..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عزيزي دولة رئيس الوزراء المحترم

عباس العلوي

 

أما والله ياأبا اسراء <  لقد بلغ السيل الزبى > !! 

 هل تدري ياسيدي أن الغالبية العظمى من وزرائك الحاليين لايصلحون لأدارة وزاراتهم ولا حتى إدارة بيوتهم ناهيك عن فضـائح الفساد المالي والأخلاقي  التي تدور حاليا في معظم غرف الوزارات ، ربما ستكشف عنها مؤسسة النزاهة < بعد فوات الأوان>  إذا حالفها الحظ !! لعلك عرفت عن طريق مصادرك الخاصة أن البعض من الوزراء الحاليين من يمارس مهنة تبيض المال الحرام ويبني لنفسه الفلل ويشتري العقارات في لندن وعمـان ودبي  أسوة ببعض الوزراء السابقين !!

•·* هل تدري أن الأحزاب  المتحاصصة التي دفعت بهؤلاء الوزراء" الزعاطيط " في الحكومة  كان  هدفها   الأطاحة  بمستقبلك السياسي كما حصل لرؤساء الوزارات الذين سبقوك !! انت قبل غيرك تعرف أن هؤلاء المُـعينين بالواسطة قد حولوا وزاراتهم إلى إقطاعيات حزبيه ومناطقية ومذهبية ، أصبحت ولاشك موضع سخرية واحتقار العراقيين والعرب في كل مكان !!

* هل تدري ياسيدي  أن العراقيين يقولون : الحكومة المالكية حكومة محاصصة حزبية حتى النخاع يمسك بناصيتها رؤساء الأحزاب وليس رئيس الحكومة العراقي المنتخب ، ومن الظلم بمكان أن نسميها حكومة توافق أو وحدة وطنية ففي ذلك جناية صارخة على الدستور والقانون معا !!

* هل تدري ياسيدي ( بسبب عدم كفاءة وزرائك)  أول من يُطوله سهام النقد اللاذع أنت على أعتبارك رئيسا للسلطة التنفيذية ، وهذا حق يجب أن لاتزعل منه !!

* هل تدري بعد التدهور المريع للخدمات والأمن ذاق المواطن العراقي ذرعا وصار يتمنى سقوط الحكومة التي ترأسها  اليوم قبل غد !!

* هل تدري أني ذ ُهلت حينما علمت أن أحد وكلاء وزير الصحة الحاليين لايملك من المؤهلات العلمية شيئا غير عمله السابق مضمدا بمستوصف في مدينة الصدر !!

*هل تدري أن المراقبيين السياسيين صاروا يتحدثون في أجهزة الأعلام وغيرها عن رئيس الحكومة العراقية القادم؟  هل هو أياد علاوي أم عادل عبد المهدي أم شخص  آخر ؟!

* هل تدري أنا وغيري يسأل : لماذا قبل السيد المالكي برئاسة الوزارة دون أن يكون له الولاية على محاسبة الوزير أوعزله فورا ؟!  في كل بلاد العـالم : حينما يقترف  الوزير أو من هو بدرجته  جناية او تقصير في عمله تقع المسؤوليه مباشرة على الرئيس !!

الأمثلة العراقية في هذا السياق كثيرة : سبق وأن دفع أياد علاوي وابراهيم الجعفري فاتورة بعض الوزراء الأميين و الحرامية أيضـا !!

* هل تدري ان المواطن العراقي (من شمال العراق الى جنوبه) صار يلعن تلك الساعة التي ذهب بها الى صناديق الأقتراع واختار لنفسه برلمانا متهرئا ًمستهترا ًبكل القيم الأخلاقية والوطنية ؟!

*هل تدري أن العديد من الأحزاب المتحالفة معك تحفر لك الحفر لتقع في واحدة منها كي تخلوا لها أجواء اللعبة السياسية من جديد على الساحة العراقية  ؟! صدقني يا أبا إسراء لو تعلن ألف مرة < على الهواء > أن الخطة الأمنية الجديدة سوف تستهدف كل الخارجين عن القانون من السنة والشيعة على حد سواء  سيقولون لا .. أنها حرب طائفية تستهدف كيانا عراقيا واحدا ولعل ماحصل بالأمس في القصة المفبركة لصابرين الجنابي  من سيناريو وأخراج هذه الأحزاب بالأشتراك مع قناة الخنزيرة دليل على هذا المعنى !!  

