..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تعميد الدَّم العربيّ العراقيّ أرض فلسطين الحبيبة وكيديّة صالح مهدي عمّاش ومحمد مهدي الجَّواهري

محسن ظافرغريب

كشفت صحيفة The New York Times، أن شِركة “الأمواج الجَّديدة New Wave” المصريّة، واُخرى إماراتيّة على موقع “ NIO Eve ”، قبل أن تفضح أمرهما وسائل التواصل الاجتماعي، نظمتا حملة إسناد مجلس الإنقلاب العسكريّ في السّودان قبل انبثاق مجلس السّيادة الثوريّ، أشبه بإسناد المجلس الأعلى للثورة الإسلاميّة العراقيّة عند ميدان فردوسي جَنوبيّ طهران. أمس الأوَّل الجُّمُعة اجتماع حاشد لأعضاء مُؤسَّسات بغداد الثقافيّة بعقد المُؤتمر الإعلامي الأوَّل لـ{غلق المواقع اللّاأخلاقيّة} في المسرح الوطنيّ في بغداد بحضور العديد مِن القنوات الفضائيّة، لحماية أصل الحقيقة La Vérité الوطنيّة والمُرشَّح المِثالي The Perfect Candidate للمُعاصرَة. أمرٌ قضَّ مضجع أمثال كاتب الاُقصوصة الأفّاق الإباحيّ بلجيكيّ المولد جورج يُوسُف سيمنون Georges Simenon ( 13 شباط 1903- 4 أيلول 1989م) فرنسيّ الفمّ والقلم أميركي المَهجر كونيّ الوطن. الجُّمُعة كشفت مُنظمة "HUMAN RIGHTS WATCH"، عن منع السَّيّاف الأشِر مِثال جفاء روح هذه المُعاصرة «مسرور برزانيّ» نحو 4,200 مِن العرب مِن العودة إلى ديارهم في 12 قرية شرقيّ الموصل، في انتهاك للقانون الإنسانيّ الدّولي"، مع إعلان الجُّمُعة موت Robert Mugabe، الرَّئيس المُزمن المُتخلّف المخلوع لزيمبابوي. محسن ظافر آل غريب كاتم ظليمة الدّاخل سعادة وجه صفيق رفيق أشِر بَطِر يُنافق العالَم في الخارج في اُمّ العراق الخربة بقرة الخير الحلوب، يوم أمس الجُّمُعة ذكر مصدر أمني ان "شابّاً في العشرينات مِن العُمر مِن أهالي مِنطقة التنومة في قضاء شط العرب شرقيّ البصرة أقدم على شنق نفسه بسبب خلافات عائليّة مع أهل زوجته" لأنه عاطل عن الأمل والعمل، ولأنّ الحاجة اُمّ الخطيئة والاختراع، بينما وكَّد مُمثل المَرجِعية الدِّينيّة المُدانة والمُتهمة بالفساد، في خُطبة الجُّمعة الَّتي ألقاها في الصَّحن الحُسينيّ في كربلاء سَماحة أحمد الصّافي، انَّ نهج الإصلاح ونهج الفساد لا يلتقيان أبداً كنهج الإمام الحُسين عليه السَّلام و(الناقص) يزيد بن مُعاويَ، إذ “قال الإمام الحُسين عليه السَّلام “ مِثلي لا يُبايع مِثله” ويقصد به يزيد بن مُعاويَ، وبهذه الجُّملة البلاغيّة بين الإمام “عليه السَّلام” طريقة التعامل مع الطَّرف الآخر لانَّ هذا منهجان مُضادان لا يجتمعان أبداً. بين المنهجين تمام المُنافرة والمُضادَّة وإنْ أدّى ذلك إلى سفك دِماء الإمام الحُسين “ع” فعند الإمام صلاح والطَّرف الآخر فساد وإستحالة إجتماع الصَّلاح والفساد معاً. عند الإمام “عليه السَّلام” الاستقامة والآخر انحراف وعند الإمام الامانة والآخر خيانة، الإمام الحُسين “عليه السَّلام” يُعلمنا الامانة والنزاهة والصّدق والمُقابل يسرق ويغصب ويقتل وظالم وغشوم، والإمام مُنتهى العدل لا يمكن ان يظلم فكيف يستقيم المنهجان او يلتقيان؟، انه أمرٌ مُستحيل”. ان المنهجين موجودين إلى يوم يُبعثون وان كان الباطل أقوى لكن الحقّ لا يخضع إطلاقاً”. مزامير الرُّعاة، أتباع دَاوُودَ David على الحميد المجيد، على الحديدة !. الإسلامُ يرى دَاوُودَ David نبيّاً وتراه اليهوديّةُ ملِكاً!. ألغاز أموال مَرجعيّة النِّفط والرّكاز والزَّكاة والخُمس والهِباةِ والنُّذور إلخ.. وصِهرُ المَرجِع «السّيستانيّ» ومُمثله في اُورُبا وكندا وأميركا «مُرتضى الرَّضويّ الكشميريّ» بعثيّ سابق، يُلمِّع ماضيه بوجهٍ صفيق؛ تعاون “ سفير العراق ” «هِشام علي أكبر إبراهيم العلويّ» المولود عام 1964م الَّذي أتمَّ تعليمه في ظِلِّ ذلّ نظام «صدّام» وتسرَّبَ مِن ملاك وزارة الصّحة ليلهو في لاهاي، وأحرار العراق في المنفى المنسى حتى الآن، لكتم ظليمة الصّوت الأبيّ وكسر القلم الحرّ بتعاون يُجافي المواثيق الدّوليّة (في أوَّل حقوق الإنسان حُرّيّة الضَّمير المسؤول) مع صحيفة “ صوت الجّالية العراقيّة ”، من نثريّة نسيئة سفارَةِ جُمهوريّة العِراق في لاهاي باڵیۆزخانه‌ی کۆماری عێراق له‌ ده‌نهاخ Embassy of the Republic of Iraq in the Hague:

