.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاسد وابن اوى

فدوى هاشم كاطع

(قصة للاطفال من جنوب افريقيا)


في احد ايام الزمن البعيد كان ابن اوى يجري ببطء عبر ممر صخري ضيق في الجبل . كان يشم الارض بحثا عن شيء يأكله حين لاحظ حركة امامه في الطريق .  تسمّر ابن اوى في مكانه فقد كان الاسد القوي متجها نحوه . ادرك ابن اوى ان لا منفذ له للهرب ، فاصبح اسير الخوف الشديد . لقد تحايل كثيرا على ملك الغابة في السابق لذا تيقن ان الاسد سوف ينتهز هذه الفرصة ليأخذ بثأره . فجأة فكر ابن اوى بخطة .

صرخ ابن اوى " النجدة ، النجدة" وهو ينحني على جرف منحدر صخري ناظرا الى الاعلى حيث الصخور . 

توقف الاسد مندهشا .

عوى ابن اوى " النجدة ، الوقت حرج للغاية ، هل ترى تلك الصخور الضخمة فوقنا ؟ انها على وشك السقوط وسوف تسحقنا حتى الموت ! ايها الاسد القوي ، ارجوك افعل شيئا ما ! انقذنا ! ثم انحنى ابن اوى واضعا مخالبه على وجهه . 

نظر الاسد الى الاعلى بقلق شديد . وقبل ان يفكر بما ينبغي عمله اقنعه ابن اوى ان يضع كتفه القوي على الصخرة ويرفعها .

عوى ابن اوى :" شكرا لك ايها الملك العظيم ! سوف احضر قطعة الخشب المرمية هناك لمسك الصخرة لننجو كلانا ونكون بامان !" . عند ذلك توارى ابن اوى عن الانظار . 

بقى الاسد وحيدا تحت وطأة ثقل الصخرة في حرارة الشمس القوية . ولن نعرف المدة التي قضاها الاسد قبل ان يدرك انها حيلة اخرى ، وتمكن ابن اوى الذكي من الهرب مرة اخرى والخلاص من الاسد القوي .


اضاءة :

نجا ابن اوى  من الاسد مرات عديدة بعد ان يكون قد احتال عليه . الحيلة الاخيرة قد انقذت حياته ولكن هل سيكون ذلك اللقاء الاخير بينهما ؟ 


فدوى هاشم كاطع


التعليقات

الاسم: نذير المظفر
التاريخ: 29/06/2019 20:36:13
ترجمة غاية بالروعة احسنت والى الامام




5000