..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كاتدرائية بغداد

عيسى حسن الياسري

1

كل ما أريده   

طريقا يوصلني إلى" بغداد

 

  -" بغداد " بعيدة عني بأكثر من  

الف عام  

ولكن الحليب الذي رضعته منها 

مازال عذبا في فمي 

كعذوبة تلك الليلة التي قضيتها

 في أحضان امرأة تحبني

 

3 

أريد وقبل ان أغمض عينيّ

ان اضع راسي على صدر "بغداد " وأبكي

 

 

4 

أريد أن أنخرط في مواكب العزاء ..

في عاشوراء

أن أرافق حلقات الذكر وهي تبدأ من ضريح ..

-"ألإمام الأعظم " وحتى ضريح " الجيلاني "

وأن أشارك المؤمنين وهم يشعلون الشموع  ..

 في كنيسة " سيدة النجاة "

  

    

5   

لي أغنية تشبه شهقة الأم

وانين الساقية

في ليلة كثيفة الضباب..

 والعواصف.. والشجن

 

 

6  

إنني اندب " كاتدرائية بغداد "

التي نمتْ تحت سقوفها شجرة عائلتي

وبساتين أصدقائي

وعصافير طفولتي

  

 

7  

وهاهي الريح تعبر بي من قارة إلى قارة

ومن مدينة غريبة إلى

مدينة غريبة

وليس معي سوى كتاب مراثي أهلي

الكتاب الذي احمله معي

كما يحمل الجريح جرحه

والعين وجع رمدها

 

 

8   

لم اعد احلم بشئ

سوى ان تستردني " بغداد "

  

9   

إنني بعيد عن " بغداد "

كما هي "غرناطة " بعيدة عن  "لوركا "

    

  

10   

عند كل باب من أبواب

-"بغداد " الأربعة وقفت منتحبا

ابتداء من" الباب الشرقي"

وحتى باب "الطلسم"

 

 

11  

بصوتي الواهن والضعيف والمحتضر

ناديت علبها

أماه أنا جائع لحليبك

مرتجف ولا حضن يدفئني

مبتلة قمائطي

وما من احد يجعلها

جافة ونظيفة

 

 

12   

-" بغداد "لم تسمع صوتي

وظلت أغنيتها الغامضة تدور بي كإعصار

وتوقظ  جرحي

كنداءات "أمي" الليلية

    

13  

اذا كان القمر والشمس والنجوم من

حصة السماء فهي حصتي

 

 

14  

هل يتسنى لي أن أرتقي جسدها المليء ..

بالعشب وحدائق الطيور

 

  

15   

الهواء الذي لا يتعمد بعطر بساتينها

ليس بهواء

الماء الذي لا يسيل من "الزابين "

و"الخابور " و"شلال الكلي" وينسكب

في قدح "دجلتها"

لا يستطيع أن يبل شفة

او يستنبت حبة قمح

 

  

16   

ايها المؤرخون

حذار ان تدونوا اسماء المدن

وتنسوا اسمها

ايها البناء ون

لاتعمروا كاتدرائيات العالم

وتتركوا كاتدرائية "بغداد "

محطة للوداع

وقاعة للانتظار الطويل

  

  

17  

أمام كلّ سنبلة من حقولها قرأت أكثر من تميمة

وعند كل منعطف

ابقيت لي خطوة

كخطوة ورقة رقيقة تمسك..

باذيال ريح الجنوب

    

18  

كم احب بيوتها المضاءة

وستائرها الشفقية

وانا اعبر شوارعها في منتصف..

ليلة مقمرة

 

 

19  

لم اعهد فيها

وهي التي تمتلك كل شئ

ان تخسر عينيها العميقتين كمحيط

ذراعيها الاخضرين كمرتع خصب

جسدها اللين كوسادة ريش

والصلب كانية من الرخام

والمنفتح كشفة تحلم بقبلة

 

 

20   

ايها العالم

لكَ كلّ كنوزكَ ونهاراتكَ الباهرة

فقط امنحني عكازة لجسدي

وطريقا يأخذني الى "بغداد "

    

  

21   

اريد ان ارى كاتدرائيتها ذات..

الالف مصباح ومصباح ..

وقد عادت مضاءة

وان ارى صدرها وقد ..

امتلاء بغلة القمح      .

 

 

عيسى حسن الياسري


التعليقات

الاسم: عباس البدرى
التاريخ: 12/11/2008 23:07:22
صديق الزمان العتيق العريق عيسى الياسرى ،فى (السليمانية_ عشقستان العراق)اغترفت من نافورة قصيدتك
بوح العراق ،وشجويات أزقة(درابين بغداد)، ليلة أمس عندماعدت الى أحضان عشيقتى المبهرجة بالقداسة(بغداد)
،بقصيدتك ،بعشقى لها، تبهرجت بدرابينها، ومررت بكنيسة
(الارمن الأرذوكس) ، حين كنت (شابآ!! )كانت (,,,,,,)تصطحبنى الى قداسات آحاد الكنيسة ،والكنيسة مازالت
تطل على (جامع الخلفاء)بشارع الجمهورية،بأضواء قصيدتك
، وبعشقى لبغداد، لاأنسى أن أشكرك على رسالتك الشخصية
لى، جوابآعلى مرورى بالقصب الوثير ،(قصيدتك بالطبع) .