http://www.iraaqi.com/news.php?id=3284&news=3#.XTxVUPZuKM8

تقرير وَكالة الصَّحافة الفرنسيَّة Agence France-Presse اختصاراً (AFP) الجُّمُعة (6 أيلول 2019م) إن “ناشطين وصحافيين ومُدونين عراقيين يُواجهون حملة اتهامات وتهديدات على الإنترنت، مجهولة هُويّة يُشتبه ارتباطها بفصائل مدعومة من إيران في وطنٍ مُنقسم على نفسِه سياسيّاً على خلفيّة التوترات الإيرانيّة الأميركيّة في المِنطقة. وأن الأحزاب السّياسيّة والفصائل المُسلّحة ومسؤولون في العراق يفيدون مما يُسمّى (الجُّيوش الإلكترونيّة) مُنذ سنوات لأغراض الدِّعاية أو السّخرية مِن مُنتقديهم والتهجّم عليهم. لكن هذه المُناكفات على الإنترنت ازدادت في الأشهر الأخيرة، على خلفية تصاعد التوتر بين الولايات المُتحدة وإيران الدّاعمين للحكومة العراقية، وصولاً إلى تحوّلها أحياناً إلى شِبه وعيد بالقتل. ولم يُسجَّل أيّ اعتداء فعلي حتى الآن. لكن خمسة مخازن أسلحة ومعسكرات تابعة لقوّات الحشد الشَّعبي المدعومة مِن إيران، تعرَّضت مُنذ مُنتصف تُمّوز الماضي، لتفجيرات أو غارات. وحملت قوّات الحشد الشَّعبي إسرائيل والولايات المُتحدة مسؤوليتها وألقت اللَّوم على (وكلاء) أسهموا بالهجمات. هذا الاتهام فتح الطَّريق أمام حملة عبر الإنترنت ضدّ مجموعة واسعة مِن المُواطنين العراقيين اُتهموا بالتعاون مع إسرائيل والولايات المُتحدة. الصَّفحات التي لا يُعرف أصحابها، نشرت قائمة بأسماء وصور مُدوّنين وكُتاب كُتب عليها (بعض هؤلاء المُدوّنيين لا يعلمون الأهداف الحقيقيّة للمشروع المُتمثلة بتهيئة الوعي الجَّمعيّ العراقيّ للتطبيع مع إسرائيل، وقد عملوا لأجل المال فقط). الصَّفحات أدرجت أسماء عدد مِن الصَّحافيين البارزين على اللّائحة مِنهم الصَّحافي عُمر الشّاهر، والباحث والكاتب هِشام الهاشمي، والصَّحافي الكاتب علي وجيه، و رسّام الكاريكاتير أحمد فلاح، ومُقدمة البرامج جُمانة مُمتاز، والمُدوّن البارز شُجاع فارس، والصَّحافي رضا الشُّمَّري، والناشطين ستيفن نبيل، وصَقر آل زكريا، وحُسين علي، وعُمر محمد، وان المُدوّن علي وجيه، وجَّه أثر هذا التصعيد، رسالة إلى رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي ورئيس هيأة الحشد الشَّعبي فالح الفيّاض ونائبه أبو مهدي المُهندس طالباً مِنهم الدَّعم. قول وجيه: “مُنذ سنوات، ونحن مجموعة مِن الإعلاميين والمُدوّنين نتعرَّض للتحريض على قتلنا مِن مُدوّنين وصفحات تشير إلى أنها مُقرَّبة مِن الهيأة، أو تابعة لها، أرجو الإشارة إلى ما إذا