.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ترامب وروحاني ..حبايب..حبايب!!

حامد شهاب

وأخيرا ..إنتهت لعبة الحرب بين الولايات المتحدة وإيران....ولم يعد للتراشق بين الشيطان الاكبر ولا ألاصغر من معنى، وبدا الرئيسان ترامب وروحاني حبايب حبايب!!


أجل ..لقد تم حسم الموقف بينهما، بعد ان وجدوا ان العراقيين راحوا يتقاتلون فيما بينهم، ليظهروا من هو الاكثر ولاء لإيران، ومن يقف معها او ضدها، لكنهم أظهروا انهم في دفاعهم عن أيران أكثر وفاء من الزعماء الإيرانيين انفسهم، عندها أيقن الايرانيون ان ما زرعوه طيلة كل تلك السنوات قد حان قطافه ، ولهذا وجدوا ان الفرصة سانحة لاظهار قدرة ايران على التلاعب بمصير دول المنطقة، وارهاب قادتها، وأشعرتهم جميعا بضمنهم العراق ، انهم بدون ايران لن يساووا شيئا، وانها هي من تخلصهم من المآزق في الظروف الحرجة!!


وهكذا وبين ليلة وضحاها ، تتبدل الأحوال ، ويتعانق الشياطين ، لايهم ان كان من بدأ العناق الأكبر أم الاصغر ، وقد اظهرا  للعالم كله انهم (حبايب أرايب) مع الاعتذار للمرحومة وردة الجزائرية عندما اقتطفنا بعض كلمات أغنيتها عن شوق الحبايب ومدى ما يدور بينهما من عشق وغرام.. فلم تعد للحرب بين ايران والولايات المتحدة من معنى، وقد أدرك الطرفان بذكائهما وخبثهما ، أنهما (إخوة متحابين) وان الحرب التي استعر اوارها في العراق وجن خلالها جنون قادته السياسيين هي مجرد كلام، لم يقهم مغزاه من راحوا يعلنون الحرب مع امريكا نيابة عن إيران، وانهم سيقيمون الدنيا ولا يقعدوها!!


وتنفس الايرانيون كشعب الصعداء، ليس لان الحرب ستكلفهم ارواحهم وثرواتهم وحضارات تاريخهم الطويل، بل لأن كثيرا من العراقيين دفعوا ثمنا غاليا من تبعات تلك الحرب وأظهرت تلك الحرب انهم أصيبوا بحالات من الاذلال والمهانة ، على يد إسرائيل والولايات المتحدة حليفتهم ، على حد سواء، بل وظهروا انهم (قشامر) لايفهمون لعبة الحرب الدولية، وبخاصة بين قطبين كبيرين كل له مصالحه، ولن يضحي ببلده من أجل ارضاء نزواته، ودماء شعوبهم غالية عليهم ، وأظهروا ان الامريكيين والايرانيين على درجة من العقلانية في الخطاب، لكن الوحيدين الذين جن جنونهم هم أهل العراق ، من ساسته الذين اذاقوا بلدهم الويلات وجرعوا شعبهم كؤوس الحنظل!!


شكرا للرئيس الأمريكي ترامب وللرئيس الايراني روحاني ، فقد جنبونا شرور الحروب وكوارثها ، وقد أظهرا بينهما حبا منقطع النظير، في حين كاد العراقيون يذبح بعضهم بعضا، لولا عناية الله وحفظه، وحكمة ترامب وروحاني، التي خلصتهم من حرب ضروس ، تشبه حروب داحس والغبراء ، في عصور الجاهلية، وكان العراقيون سيكونون وقودها وهم حطبها، بالرغم من ان ليس لهم فيها ناقة ولا جمل!!


حامد شهاب


التعليقات




5000