من الآيات القرآنية  أن  الكذب  أثمُ وجزاءهُ العقاب في الدنيا والآخرة ومنها الآية الشريفة  ((  أُنظر  كيف يفترون على الله الكذب وكفى به اثماً مبيناً  )) 

  إن أسوء وأسرع  عقاب في الحياة الدنيا لمرتكب هذا الذنب هو ابعاده عن الساحة  الإلهية من قبل رب العزة والجلالة  فيصبح الكذاب الغير تائب مدبراً محروماً  من الاقبال على الله سبحانه وتعالى . أن العبد ليكذب  كذبة فيبتعد بها خطوة عن الله جل وعلا فيضعف اقبال الله عليه ويصبح  قلبه مدبراً. ولكي يعود العبد بقلبه الى حالة الاقبال  على الله سبحانه وتعالى سوف يتكلف مجاهدة  قد تطول مدتها .وإن الذي  ذاق طعم القرب الإلهي  وبعد ذالك أمرتهُ  نفسه في لحظة الغفلة ان يرتكب سيئة الكذب سوف يدرك حينها ما  أطول  هذه الخطوة !!  وهكذا ومع كثرة الكذب يكون العبد قد أبتعد أميال وأميال- مجازاً من باب تقريب المعنى -   عن الله جل جلاله.   

وقد لايدرك الكثير قبح هذه السيئة وخطورتها  وذالك لشيوعها بين الناس فهم يمارسونها كل يوم وفي كل صغيرة وكبيرة في حياتهم ومع اي موقف وحدث وأصبحت جزء لايتجزأ من لغة التحاور  اليومي لكثير من الناس غير مبالين بعواقبها وأثرها  السيء في النفوس . 

أن  أول أنواع الكذب هو الكذب  على الله ورسوله  وقد أعدَ الله لهؤلاء الذين كذبوا  عقاب شديد ومصيرهم النار   " ان الذين يفترون على الله الكذب لايفلحون متاع قليل ولهم عذاب اليم "  

"والذين كفروا وكذبوا بآياتنا  أولئك أصحاب الجحيم " 

والنوع الثاني من الكذب كما قُسم في كتب الاخلاق الاسلامية هو اليمين الكاذب وهو من أبشع صور الكذب لما له من أضرار وخيمة على الناس حيث تضيع الحقوق بين الافراد  وتُهتك الكرامات أضافة  الى ذالك آثاره السيئة  لمرتكبهِ . عن الصادق عليه السلام  "  اليمين الصُبْر الكاذبة تورث العقب الفقر  " ولعمري كفى بهذا الحديث أن يهز نفس كل من يحلف بالله كذباً من أجل  دراهم معدودة  ! 

والنوع الثالث هو شهادة الزور  وهذا ليس بأقلِ سوء من سابقهِ وله أضرار  وخيمة  على المجتمع  حيث تسلب الاموال وتكثر  الجرائم كما هو شائع الان في مجتمعاتنا في كل جوانب الحياة . وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى ان نبتعد عن هذا النوع من الكذب وغيره  بقوله " واجتنبوا قول الزور " 

النوع الرابع هو خلف الوعد الذي يؤدي الى إضعاف الثقة بين الناس وسوء العلاقات بينهم  وقد بينت شريعة السماء أهمية الوفاء بالوعد وأنه  من الصفات الحسنة التي يجب أن يتحلى بها  المسلم وأنها من صفات الانبباء والكرماء النبلاء ،قال تعالى " وأذكر في الكتاب اسماعيل انه كان صادق الوعد وكان رسولا نبيا"   

ان تقدم صفة الصدق بالوعد لوصف هذا النبي هو  لتبيان اهمية هذا الخُلق الحسن وضرورة  تحلي العبد باخلاق الانبياء .  

ولقد تقدمت ايضاً  وصية الصدق واجتناب الكذب وصايا الرسول الاعظم الى امير المؤمنين صلوات الله عليهم كما ورد في كتبنا الاسلامية حيث كانت اول الخصال التي اوصى بها علياً ان يتحلى بها  وان يبتعد عن الكذب وذالك ليبين لنا انها اهم الوصايا فقد قال صلى الله عليه وآله  " يا علي أوصيك  في نفسك بخصالٍ فاحفظها عني أما الاولى فالصدق ولايخرجن من فيك كذبة ابداً ......" وفي الحقيقة ان الرسول يوصي الامة بهذه الوصية وليس امام المتقين - إياكِ اعني واسمعي ياجارة - وكيف يحتاج امير المؤمنين لهذه الوصية وهو نفس رسول الله وهو تربية من وصفه القرآن. " وإنك لعلى خلق عظيم " 

وقد بين إمام المتقين في خطبة الوسيلة انه لاتوجد سيئة اقبح وافسد واعيب من الكذب  حيث قال " ولا سوءة أسوء من الكذب "  وقال ايضاً  عليه السلام في موضع  آخر   "لايجد عبد طعم الايمان حتى يترك الكذب هزله وجده "  

وعن الصادق عليه السلام قال " الكذب هو خراب الايمان"  

فلا يجتمع الايمان مع الكذب  وهيهات ان يدعي المرء الايمان وهو يكذب  وانى له ذالك وقد أعطانا  إمامنا  الصادق عليه السلام  الكيفية لمعرفة المؤمن الحق حيث قال

"  لاتغتروا بصلاتهم ولابصيامهم فإن  الرجل ربما لهج بالصلاة والصوم حتى لو تركه استوحش  ، ولكن اختبروهم بصدق الحديث وأداء الأمانة " لأن الصدق  من الفضائل ومكارم الاخلاق ومابَلَغَ ما بَلَغَ  أئمتنا وكانوا حججاً في الارض على خلق الله الا لصدق حديثهم وكان قد سبقهم الصادق الامين ! صلوات الله عليهم اجمعين .

إن دوافع الكذب كثيرة ومنها  :-

- جلب المنفعة الشخصية المادية والنفسية

- الحرص 

- الجُبن ( الخوف من قول الحقيقية )

-  التنصل من واجب 

- تغطية عمل مشين 

- محاولة اعطاء صورة جيدة عن الذات

- أو ان يكون الشخص قد اعتاد الكذب بسبب التربية الغير سليمة وهذه كلها  مؤشرات لضعف الايمان وسوء  العلاقة مع الله سبحانه وتعالى. 

أن من الممكن التخلص من هذا الخُلق السيء الذي يُسقط صاحبه من أعين الناس وذالك بالمجاهدة وتكرار قول الصدق وممارسته في صغار الامور وكبارها والثبات عليه حتى يُصبح ملكة في نفسه يتحلى بها ليكون مرضياً عند الله تعالى.

وخير الختام نور كلام  الصادقين :

جاء رجل الى الامام الصادق عليه السلام وسأله ان يعلمهُ ما ينال به خير  الدنيا والآخرة ولايطول عليه فقال عليه السلام ( لاتكذب ) 

نسأل الله تعالى ان يُعيننا  على ان نُجمل  كلامنا بالصدق وان يحشرنا مع الصادقين محمد وعترته الطيبين الطاهرين صلوات الله وسلامه  عليهم اجمعين  انه سميع مجيب .  

جنان نعمة


التعليقات




5000