كان هناك توجيه للتحريض على دمنا، واتهام مجموعة من الإعلاميين الوطنيين بتُهم سخيفة وفارغة أوَّلها (التطبيع مع إسرائيل)، أو (العمالة)، وننتظر مِنكم أن تشيروا بشَكل واضح، إلى ما إذا كانت هذه الصَّفحات والشَّخصيّات تابعة لكم”. ونقل التقرير عن الخبير في شؤون العراق بجامعة سنغافورة الوطنية فنار حداد قوله: “تم دمج المصالح والمُنافسات المحليّة الرّاسخة في التوترات المُستمرّة بين مُحور المُقاومة الَّذي تقوده إيران مِن جهة والولايات المُتحدة وإسرائيل وحلفائها في المِنطقة مِن جهةٍ اُخرى”. الكاتب المُدوّن عُمر الشّاهر “سبقَ وتعرَّض إلى تهديدات مِن تنظيمات جهاديّة”: “حين يرتبط اسمك بالمُعسكر الإسرائيلي فإنك في خطر أكبر مِما مضى”. المُؤرّخ عُمر محمد وثق الفظائع في الموصل في ظل تنظيم داعش في اتصال مِن خارج العراق أنه “يشك في أن الاتهامات الجَّديدة جاءت نتيجة للغارات الجَّوّيّة الإسرائيليّة الأخيرة والتوترات الأميركيّة الإيرانيّة”، مُشيراً إلى أنه “مُؤسَّساتي ومُحترف. يبدو أن هناك فريقاً مُتخصّصاً في تجريدنا مِن الإنسانيّة”: “الرّسالة واضحة: إذا “عارضتمونا، ستقتلون. القتل سهل في العراق”. أشار تقرير AFP، إلى أن “مرصد الحُرّيّات الصَّحافيّة، كمُؤسَّسة مُستقلَّة تُعنى بالدِّفاع عن حقوق الإعلام، أعربَ عن قلقه هذا الاُسبوع مِن أن هذا التحريض قد يترتب عليه عُنف حقيقي، إذ أوضح في بيان أن جهات مجهولة تحضّ على قتل صحافيين عراقيين وكُتاب بارزين، وتوجّه إليهم تُهما لا تستند لواقع، وتنشر صورهم ومعلومات عنهم مُتهمة إيّاهم بالعمل لصالح إسرائيل. المرصد انتقد الصَّمت المُستمر للسّلطات حتى الآن، بما في ذلك القضاء، في التخلّي الواضح عن مسؤوليّاتها عندَ تعلّق الأمر بالجرائم الإلكترونيّة”. وأشار التقرير، إلى أن “الاُسبوع الماضي شهد انتقاد شخصيّات سياسيّة لقناة (الحُرَّة) الَّتي تُموّلها واشنطن بسبب فيلم وثائقي عن وجود فساد في المُؤسَّسات الدِّينية الشّيعيّة والسُّنيّة في العراق، أثر ذلك، علَّقت هيأة الإعلام والاتصالات العراقيّة رخصة عمل القناة مُدَّة ثلاثة أشهر وطالبتها بتقديم اعتذار رسمي”. وفريق التواصل الإلكترونيّ الأميركيّ U.S. Digital Outreach Team: برنامج الزَّمالة الدّوليّة الَّذي تشرف عليه “جامعة Yale الاميركيّة” الَّتي تُعدّ مِن اعرق جامعات العالَم، اختار السّاخر العراقيّ مِن الفساد «أحمد البشير» ضمن 16 رجُل وامرأة حول العالَم، ليلتحق به Comedian The Program Ahmed ALBASHEER Show 2019.

