..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشرط

آمنة بريري

ـ سئمت حياتي . 

بهذه الكلمة كان يفتتح كلّ صباح .صحيح هو لم يبد تمرّدا أو عصيانا لخالقه ،فيبدأ يومه دائما بصلاة الفجر في وقتها ،ثمّ ينطلق إلى أشغاله في انصياع ،لكن تلك العبارة كانت ما يبدأ به نهاره دائما وذلك منذ فترة طويلة .

كان يحسّ أنّه إنسان منكوب ،فالحظّ يعاكسه والقدر يرفض تحقيق أحلامه .إنّه لا يعيش بالطريقة التي طمح إليها ، إضافة إلى مكابدته أعمالا مجهدة ترهق جسده الضعيف .لقد أصبح الألم رفيق حياته الدائم ،وأصبح الوجع عنصرا مألوفا في حياته اليوميّة . 

هو لا ينكر أنّه عرف أوقاتا من السعادة . لكنّ  الألم والإحباط الذين وسما أيّامه جعلاه يتغافل عن نعمٍ حظي بها ، ويردّد في كلّ صباح تلك العبارة .

ـ سئمت حياتي .

ذات فجر وهو يجرجر قدميه نحو غرفة الحمّام للوضوء ،برز أمامه كائن نورانيّ في هالة من ضياء .فثبت في مكانه مذهولا وحدّق في المخلوق العجيب عاجزا عن النطق .

وسمع من الكائن النورانيّ قولا واضحا :

ـ ما رأيك أن لا تكره بعد اليوم حياتك .

ثمّ قدّم له عرضا عجيبا .سيقتح أمامه أبواب الدنيا .ستتحقّق كلّ أحلامه ،سينال كلّ النعم الدنيويّة في أجمل صورها .ستندثر أحزانه وتولّي أتعابه .فلا ألم ولا بؤس ولاعناء أومشقّة .

ـ لكن هناك شرط .

ـ وما هذا الشرط ؟

و فاجأته الإجابة .إنّ الشرط هو أن يتنازل نهائيّا عن أمله في حياة أخرويّة مختلفة عن الوجود الدنيويّ .سيكون هذا عيشه أبدا على الأرض وفي السماء .هذه الحياة التي ألفها ستكون الشكل الوحيد لوجوده إلى أبد الآبدين ،لكن طبعا في صورتها البديعة التي اقترحها عليه .

وتساءل في حيرة :

ـ أتقصد أنّي لن أدخل الجنّة بعدما أموت ؟

فأجاب الكائن العجيب :

ـ كلاّ ،ليس هذا هو المقصود .لكنّ حياتك الأخرويّة لن تتغيّر في طبيعتها وشكلها عن حياتك الدنيويّة .وبعبارة أخرى ستكون جنّتك نسخة أخرى عن الدنيا .لكنّها صورة بديعة خالية من كلّ الشوائب والمنغّصات .

وأضاف الكائن في صوته الهادر :

ـ ستُمنح فرصة للتفكير ،فالأمر مصيريّ .موعدنا غدا في نفس هذا الوقت .

ثمّ أضاف في هدوء :

ـ سآخذ معي أحزانك وأتعابك في هذا اليوم الذي ستفكّر فيه ،لكي تعرف نوع الحياة التي ستكون كلّ وجودك .

وحدّق الرجل فيه بعينين ذاهلتين وهو يراه يتعالى في الهواء ،ولمح فجوة في السقف تنفتح ليخرج منها .فأصابه الفزع الشديد ،وصاح بصوت مرتجف :

ـ انتظر أيّها الغريب... .لست أقبل هذا العرض .أعد عليّ أحزاني ...أعد عليّ أتعابي ....

آمنة بريري


التعليقات




5000