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 12/11/2008 09:37:17
الصديق العزيز الشاعر الكبير الياسري .. بغداد تناديك الان اكثر من اي وقت مضى لتبكي انت على صدرها ولتفرح هي بكل ابنائها اشتقنا لك جميعنا وننتظرك

الاسم: موفق احمد - هولندا
التاريخ: 11/11/2008 16:23:42
هكذا انت ايها الكبير بحجم بغداد...تبكينا طربا...توجعنا بغزلك الاسطوري عن درة الزمان...ويلات تلو ويلات, غيبت عنها الشمس...وماعاد للفقراء ملجا غير عيون الله...دمت شاعرا..واسعدت مساء.

الاسم: نجاة عبدالله
التاريخ: 11/11/2008 12:35:14
العم الحبيب عيسى الياسري تبا للغربة لقد صبغت ثدي بغداد بالاحمر لتفطمنا سريعا .. اتمنى لك عودة محمودة وقلبا لا يكف عن عشق الجمال بما فيه من طيب وخضرة وصفاء.
ابنتك
نجاة عبدالله

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 11/11/2008 12:24:56
حييتَ يا شاعرنا الكبير وأستاذنا المبدع البهي عيسى الياسري , وأنت تقدم لنا بكرم أبويّ نصا جديدا محتشدا بالشعر الأصيل العذب الذي نفخر به جميعا ..
دمت مبدعا
وتحياتنا الكبيرة إليك
مع كل المحبة

الاسم: سعد عباس حمادي
التاريخ: 11/11/2008 10:57:26
والله ياسيدي الفاضل انك نكأة جرحي
. ابكي ايها الشاعر في احضان بغداد وامسك هوائها بيدك فلن يمسك لك هواهاغيرك
تحياتي
ابو سوزان /الناصرية

الاسم: سجاد سيد محسن
التاريخ: 11/11/2008 09:05:11
مقتطفات رائعة اشعرتني وانا اطوف ببغداد

كاتدرائيات رائعة


شكرا جزيلا استاذ

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 10/11/2008 23:12:58
بغداد ذلك الرسم الذي يظل بالعين..ووهج مضيء في ذاكرة التاريخ..هي الحزن المفعم بالأباء والشموخ..هي دموع مكابرة تحرق عيوننا ..ولا ترضى لنا أن نخضع أو ننحني,ويكفي التاريخ أننا عراقيون.سطورك رائعة..ياسيدي الشاعر.تحيتي

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 10/11/2008 19:02:49
الشاعر الجميل عيسى حسن الياسرني
ستبقى ناهضا ً بهذا الحب
وهذا البياض الجنوبي
لك مني كل التقدير

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 10/11/2008 16:15:17
بغداد تدعوك ياسيدي
فما يمنعك عنهاوهي اجمل حبيباتك
يقينا هي تشتاقك
وتكتب لك
وتحرضنا على ان نلح عليك سيدي
فقد أن اللقاء
دعائي لك بالحب والجمال والعشق الاسطوري الذي تحمله لوطنك يا ابا ياسر

الاسم: جعفر المهاجر
التاريخ: 10/11/2008 13:21:12
أمام كل سنبلة من حقولهاقرأت أكثر من تميمه
وعند كل منعطف
أبقيت لي خطوه
كخطوة ورقه رقيقه تمسك
بأذيال ريح الجنوب.
أنه توحد روح الشاعر المرهفه بحبيبته التي تعيش في كل جارحة من جوارحه وكل قطرة من دمه. وهذا هو شأن العشاق الحقيقيين منذ بدء الخليقه وألى يوم يبعثون.
أعانك الله ياشاعرنا الكبير على غربتك وجمعك الله بحبيبتك التي لن ولن تنسى عشاقها أبدا.
جعفر المهاجر.

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 10/11/2008 12:16:50
الشاعر عيسى حسن الياسري
اريد وقبل ان اغمض عيني
ان اضع راسي على صدر بغداد وابكي كل من يقرا هذه القصيدة يشعر بهذا الاحساس العذب حتى وان لم يبتعد عن صدر بغداد وعن حضنها وحليبها الذي ما زال على شفتي الياسري
كخطوة ورقة رقيقة
تمسك باذيال ريح الجنوب
لنبلل قلوبنا بالدموع
شكرا لطائر الجنوب

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 10/11/2008 11:37:45
قدرك سيدي الشاعر الكبير وقدرنا ان نهوى الذي يعذبنا ..
صلواتي بموفور العافية ..

الاسم: كاظم غيلان
التاريخ: 10/11/2008 11:35:50
الخال ابا ياسر
بغدادنا تستحق الجنون من اجلها، انها جواد سليم ومظفر النواب وناظم الغزالي وفائق حسن ... والخ من قامات الابداع العالية، انها بغدادك يا ايها النبيل الكبير

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 10/11/2008 09:47:19
التوق والحنين الى بغدادوسمفونية الوجع ،في الاغتراب بالجسد مع سكن الروح بين كاتدرائياتها،مساجدها،أزقتها،هذا الحضور البهي في العشق الصوفي للوطن ؛ننحني لهذا التدفق الصادق...




5000