أوَّل رئيس لجُمهوريَّة العراق، الرَّئيس المُؤمِن الطّائفيّ «عارف الأوَّل» في منصب رئاسة الجُّمهوريَّة سيّء السّيرة والسُّمعة مُذ استحداثه في نكبة العراق توأم فلسطين في الكوفيَّة العراقيَّة- الفلسطينيَّة البيضاء المُرقَّطة بأحد اللَّونين الأسود أو الأزرق، وأصلها العراقين الكوفة والبصرة، والتوأمان العراق وفلسطين في الانتداب البريطاني الواحد ونشيد “ موطني ”  الجَّلالُ والجَّمالُ وصبر الجِّمال الجَّميل الواحد حتى خارطة الطَّريق الواحدة قبل نكبة فلسطين وقتال الجَّنرال والسُّنيّ حبيب الشّيعة الَّذي وضعته اُمُّه الشّيعيَّة في عام دخول البريطانيّن البصرة 1914م «عبدالكريم قاسم» (تقدَّست نفسه الزَّكيّة) “ أَحَدٌ (1) صَمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4) ” حتى الآن (سنخ سورَة الإخلاص)، ليُقاتل في جنين وكفر قاسم، قبل أكثر مِن عَقد تأسيسه جُمهوريَّة العراق (صيف 1948 صيف 1958م)، وتأسيسه “ جيش تحرير فلسطين ” في عاصمتِه حُرَّة الدُّنيا بغداد الرَّشيد، ودعمه تحرير الجَّزائر؛ قبلَ احتلال المغول بـ1258 سنة مِن الآن عام 1258م، وقد منحَ الرَّئيس الفلسطينيّ «محمود عبّاس»، وساماً رفيعاً للقائد العسكريّ العراقيّ امير اللّواء الرُّكن الرّاحل «عُمر عليّ البيرقدار»، تقديراً ووفاء لدوره البطولي المائز المعروف، في الحرب ضدّ العصابات الصّهيونيّة عام 1948م. تسلم الوسام، وسام"نجمة فلسطين" الصّنف العسكري، مُمثلا اُسرة القائد العراقي، نجلاه: عقيد الجَّو المُتقاعد «بارز عُمر علي»، وشقيقته، سفيرة العراق لدى تشيكيا «سُندس عُمر علي»، في مراسم رسميّة حضرها مسؤولون حكوميون وسياسيّون فلسطينيون، وجمع مِن الشَّخصيات والضّيوف. واعربت السَّفيرة سُندس عُمر علي، عن مشاعر الفخار والاعتزاز بالتكريم الفلسطينيّ الرَّسميّ والشَّعبي لوالدها، بأنه إعراب عن التقدير والاعتزاز بشعب وجيش العراق الَّذي ما كلّا  ينتصران لقضيّة فلسطين وحقوق شعبها الشَّقيق ضدّ الاحتلال، والمُمارسات الإسرائيليّة الإجراميّة الغاشمة الَّتي يدينها كُل صاحب ضمير حي.. الرَّئيس العراقيّ «برهم صالح» رأى ليس ثمَّت ايّ مانع قانوني مِن تسلّم وحمل الوسام. وان برنامج الزّيارة وتفاصيلها وفق السّياقات المُعتمَدة، ومُوافقة وزارة الخارجيّة العراقيّة، رُغم كون الزَّورة بصفة شخصيّة وليست وظيفيّة. الرَّئيس عبّاس وكّد الدَّور الكبير الفاعِل للقائد العسكريّ العراقي في التصدي للعُدوان الصّهيونيّ خاصَّة في معركتي جنين الاُولى والثانية، في حزيران 1948م اي بعد قرار التقسيم المعروف في 15 آيار عامذلك والتوجه لنصب تمثال له، اعتزازاً بدوره البطوليّ والحرص على تكريم جميع شُهداء القوّات المُسلّحة العراقيّة الَّتي شاركت في الحرب، والَّذين ما زالت رفاة المئات مِنهم في الارض الفلسطينيّة.. وبإشراف ورعاية الرّئاسة الفلسطينيّة نُظمت زيارات مُختلفة لنجلي القائد البيرقدار، مِنها للحرم القُدسيّ، ومقبرة شُهداء الجَّيش العراقيّ عند المدخل الجَّنوبيّ لمدينة جنين ومقبرتهم في مدينة نابلس، الَّتي تعود ملكيتها للحكومة العراقيّة، بحسب وثائق رسميّة جرى استكمالها وفق مصادر فلسطينيّة مسؤولة.. فضلاً عن مدينتي الخليل وبيت لحم، و رام الله الَّتي التقاهم فيهارئيس الوزراء الفلسطينيّ «محمد اشتيّه»، ومسؤولون رسميّون وسياسيّون آخرون.. وشملت الزّيارة ايضاً مُشاركة الضَّيفين العراقيّين في فعاليّات مدنيّة وشعبيّة مِنها اللّقاء بالفريق الرّياضيّ العراقيّ المُشارك في نهائيّات بطولة شباب غربيّ آسيا لكُرة القدم الَّتي نُظمت في رام الله، وحفل استقبال إقامته بجمعيّة الصَّداقة الفلسطينيّة العراقيّة. وقد نقلت العديد مِن وسائل الإعلام العراقيّة والفلسطينيّة تغطيات مُكثفة لحدث تكريم الرّئاسة الفلسطينيّة، بينها مُقابلة اجرتها معهما قناة (فلسطين) التلفزيّة، تحدّثا خلالها عن بالغ التقدير والاعتزاز بقرار منح الوسام إلى والدهُما.. وتحدّث نجلا البيرقدار عن بعض محطّات سريعة في مُشاركة والدهما في حرب عام 1948م تلك، وما قدَّمه، وقوّاته العراقيّة العسكريّة لدعم الشَّعب العربيّ الفلسطينيّ، ضدّ العُدوان والتنكيل والعُنف.. واعربا عن إيمانهما العميق بالحقّ المشروع لذلك الشَّعب المُكافح مِن اجل حقوقه المشروعة المُعترف بها شرعاً وقانوناً مِن المُجتمع الدّولي ومُؤسَّساته الاُمميّة. 

