.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحسين بن علي ( عليه السلام ) بين الثورة والحقيقة التاريخية

ضياء محسن الاسدي

(( أن الحسين بن علي عليه السلام شخصية إسلامية وإنسانية مظلومة خلدها التأريخ على عصور قد مضت حملت بين ثناياها مأساة وظلم وجور من أعدائه . وهو ليس دمعة حزن تراق على المآقي في كل شهر من السنة تستدر من محبيه ومناصريه والمقرين بظلم التأريخ له ولا شعائر ومراسيم تقام كل سنة تشوبها بعض الممارسات التي لا ترتقي إلى عظمة هذه الشخصية الثائرة بوجه الظلم والطغيان والانحراف الفكري والعقائدي الذي أنتفض من أجله في تصحيح مسار العقيدة المحمدية كما سار عليها جده وأبيه وأخيه   ولا كلمات تفي بحقه على أعواد المنابر المقبوضة الأثمان بإستدرار الحزن أو لعن أعدائه وإظهار جزء صغير من حياته التي انتهت بإراقة دمائه الزكية على يد أناس ملطخة أيديهم بالدماء والحقد على الدين الإسلامي وأهل البيت الأطهار الذين قدمهم الحسين قرابين في سبيل أعلاء كلمة الحق والعقيدة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أن هذه الشخصية التاريخية المخلدة على مر الأزمان وضعت لها بصمتين أحدهما بصمة عار في جبين أعدائه وقتلته ومبغضيه حين أقدمت هذه العصابة التجريء على قتل هذه الروح الطاهرة النقية مع أهل بيته النجباء وأصحابه الميامين ترافقها لعنة إلى يوم الدين لكل من ساهم وأقدم ومد يد العون لهم أما البصمة الثانية فذالك الموقف الشجاع البطولي الإيماني الحريص على هيبة وبيضة الإسلام والعقيدة التي سُلبت من المجتمع آنذاك وحرفت المسلمين والإسلام من نهجه ومبادئه السامية . أن شخصية الأمام الحسين عليه السلام قد ظلمتها الأمة الإسلامية مرتين مرة في أقدامها على قتله في ساحة الحرب والأخرى حين ضيعت معالم هذه النهضة المباركة التي قام بها ودفنت كثيرا من الحقائق التي تقبع في بطون كتب التأريخ الحقيقي والسير المبعثرة على سطور سفر التأريخ تنادي بكل أسى على من يستنقذها وينفض عنها التراب لإظهارها للناس مشرقة ناصعة متوسمة ببعض العقول النيرة التي لا تأخذها مغريات الزمن الزائل وقدر من الشجاعة التي تمتلكها . وما أحوجنا المسلمون اليوم في إظهار حقيقة هذه النهضة الثورية وهذا القائد للعالم الإسلامي والإنساني ولهذا الجيل الذي بات يبتعد عن المجتمع وتأريخه الصحيح وينحرف مع التيار المادي ومنهجه العلماني بحجة المدنية المشوهة والذي يدور في فلك الغرب المعادي للإسلام وعقائده وشخصياته وهذا الجهد يكلف به المتصدين من رجال الدين المفكرين والباحثين عن الحقيقة وأصحاب العقول البعيدة عن الطائفية والمذهبية من  باب الواجب الشرعي المكلف به أمام الله ورسوله محمد صلوات الله عليه وعلى آله وصحبه )) ضياء محسن الأسدي  


ضياء محسن الاسدي


التعليقات




5000