..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الطحال - يلمار سودر بيرغ

فرمز حسين

حياتي  بلون حلم غامض  مربك نادر الوجود. المصابيح الأولية منها قد بدأت عملياً بالتوهج , منذ أن تركت سكني ليلة أمس بعد أن قضيت فيه النهار كله  و أنا أفكر بلغز الحياة. و أصبت بالإحباط لأنني لم اجد تفسيراً له . قلت مناجياً نفسي: أنت أحمق و تهدر أيامك بالتفكير بما هو عقيم و أنت تعرف حق المعرفة بأنك حتى إذا عرفت ماهية اللغز فتلك المعرفة لن تجعلك أكثر سعادة .عوضاً عن ذلك أصرف جهدي في لعبة شطرنج في أربع حركات. و لكن تبين لي أن  قوة حدسي لم تكن كافية حتى لذلك أيضاً. و رميت برقعة الشطرنج من النافذة لتسقط على رأس رجل عجوز بقدمين خشبيتين حيث جاءه الموت كعمل وحيد جيد له و من بعدها ألقيت بنفسي بين حشود العالم و أنا محتقراً روحي.   

طقس الليل كان دافئاً ، صحواً و كان في سكون رائع. من فوق القصر ظهر القمر بدراً كاملاً مثل كاهن عجوز, أصفر مائل للاحمرار و كبير بشكل بديع .أصوات البشر كانت ترتفع باتجاه الشارع مثل دوران ألف ساعة و ذكرتني بالتفكيرفي الوقت و الثواني التي تتسرب من بين يدي. سمعت صوت حافلة الترام وهي تتوقف بالقرب مني فوثبتت إليها , بقيت جالساً فيها لدورات عديدة  و هي تسير في حلقة دائرية. هذه التسليه كانت لها قدرة نادرة  على تبديد الوقت في وضعي الصعب.تخيل لي بأن العالم كله  يدور من حولي كأرجوحة. و عندما كنت طفلاً وكنت أركب الأراجيح لم أكن أتمالك نفسي عن الضحك و هذا ما يحصل لي الآن ايضاً. كنت قد مكثت راكباً الترام  بالكاد ثلاث دورات فقط  في خط سفرها الدائري هذه قبل أن أبدأ الضحك بصوت عال جداً.

مساء الخير سمعت صوتاً قريباً مني ثم أدار بوجهه باتجاهي من المقعد الذي أمامي. وجه شاحب و طويل  بذلت قصارى جهدي لأتذكره دون جدوى. أعرفك من ضحتك  تابع قائلاً  انت تضحك بنفس الطريقة التي كنت تضحكها في جنازة عمتي منذ سبع سنوات.حينها كان الكاهن يواسينا بالمواعظ للتخفيف من حزني و أحزان بقية الورثة. أنت أضحكتنا جميعاً, الكاهن أيضاً, و لربما حتى عمتي المتوفاة نفسها أنت لك روح مرحة.

أجبت بلطف نعم أنا روحي مرحة جداً . و أنت سيدي العزيز؟

أخ ..دعك من الحديث عني ، أنا شخص متأتئ لانفع فيه، لقد أصبحت كذلك منذ أن توفيت عمتي .

نعم أعرف ذلك , قلت و أنا شارد الذهن.

تعرف ذلك؟ سأل محدقاً بعينين كبيرتين جاحظتين حزينتين. من قال لك ذلك؟

عرفتها من تلقاء نفسي , قبل أن تموت عمتك كنت سعيداً و بهيجاً و مفعماً بالأمل  في انتظار أن تموت فترثها و الآن أنت ورثتها و الآن ليست لديك عمات أخريات كي ترثهن أي بمعنى آخر لم يعد هناك  من أمل آخر لك و لذلك أنت حزين هكذا بكل بساطة.

الرجل المسكين لم يحدق هذه المرة بعينيه فقط بل حتى بفمه و بدى كل شخصه ثلاث نوافذ ضخمة.

معك حق أجاب أخيراً , أنت قلت كلمات كنت أفكر بها منذ زمن طويل. شكراً , شكراً من القلب.