رمز تلكُم الأصالة الوطنيّة وقيادة وسيادة العراق الشَّهيد الصّائم في نصف نهار شهر رمضان القائم على شرف المسؤوليّة (بابا كريم قاسم) الَّذي اغتاله أوَّل رئيس أميركيّ ديمقراطيّ شاب (كنيدي) في نكبة العراق ربيع 1963م واستحداث منصب رئاسة جُمهوريَّة العراق في انقلاب القطار الأميركيّ 8 شباط الأسود الَّذي وصلَ ببضاعتِه الفاسدة (البعث الرَّث) عامذاك إلى المحطّة العالميّة بقُبتها الشَّهيرة والَّتي شيدت في بغداد عام 1952م( النكر «أحمد حسن بكر» حلَّ محل رئيس الوزراء عبدالكريم قاسم). أنشأ الشَّيخ «راشد بن حنين»: 


تخلَّصتَ مِن أتعابها وهمومها * ومِن درسِ أوراقٍ وخصمٍ مُعاكس 


وصرتَ طليقاً مِن قيودِ وظائفٍ * وطول نقاش واضطراب الوَساوس 


خدمتَ طويلاً باجتهادٍ وعِفةٍ * وعِلمٍ وآدابٍ وفهم المُمارس 


جُزيتَ كثير الخير حالاً وموئلاً * ولا زلت محبوباً وزين المجالس (خيراً مِن الحليفين غواية ونزغ مُكايدة نهج UmayyadAbbasid ضدّ شرفكَ؛ الشّاعرين: «صالح مهدي عمّاش ومحمد مهدي الجَّواهري»). وأنشدَ الشَّيخ القاضي «محمد بن إبراهيم البواردي»: 


تخطَّفَ الموتُ مِن صحبي فوا أسفي * هُم لذة الرّوح هُم اُنسي وهُم وطني 


المُلك للهِ إنا راجعون له * نرجوا السَّلامة مِن زيغٍ ومِن فِتنِ 


كُل النفوس لِطعم الموت ذائقة * هول المصيبة أعياني فلم أبنِ 


الموتُ قد فضح الدُّنيا وزخرفها * ظِلٌّ يزول كأنَّ الشَّخص لم يكُنِ!. وخريف 1963م اُغتيلَ كنيدي في واشنطن!:

http://alnoor.se/article.asp?id=357106

https://kitabat.com/2019/09/06/أيقونة-الطّفلة-العراقيّة-غزوة-استيلا/


محسن ظافرغريب


التعليقات




5000