..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الهروب من قفص العصيان ..

يونس عاشور

خرجَ الطّفلُ يحومُ حولَ الميدان.. 

يبحثُ عن طيرِ هارب من قفصِ العصيان..

والأمّ خرجت تبحث عن طفلِ هارب حيران ..

في زمنِ لا يُكْتَرث بحقوق الإنسان ..

والأبُّ هو الآخر أيضًا يبحثُ عن مخرج كي

يجد حلاً يتناسق في جلبِ الخيرِ المفقود..

عاد الطفلُ إلى البيتِ يحملُ على كتفيهِ 

طير الأنس الهارب من أغصانِ خشبية جوفاء..

لا تبتلُّ بماء النهر الجاري..

لا تكسوها الشمس الكونية ضوءًا..

لا يأتيها هواء الجو البارد..

مناخات قاسية تعلو عليها من أعلاها لأسفلها..

كيف تنمو..؟!

كيف يترعرع أعواد الغصن الجوري؟!..

ذو الرائحة العطرة الفوّاحة..

وكيف ينمو الورد الأبيض والأحمر؟..

في خشبِ لا تبلّله زخّات الماء المتحرّك..

ثمة شيء مخفي في عالم لا يُدركة إلا الإنسان المتَعقِّل..  

***

دخلَ الطفلُ البيت فرحاً مسروراً..

فرأى الأمّ جالسة تبكي ..!

فرأته معاه طيراً ذابل يتغنّى..

بتغاريد وأهازيج يتمنّى..

أن لا يُدخل في قفص الصندوق القابض..

الأمُّ قامت تركض نحو الأبن وهي تبكي..

قالت أين ذَهَبْتَ من هذا البيت المهجور..!

لم نسكنه حتى في الوقت الآني ..

أنتَ خرجت نحو فضاءٍ مجهول..!

وأباك هو الآخر يبحثُ عنك في الوقت الضائع..

في ليلٍ تسكنه أشباح وحشية..

في زمن تستحوذ فيه أفكار خشبية..

هيّا تحرّك .. هيّا تفكّر .. هيّا تعال نحو الأمّ المنسيّة..

من عالم لا يعرف قدرًا للأمّ الحنيّة..

تحنو بقلب نحو الطفل الباكي..

تصرخ بدموع العين من عبث الْقَاصِي وَالدَّانِي.. 

تنظر بعطف الإحسان للآخر..

تنادي أهل الخير بصوتٍ الحبّ المأمول..

كم أنتم شرفاء الأخيار تتجلى فيكم 

سمات العاقل والمعقول..؟!


يونس عاشور


التعليقات




5000