..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أمِّي ..... كيفَ ألقاكِ ؟

مرام عطية

أمِّي حين أزورُ بيتنا الجميلَ 

أزرعُ الدارَ ابتساماتٍ ودموعاً 

أغرسُ الحنينِ بين كبدي و جزعكِ النخيلِ 

أمهلُ اللقاءَ غمرةً  أمنحهُ قرصاً من الهدوءِ

وحفنةً من الوقتِ ليحسنَ استقبالي

أكفُ يدَ الانتظارِ  أنْ بدأتْ الرحلةُ 

و أبحثُ عنكِ في كلِّ مكانٍ 

أركضُ بين الزروعِ و الأمواه 

أستنطقُ شجيراتِ التينِ 

أتحسسُ ظلالَ الرمانِ 

أسألُ أوراقَ الكرمِ عن سنابلِ يديكِ

أرافقُ الطريقَ العتيقَ إلى حقلنا القريبِ البعيدِ

عساي ألقاكِ

أطعمُ غابَ الخرشوفَ خلفَ دارنا أصابعي ليتعرفَ إليَّ

أقبِّلُ شفاهَ البابونجِ أعانقُ  أغصانَ اللوزِ 

لأقرأ عطركَ الحاني وأنسى أحزاني 

أفتشُ عن أمومتكِ بين أول خفقةٍ في شرياني و عتبةِ الدارِ  

أحرقُ من نبضي زهورَ القادم والماضي لأرى ضحكتكِ القمريةَ   

و أنتِ تضميني لصدركِ الحبيبِ

فلا ألقاك  ؟ ...!!

أهرعُ كطفلةٍ شقيَّةٍ إلى أشجار الأكاسيا والخرنوبِ 

لأجمعَ ماتبقى من حباتِ عقدنا الماسي

و أنقذُ صدفاتي من مدياتِ الضياع ...... 

ناءتْ يداي وتاهتْ زوارقُ طفولتي 

ياقدس أحلامي أخبريني 

كيف أحمي شتلاتِ أحلامنا الخضراءَ

 من عصفِ الخريفِ

لتفرشَ جدائلها الشقراءَ على كتفِ النسيمِ

ولتكتبَ أشواقنا على دفاترِ الصفصافِ الجديدةِ 

و تروي عن أراجيحِ طفولتنا للزيتونِ و النعناعِ

مرام عطية


التعليقات




5000