.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أين المكافأة التشجيعية للأدباء والفنانين والصحفيين ؟؟؟

ماجد الكعبي

تتباهى وتفتخر  الدول بما لديها من أدباء وصحفيين وفنانين ومفكرين وسياسيين ، والدول التي تعنى بالشأن الثقافي هي دول تحترم الإبداع أي كان جنسه احتراما يليق بمكانته وأهميته في رقي الحاضر كما هو ارث الماضي على الدوام . المبدعون هم ثروة حقيقية لايمكن أن يهمشوا في أية دولة تسعى إلى الديمقراطية والبناء الحضاري لأنهم بالتأكيد هم جزء حيوي من مقومات البناء التي تقف في المقدمة في أي مشروع حضاري وفكري وإنساني . المبدعون في العراق وبعد أن عانوا ما عانوه في زمن القمع والطغيان من مصادرة الكلمة وإسكات الأنفاس ومطاردة الأقلام الناطقة بالحق ، هم اليوم في كنف دولة تسير بخطى واثقة نحو إقامة العدل والديمقراطية وسيادة القانون ويحق لهم كما للآخرين من المشاركة الفاعلة في بناء البلد الذي صار هشيما بعد عقود من القمع والهدم وإماتة الإحساس بحبه .. اليوم هم على موعد مع بناء من نوع آخر .. البناء الإنساني المتمثل بالكتابة دون قيد أو رقيب أو أسوار .. ولكن الدولة عليها أن توفر لهم ما لم يوفره لهم النظام السابق وان تعيد لهم مكانتهم الحقيقية التي يستحقونها .

في عام 2006 منحت الحكومة مكافأة تشجيعية لجميع الأدباء والفنانين ومن ثم  لحقت الصحفيين بهم على أمل استلامها في عام 2007 . إلا أن الرياح لم تجر بما تحبه وترغبه السفن المبحرة في عباب متلاطم . فلم يستلموا ولم تر المكافأة النور أبدا .. عندها كثرت أحاديث المسؤولين وانهالت تصريحات بعض المهتمين بالقضية حول معاناة الشريحة المشمولة بالمكافأة وان استلامها بات وشيكا .. بعضهم قال بان المالية أخرت الصرف لعدم وجود فقرة في الميزانية بهذا الخصوص وبعضهم قال بان المنظمات والاتحادات المشمولة تأخرت في انجاز قوائم بأسماء المشمولين فتأخر تسلم المنحة وخرج علينا البعض بقوله أن وزارة الثقافة تقف حائلا دون تسلمها وحتى هذه اللحظة .. ونحن نسأل من يهمه الأمر ألا كان الأجدر أن تقوم الجهات ذات العلاقة بصرف المكافأة التي سماها مجلس الوزارء بالتشجيعية ، احتراما للمبدع العراقي الذي لم يتوان عن العمل بكل جد وإخلاص على الإبداع المتواصل والحضور اللافت خدمة للبلاد التي ظلت أمانة في أعناقهم ؟ 

ألا يكفي إن معظم الأدباء هاجروا باحثين عن عز وكرامة في زمن بائس  ضاع فيه كل شيء وصار الحفاظ على الحياة من أولى المهام في عهد التطبيل والمدح المجاني لأزلام الطغاة ؟

إلا يجدر بان نحافظ على ثروتنا الفكرية والإبداعية والثقافية وإراحة الخلق من الغربة القاتلة وان نساهم جميعا في إعادة كل إخوتنا في أصقاع الأرض ليجدوا لهم حياة مكفولة في بلدهم وان ينخرطوا في بناء دولتهم التي هجروا قسرا أو اختيارا منها .

وقرار مجلس الوزراء بمنح مكافأة تشجيعية للأدباء والفنانين والصحفيين ، لم ينفذ في وقته لاعتبارات مالية أو إدارية أو غيرها ربما ، إلا انه يجب أن يرى النور ليكون شاهدا على رعاية الدولة من مستوى متقدم إلى كافة المبدعين العراقيين .. وقد شكلت بعض تصريحات الزملاء رؤوساء المنظمات والاتحادات المشمولة بالمكافأة التشجيعية ، حرجا لهم  وهم يدلون أمام وسائل الإعلام عن قرب الاستلام أو عن المراحل  الإدارية التي تسير بها أو عن الوعود التي قطعوها بهذا الشأن ..  

وعندما اقر مجلس الوزراء منح المكافأة للأدباء والفنانين استغرب الوسط الصحفي من عدم ذكر الصحفيين بها مع أنهم يشكلون شريحة واسعة وفاعلة في البلاد .. وبعد شهرين خرج نقيب الصحفيين  العراقيين يزف البشرى للصحفيين بشمولهم عندما صرح لوسائل

 الإعلام قائلا :

وافق مجلس الوزراء على شمول الصحفيين بالمكافأة التشجيعية أسوة بالأدباء والفنانين.

وأضاف النقيب :

أن مستشار رئيس الوزراء ياسين مجيد ابلغه أن مجلس الوزراء وافق على شمول الصحفيين بالمنحة التي أقرت للأدباء والفنانين وذلك تثمينا للدور الذي يضطلع به الصحفي في نقل الكلمة الصادقة والتعبير الحقيقي عن مجريات الأحداث.

وعبرت نقابة الصحفيين عن شكر الأسرة الصحفية لهذه المبادرة التي تبناها رئيس الوزراء نوري المالكي تقديراً لتضحيات الصحفيين العراقيين الذين سقط منهم 292 منذ العام 2003 أبرزهم نقيب الصحفيين الراحل شهاب التميمي. ولكننا نحتاج إلى تصريح أخر لنقابة الصحفيين  حول أسباب تأخير تسليم المنحة للمشمولين ولكي تضع لنا النقاط على الحروف ونتعرف على أسباب عدم تسليمها إلى ألان ..

هذا غيض من فيض التصريحات التي ملأت فضاء الإعلام العراقي ولا ندري هل إننا سنستمع إلى تصريحات أخرى حول ترحيل المنحة إلى العام القادم عندها سيدلى الذين لم يصرحوا بأحاديث أخرى إلى كل القنوات الفضائية والصحافة ونشرات الأخبار لننتظر ونرى ..

 

ماجد الكعبي


التعليقات




5000