ضرب على يدي بحركة من يديه تأكيداً على إحساسه بالعرفان و تابع : أنت أزحت صخرة من على صدري ليس هناك شيئاً أصعب من أن  تكون حزيناً دون معرفة السبب . لكن الآن انتهى الأمر و أنت قدمت لي خدمة كبرى دعنا نخرج معاً و نشرب نخب ذلك.

هذا الاقتراح الأخير أعجبني من نواحي عديدة . صحيح أنني لم استطع أن أتذكر اسم الرجل , لكنني منذ زمن بعيد قررت عدم الاهتمام بصغائر الأمور و ما أهمية تذكر اسم ما من عدمه؟

قفزنا من الترام إلى الخارج ثم صعدنا عربة أجرة و انطلقت بسرعة جنونية إلى استراحة صغيرة  بعيداً  خارج المدينة. في هذا العش الشاعري أمضينا وقتنا نأكل السمك المملح , الفجل و بطاطة طازجة و كذلك براندي نرويجي مع ثلاثة أنواع من الشمبانيا, بعدها قفزنا من النافذة و معنا زجاجة ويسكي و بعض المياه غازية و عندما انحدرنا وجدنا أنفسنا تحت سقف معدني و اطلالة رائعة على البحيرة الشاعرية المحيطة بأكاليل من الزهور و السهام ، شرب كل منّا جرعة ثم تابعنا حديثنا.

قلت الغنى للانسان مصدر الكثير من المتاعب .مرة  كان عندي صديق و كان يرتجف دوماً من البرد. لعب يانصيب هامبورغر على أمل أن يربح مبلغاً كبيراً يمكنه من شراء معطف من الفرو . وربح ثلاثمائة ألف كرونة . و رِبْحُ مبلغ كبير بهذا الحجم لا يمكن اخفاء أمره على الناس و لذلك علم به أصحابه جميعاً  و اضطر ان يقرض القسم الاكبر من المبلغ في وقت قصير جداً و بالكاد بقي  لديه مبلغاً يكفي لشراء فراء تقليد من فرو القندس ، و لكنه لم يفعل , و كيف يستطيع فعل ذلك ، لقد علم الناس جميعاً بأنه قد ربح النقود من اليانصيب و كيف له أن يتجول لابساً معطفا ربح ثمنها من اليانصيب. لا.. لا يمكن ذلك اطلاقاً. بكل تاكيد ..نعم..نعم.

جلسنا صامتين لحظة  كل مشغول مع أفكاره . و فجأة نهض السيد كيلبيرغ  ( كان مع شرب الكأس الخامس من النوع الثالث للشامبانيا قد صارحني باسمه). و بنظرة فرح خاطفة في عينيه سألني :

ماحجم أكبر جائزة في يانصيب الهامبورغر؟

أظن بأنها خمسمائة أو سبعمائة ألف. أجبته. على الأقل هي ليست ستمائة ألف بكل تأكيد لأن المشرفون على عالم ألعاب اليانصيب يعرفون حق المعرفة بأن للأرقام الفردية سيطرة قوية على خيال الإنسان مقارنة مع الارقام الزوجية.

أي على الأقل خمسمائة ألف ردد كيلبيرغ . لقد كان مبلغ مائتي ألف هو كل ماورثته عن عمتي . و إذا لعبت بيانصيب هامبورغر أستطيع أن أقول بأن هناك أمل بأن أجعل ثروتي تزداد أكثر من الضعف, أي يكون عندي أمل بمثابة أن أرث عمة و نصف العمة و بهذا سوف يكون عندي ما أعيش لأجله.

طبعاً بكل تأكيد المستقبل يبتسم لك من جديد.

نعم أستطيع أن أقول سوف يصبح لدي أمل . أريد أن ألعب بيانصيب هامبورغر.

لكن إذا ربحت ؟ عندها أكون قد خسرت كل شيء, و لا يتبقى لي سوى الموت!



يلمار سودربيرغ  كاتب سويدي

1869-1941

من أشهر أعماله 

الأوهام 895 1 رواية

شباب مارتين بيرك   رواية قصيرة 1901

قصص قصيرة جداً 1898

دكتور غلاس 1905 رواية

اللعبة الخطيرة 1912 رواية

بالاضافة إلى أعمال مسرحية و قصصية أخرى.

القصة المرسلة هي من مجموعته القصصية "

Historietter 1898

قصص قصيرة جدا

فرمز حسين


التعليقات




5000