.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل الجيل العربي الحالي قادر على التغيير ؟!

شاكر فريد حسن

لا شك ان قانون التطور البشري يفرض حتمية التغيير ، لكن السؤال : هل الجيل العربي الحالي قادر على احداث التغيير المنشود والمأمول والمرتجى في المجتمع ..؟!.


هنالك من المتثاقفين والنخب المثقفة من يعوّل ويراهن على الأجيال الشبابية الراهنة في قيادة سفينة التغيير وصناعة الغد والمستقبل الافضل والاجمل ..!


لكن في نظري المتواضع أن الجيل الحالي لا يمكنه ان يقود مسيرة التغيير في مجتمعاتنا العربية . فالظروف الحالية غير مواتية ، والأوضاع السياسية والاجتماعية والثقافية متردية ولا تسمح بإجراء واحداث أي تغيير منشود .


إن مجتمعاتنا العربية ترزح تحت سياط القهر والظلم والديكتاتوريات والجهل والأمية والتخلف السياسي والاجتماعي والثقافي ، في ظل تراجع الوعي الفكري والايديولوجي الوطني والطبقي ، في حين الجيل الشبابي الحالي يفتقد للهوية ويعيش اغترابًا وحالة شيزوفرينية ، ويموج بين السلبية واللامبالاة ، ويفتقد للوعي والطاقات الثورية المبادرة ، وغير مسيس ، بخلاف الأجيال الماضية التي كان لها اهتمامًا بالفكر والانتماء السياسي والقومي والوطني ، وتسعى لأجل انتصار القيم الايجابية الجمالية الانسانية .


ثم فإن الجيل الراهن يعيش أمام الشاشات الافتراضية ومقاهي النرجيلة ،وغدت اهتماماته مختلفة ، وصارت مصلحته الفردية فوق مصالح الوطن والشعب والمجتمع ، همه السيارة الفاخرة والهاتف النقال آخر صرعة ، وشمات الهوا والسفر والتجوال ، يعني جيل استهلاكي تطغى عليه مظاهر العولمة .


وعلاوة على ذلك انه جيل استبدل الانتماء والهوية الوطنية والقومية والعروبية بالهويات القبلية والعائلية والعشائرية والتعصب المذهبي والطائفي ، ويعاني من غياب الأطر الجامعة ومحدودية القيادات المبدئية التي تأخذ بيده وتوجهه وترشده بصورة سليمة وصحيحة وقويمة .


وعليه ، فإن إجراء واحداث التغيير في مجتمعاتنا العربية وتحقيق الأهداف والطموحات التي تصبو لها شعوبنا ، فإننا لجيل شبابي عربي جديد طموح مسلح بثقافة مختلفة ومغايرة ، ثقافة وطنية وطبقية ثورية ، فكرًا وممارسة ، جيل قادر على احياء مشاريع النهضة والحداثة واستعادة القيم الانسانية العظيمة التي نفتقد لها في زماننا .


ويبدو أننا سننتظر طويلًا حتى يتحقق ذلك ويولد مثل هذا الجيل القادر على قيادة مسيرة التطور والتغيير والعصرنة والتجديد والتحديث ..!


شاكر فريد حسن


التعليقات

الاسم: نايف عبوش
التاريخ: 26/08/2019 06:03:24
الكاتب شاكر فريد حسن.. قد تكون وجهة نظرك محكومة بالظرف الذي تعيشه انت في الميدان مما أضفى عليها مسحة من التشاؤم النسبي على ما اطن... لكن ماحصل في السودان.. وما يحصل في الجزائر اليوم يشير إلى أن الشباب ومعهم الشعب لا يزالون يملكون طاقة كامنة يمكن ان تتوقد بتأثير ما أشرت انت اليه من أسباب لتصنع التغيير.. تحياتي لك وتقديري




5000