..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هوامش 1 ــ 2

عادل بن حبيب القرين

1/ صفقة عرس ودمعة خرس

يُثير تعجبي من يُسخّر وسائل التواصل الاجتماعي لنصائحه وإرشاده، وفي ساعات الأفراح والأتراح يجتاز الصفوف، ويُباهي الحُتوف لجلاله وطلاله!

ففي هذا السياق لسنا في محل التربص، ولكن نُريد الإجابة الشافية، والحروف الوافية جراء ذلك.

 هل هو من أرباب الانشغال، ومن يصطفوف وراء بعضٍ تحت مظلة الفراغ، والبطالة المُقنعة؟!

هذا لسان أكثر الشيبة والشباب الواعية عقولهم وأفعالهم، وجُل خطابهم تجاه هذا التصرف يقول:

أفي حضوره إلزام بعدم الاحترام، أم لمقامه كُنه الوسام؟!

 

 

أجل، هامات مُطأطأة، وأفواه مُنتفعة، فعلى ماذا نضع مقاطعهم المُنتشرة بالنصيحة للعيان والبيان؟!

هل للتصوير؟!

أم بالتقرير؟!

أم يقولون ما لا يفعلون؛ من باب البركة واستطعام أطباق الكبسة وتقبيل الجبهة؟!

 

 

 

 

 

2/ مسامير القلم..

 

 

الكثير منا يقعد مع حرف الألف، ويُسامر نُقطة الضاد، ويُنهض ياء الأبجدية خلسةً إما لاستنطاق المشهد على شفاه أكواب القهوة وتقاسيم الوتر، أو لاستطعام الشاي وترانيم الدرر..!

وحين تتقاسم النجوى بين (ميم وهاء) تتعالى الأنفة بالعزة والحمية بالتمحور المُستطرد لعرض العضلات الاجتماعية والثقافية والأدبية والخطابية إما بالجلوس الغير مُستقر وكثرة الحركة، أو علو الصوت للفت الانتباه، أو لاستجداء المدفعية الأرضية من أفواه المصالح لتقويم الرأي وشد العزيمة!

 

 

في حين الرؤى واضحة، والعقول راجحة، والمعاني ساجحة..

لهذه المقولة التي أظهرها الإطار المُداوم بالتوثيق: (هناك فرق شاسع بين سوينا وبنسوي)..

فعلام الإطالة والإبهار؟!

ولماذا التعالي والإسفار؟!

فالإنسان العامي والمثقف وليد زمانه ومكانه!

أم أصابتنا العدوى لاجترار الفجوة؟!

 

 

أجل، كم نظرة كُنا بالأمس القريب نُدافع عنها ونُحارب من شأنها؛ واليوم نستنقص قلة الوعي الذي لبسناه تلك الفترة بالضحك والسُخرية؟!

رغم أننا نُدرك تماماً بأن كفيل المعرفة ما ذكر أعلاه وكذلك بالتجارب، وسعة الاطلاع، وقبول الآخر وغيرها.

 

 

وما أكثرنا اليوم ونحن نُسهب بتعداد مُسوّدة حبيسات الأدراج، وعناوين الفوات، لعدم صلاحية نشرها الآن، أو لتوارد فحواها لدى المحيط، أو للتسويف وكثرة الأعذار، أو ادعاء العظمة بعدم تمثيل الكينونة الحالية، أو الخوف من (شللية) الطبلة وهزة الإيقاع!

 

 

والغريب في أمر الختام أن البعض منا ما زال يصدح بذلك، رغم إدمانه على الكتابة والنشر والإظهار!


عادل بن حبيب القرين


التعليقات




5000