* كم كنت اتمنى في ظل الخطة الأمنية الحالية ان تعلن الأحكام العرفية ولو لمدة عام واحد على أقل تقدير كي يأخذ القتلة والمخربون حقهم القضائي السريع أمام أنظار الناس ويكونوا درسا وعبرة لمن هو خارج عن القانون!!   

*هل تدري أن < معركة الزرقة > في النجف جلبت فضيحة على الحكومة العراقية بعد أن صار كل من : محافظ النجف ونائبه عبطان ومدير امن المحافظة والدباغ الناطق باسم الحكومة في بغداد يتحدثون بكلام كل واحد منهم يناقض فيه الآخر وبقيت الحقيقة مخفية على العراقيين حتى الآن ؟!  

***

*انت الآن مقبل على تغيير وزاري ـ هكذا تقول آخر الأخبارـ أرجو أن لايكون هذا التغيير عبارة عن ترقيع فوضع البلد في هذه المرحلة لايتحمل المجاملة لهذا الحزب أوذاك تحت عنوان التوافق أو أي مسّمى آخر ، لقد  وقع العراق في منزلق خطير بسبب حكومات المحاصصة التي أعقبت يوم 9 / 4 / 2003 وشر البلية أن سرطان  الأستئثار الحزبي < بالهريســة الحكومية>  أمتد إلى وكلاء الوزراء والمدراء العامين والسفراء  ليصل في نهاية المطاف الى الموظف الصغير ، كان الله في عون العراقيين على هذه الديمقراطية الغريبة الأطوار!!  

*أرجو مخلصا < ولا تزعل مني > أن تخرج من أسوار الطوق الحزبي التحاصصي .. بلد الحضارات ليس بعقيم ، فيه من العقول الجبارة ماتستطيع تبني عشرين بلدا مدمرا مثل العراق وأكثر فالدستور العراقي يعطيك الحق كل الحق أن تختار الرجل المناسب في المكان المناسب وتحاسبه فورا في لحظة التقصير أو خيانة الأمانة دون أن تنتظر موافقة الجهة التي تقف ورائه ، كما أعرف ليس هناك بندا واحدا في الدستور يجيز لرئيس حزب ان يبقي وزيرا فاسدا أو غير كفوء في الحكومة رغما عن  إرادة رئيس الوزراء !! وفي هذا الخصوص أتمنى أن تبدأ مع البرلمان < سريعا > بتشريع  قانون يمنع الوزير ووكيله بعد الأستقالة من السفر خارج العراق لمدة معينة من الزمن حتى تصدر مؤسسة النزاهة شهادة بحقه حفاظا على المال العـام كي لا نقع بعدها بدوامة البحث عنه لسنوات عديدة عن طريق شرطة الأنتربول!!

عزيزي أبا إسراء

قبل أن تقوم بأي تغيير وزاري حقيقي أرجو أن تبدأ أولا بأنقلاب كبير على نفسك !!

إبدأ اولا بغربلة مستشاريك خصوصا من شغل منصبه  بتوصية من الحزب الذي تنتمي اليه ، ليكون حولك  ياسيدي الرئيس كوكبة من  تلك الأسماء العراقية الكبيرة المعروفة في حقل الأختصاص والكفاءه المنتمية لكل ألأطياف العرقية والمذهبية  فذلك فخر لك فأنت رئيسا لوزراء العراق وليس رئيسا لحزب أو طائفة معينة !! 

*تذكر ياسيدي  أن التاريخ  لايرحم المقصرين < وأبعدك الله عن التقصير> من طرفي أتمنى أن تكون انت غاندي العراق ومحرره من الفقر والأحتلال والمحاصصة أيضـا !!

 

عباس العلوي


التعليقات

الاسم: عيسى الـربيـعـى
التاريخ: 22/02/2007 21:59:48
الاخ السيد عباسى

تحية طيبة

اعتقد ان السيد المالكى يمكن ان يكون رمز كل العراقيين

اذا تمكن ان يترك مسافة بين عراقيتة وبين الحزبية والطائفية واعتقد جازما انة قادر على ذلك لان الوقت
عصـيب والمرحلة حرجة وعواقبها وخيمة. وامنياتنا ان
يخرج من هذا الموقف مرفوع الهامة وظافرا بالنصر على
كل اشكال الارهاب نرجو ان لايخيب ظننا بة

ابو / ربيـــع




5000