.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ساعات معتّقه

ابراهيم داود الجنابي

الساعة لابد لها يوما أن تخاصم عقاربها ، تحاول أن تأد خطوات هذا الكائن  ، تحيله إلى مناطق يرتادها الآخرون ، رحلة لا بد أن  تتجه إلى نهاية محتومة، رحلة معفرة بأريج ودماء وانثيالات تقتنص ثواني الوقت وهموم تعتلي صرح أخاديدنا ، مزرعة شائخة وقوارير تستلب منها دوارق نزوتها ، مزارع على يقين مستلب وارض تنوء بحمل اجرد مسوّر بالمتاهات وعلى مقلتيها زرعوا مشاتل ، بين زهرة وزهرة شتلوا قنابر  سقيت بماء العنبر الممزوج بسوائل من بارود يجري عبر سواقي لا تثق بمريديها  ، تسرق أثواب المزرعة  ، تشرئب نحو جذور مسخت وأسدل الستار على عوراتها ، مزرعة مسوّرة بجماجم وأثواب ، عرائس لم يحن وقت تخصيب حبها في مراجل الوقت المعتوه ، والمعزز خطواته لا يأبه لأحد ولا لحادثة أو أي شيء يشبه المشكلة ، هو أصم أبكم لا يسمع ولا يرى ، انه يخترق صفوف الحادثات والتواريخ الآيلة للاندحار ، يمر عبر سواقيها دون مبالاة يشتم الدقائق والساعات ويراود ثوانيها بأحزمة مفخخة ونذور إلى صانعي هزائم المفردات ، ذلك الوقت اللعين الذي يكره معاشرة الطبول والأبواق ويدين سلوك الأفراح بزي اخضر ، يمر على منجنيقات الحرب بصحبة هواء بارد وأحيانا أخرى يلوذ بعواصف من تراب مضرج بحشرجات التيه الوافد من مشارف الصحراء ، ولان الوقت لا ينتظر أحدا ، كانت البداية تشبه الوقت تمر دون قلق غير عابئة بصنوف الحرب والوقت والانهزامات والخبايا ، تلك هي الأيام  لعبة طفولية تخربش الأحجار والشجر ، تداعب ضفائر التراب وتمسّد على ظهر الحقيقة بأياد اله لا شاغل له إلا رغبات آنية تتحشد بجمله الآنية لتأد رغبات عاثرة ورنين جائر يصفق لأجنحة فراشة عالقة بأسوار ( غوانتينامو) ، ربما البدايات تنهار على منزلقات من طين جرّفته سيول تواريخ خاملة تعوزها الفطنة كي تقلع الأشجار والجذور على الهوية ، ربما تبحث عن تواريخ آسنة كي تسدد فاتورات دين قديم وتقيم صلوات مؤجلة، الدائن فيها قد لا يستذكر المديون ،أو ربما الدائن يحشد صوته ليداهن عتبات لطالما أضاعت مقدّرات كان يربّيها ويعيد النظر في عشاءه الأخير  أو ربما يدّخر الوقت كي يبيع الصوت على قارعة الفضائيات أو لربما يضيء بمصابيح حمر شجرة الصداقة كي يدخلها إلى مناطق وتواريخ القلع وتصنّف ضمن قطيع الهاربين من خدمة الذهول فيسمّدها ببارود حروب خسرتها قطعان غير مروضة ويعمدها بسيل من أمواج ممزوجة بمفرقعات الخيانة ، لا بد من توبة معتّقة بوابل من خمر صدقها ، لابد من صعقة تعيد ترتيب خلايا الأخلاق ، لابد من جرعات واخزة بإبر صينية طويلة نوع ما علّها تجسّ مواقع تخثرت فيها  دماء معطلة ومصل من أوراقنا القديمة علنا نعاقر خمره الكذب المدجج بالهروب ونشكل صولة على فرسان المخادعة ونطوف بحشد من جثث كذبهم فوق شوارع الثقافة إليكم اكتب ولم اعهد عهرا ثقافيا بهذه الإباحية المحشوة والمنقوعة والمطلية بصبغة المراءات والمربوطة بستائر وأوراق خضر تلك الأوراق التي لطالما ذرف على موائدها لعاب معتق بخمر المتاهة قد سال زبدها على مناديل معممة ، فلربما نخوّل الأوراق لتعيد تدريب عنوستها وتروّض ما تبقى منها  ..........

هكذا يا صديقي العتيق كانت لنا صولات شعر وخمر، وصولات رأي ونقد ، وعبور الى ضفة الحقيقة كنا يومها نرواد الاوراق ونشرب (معسلها ) كي نضخ بعض من خدوجة افكارنا الى مصافي نعمة الكارهين .... يا....  لا  ..... ولا صديقي لم اكن اعهد فيك كذبة المارقين وسفاهة (الاوراق النقدية) .... اقصد الاوراق التي لم نعهد لها حضورا في قاموس الصداقة ..........

فيا ...... ايها

التارك دين شعره

 اياك ان تركب مركب معتوه

اياك ان تعلق راية اكذوبة الاوراق وتدس  سمومها

في كحل مملوء بمقابر محايدة

كي تجعل اوراقنا منزوعة الكذب

وتنغص على  اجهزة الارسال مرورا منتهك

على مجموعة المفردات

لابد ان ندجن الممارسات كي تفيق اطلاقات تائهات

ولكي ندعم ما تبقى من رمق معزول

لابد ان نعمد بيوتنا باباريق فدرالية

ونسوم جل اخفاقاتنا

ننتظر اعمار صفقات نكشف بها صبر رمضانات عطشه

لابد ان نحرك الذهول

ونحكم على ترهات الاغاني المغيرة لاحوال الوقت والقرارات

لابد ان نلقى شطارا

ومناطق مأهولة بالصور

خذ مني اوراق كذبي الابله

وغني (كما تغني فيروز لشطئان الشكر

لازلت ابقي خيالالتي واحب مهنة الشوارع الصادقة

يا باشا المفردات المعسولة بالرنين

كفا .........

لعيونك ان تكون( حولا)

وترى في الازرق ابيضا و.........

وترى سورات تكلمها انامل مغلفة بعسل مر ابله

وسترى انك تمشي برجل عرجاء

وعقل احول وسماء بلا نجوم

لست أدرك مكمن الالوان

ولا زرقة خالية من الماء

لست ادري هل اخرق صحاري حافلة بموائد من طين

ام امكث على ساقية واملأ قرب القوافل

ام احدو على ابل وشمتها كي اعرف الوان الهراوات

العالقة بجسد الحقيقة

ام ماذا ...... ام ماذا

.

.

.

.

 

 

 الإسكندرية

حزيران / 2008  

 

 

ابراهيم داود الجنابي


التعليقات




5000