..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


"نداء عاجل من المكون الايزيدي لدولة رئيس الوزراء المنتخب حديثا السيد مسرور بارزاني المحترم "

سندس سالم النجار

تحية أيزيدية وكردستانية خالصة : 

سيدي الرئيس :  

بعد التمنيات والتبريكات لسيادتكم بانتخابكم رئيسا لحكومة اقليم كردستان والحصول على مكانكم المناسب لما تحملونه من سمات قيادية وتاريخية وقومية وانسانية ، 

تؤهلكم لتنفيذ التجربة الديمقراطية التي طالما كانت حلما لارض وتاريخ كردستان العزيزة وقضيتها العادلة .

لذا نرى نحن كاحد المكونات التاريخية الكردية الاصيلة ،  ومنذ حِقَب طويلة من الزمن مروا في سلسلة من الدوامات الكارثية  والفرمانات الحقيقية من قبل الاسلام المتطرف ، واخرها دمارا وخرابا  عرضا وارضا ونفسا ، كان مسلسل داعش الجزار  الذي نفذه في عقر دارهم ( شنكال ) . 

ولا شك ان الدمار كان شاملا لجميع المكونات   ، كالاخوة المسيحيين والكاكائيين والشبك والشيعة ، ولكن المستهدف والمتضرر الاكبر كان الايزيديون  لخصوصيتهم الدينية .

واما اليوم ، و  سيادتكم  تستهلون برنامج حكومتكم الموقرة ،  نذكّركم ان لا تنسوا 

  هذه المرة  شعبكم  في الكابينة الوزارية الجديدة حيث التهميش كان من نصيبه  على الاغلب ومنذ عقدين من الزمن تقريبا ..  

وبيت القصيد ها هنا - سيدي المحترم ، 


اضافة للحقوق القومية للايزيديين ، فلهم حقوق اخرى بحكم خصوصيتهم الدينية ولا شك في هذا ( اصالة الكرد ) ..


فمن الجدير الوقوف عليه بقوة هو  ، اشراكهم  هذه المرة في المواقع الريادية الهامة  ،  ضرورة حتمية وفسح المجال السياسي  والاداري امامهم وتمثيلهم تمثيلا فعليا بحصص تتناسب مع كوارثهم وثقلهم واصالتهم التاريخية والجغرافية الكردية ،   ولا سيما كفاءاتهم ومؤهلاتهم وشهاداتهم . ففيهم الاكاديميون والاطباء والمهندسون  والمقفون  ومختلف الاختصاصات و الشهادات العليا  الرفيعة المستوى  التي تؤهلهم لمختلف اصناف المناصب .   فهذا ،  لا شك سيكون انصافا عادلا لوضع مصلحة كردستان كأولوية فوق جميع المصالح الاخرى ..


وهنا يناشد الايزيديون الحكومة الكردستانية الجديدة الموقرة بانصافهم ضمن محورين : 

المحور الاول : 

أ - 

مشاركتهم مشاركة فاعلة ضمن الكابينة الوزارية الجديدة  ،

كوزراء او وكلاء  وزراء  ومدراء عامون ومستشارون  وممثلون دبلوماسيون خارج وداخل  الاقليم وبغداد  ..

ب - 

مشاركتهم في المناصب العسكرية والقيادية واجهزة الشرطة والاساييش  ، ولا سيما في مناطقهم ..

ج - 

تقوية دور المكونات في مجالس المحافظات ..


المحور الثاني : 

أ - 

انصافهم في مناطقهم الاصلية . 

كالشيخان مثلا  التي ترتفع فيها النسبة السكانية للايزيديين على باقي المكونات  ،

  ضرورة منحهم  منصب  او اثنين ، كمدير عام من مجموعة  المديريات  العامة التسعة   مثل :

منصب القائم قام .

مديرية التربية 

مديرية الكهرباء والماء 

مديرية الزراعة 

مديرية مصرف الرافدين 

مديرية بلدية الشيخان 

مديرية الشرطة 

مديرية الاساييش 

مديرية الباراستن 


ب - 

ناحية بعشيقة التي ترتفع فيها نسبة الايزيديون ايضا  : 

منصب مدير الناحية 

الاساييش 

مديرية الشرطة 

الباراستن 

ج - 

قضاء سنجار ، لا باس حاليا 

القائم قام  و 

مدير مجلس المحافظة من المكون الايزيدي ..


سيدي الرئيس : 

املين ان يحظى ندائنا بدعم سيادتكم  وقناعتكم بهدف ضرورة تحقيق البناء والاصلاحات الحقيقية والعدالة الاجتماعية وحقوق المواطنة الفعلية  بما يخدم منفعة  شعب كردستان بعامة   وشعبكم الكردي الايزيدي  الاصيل بخاصة  ... 


هذا ،  داعين الله ان يوفقكم في اداء رسالتكم الانسانية والقومية  العظيمة التي ورثتموها عن والدنا الخالد ملا ّ مصطفى البارزاني ...  

ولا شك ، انكم ( اهلا لها ) ..

 


سندس سالم النجار


التعليقات




5000