..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدنيا ليست عدوّتك

آمنة بريري

صديقتي معلّمة لقيادة السيّارات ،وقد التقيتها صدفة وأنا خارجة من المغازة العموميّة بعد قضاء بعض الشؤون ،فدعتني إلى مرافقتها إلى جولة في سيّارتها بما أنّها ليست مرتبطة بعمل في ذلك الوقت .


قالت صديقتي وهي تلقي ظهرها على مسند مقعد السيّارة الجلديّ وتتنهّد بعمق :


ـ آه ، كم أشعر أنّي متعبة .


فقلت لها :


ـ ربّما عليك أن تأخذي عطلة من العمل بعض الوقت لتسترجعي نشاطك .


تنهّدت مرّة أخرى وهي تقول :


ـ ليس العمل هو المشكلة ،بل الدنيا .إنّ مشقّاتها لا تنتهي .وأنا لسوء الحظّ أعيش فيها حياة شقيّة بائسة .


ـ ولم ذلك ؟


ـ لا أعرف ...ربّما هو حظّي العاثر .إنّ الدنيا تعاديني والقدر قد وقف ضدّي .فالزوج قد هجرني ،وابني الوحيد يعذّبني بعناده وقسوة قلبه .وقد أصبحت أحسّ أنّي في حرب مع هذه الدنيا ومع القدر .


ـ في حرب ؟


ـ نعم فأنا لا أنال نصيبي من السعادة فيه إلّا عنوة وافتكاكا .


ـ وما الأمور التي تجلب لك السعادة ؟


ـ الأمور التي تجلب لي السعادة ....القيادة مثلا .فأنا عندما تكثر عليّ مشاكل الدنيا ويضيق صدري بها أركب سيّارتي وأنطلق في الطريق أسابق الريح .فأحسّ أنّي فراشة داخل حديقة من الزهور .فذاك هو سلاحي الذي أوجّهه إلى الدنيا لأغلبها وأنتصر على همومها وكربها .


ـ ولكن أليست الدنيا نفسها هي التي أعطتك هذا السلاح ؟


فكيف تقولين بعد ذلك أنّها تظلمك وتعاديك ؟


ـ لكنّ ذلك أمر نلته بتعبي ومجهودي .


ـ صحيح أنّك بذلت جهدا لكي تتعلّمي القيادة ثمّ لتصلي إلى هذه المرتبة التي أنت فيها الآن ،لكن لولا توفيق الله لك وإنعامه عليك لما حقّقت شيئا من ذلك .فلماذا تغفلين عن هذه النعمة ولا ترين إلّا الأمور التي تنقصك ؟ولماذا ترين في الدنيا عدوّة لك تريد تعذيبك والتنكيل بك ؟فلو كانت الدنيا عدوّتك فعلا لما رأيت فيها أمرا حسنا .فلماذا تظلمينها بحكمك الجائر عليها ولا ترين إلّا الأشياء السيّئة فيها ؟ولو نظرت جيّدا لتبيّنت أنّ الدنيا وبالأحرى خالق الدنيا قد وهبك الكثير .لذلك لا يجب أن تظنّي أنّ هناك حربا بينك وبين الدنيا ،وأنت لست في معركة معها تنتصرين فيها أو تنهزمين .الدنيا ليست عدوّتك فلا تظلميها بهذا الحكم الجائر .و الله هو ربّ الدنيا وهو لا يحبّ لعباده إلّا الخير ،فإن قست دنياه عليك في بعض الجوانب فلا يعني ذلك أنّها تعاديك . وإنّما هناك خير مضمر في داخل هذه الأمور التي تستائين منها ،لكنّه مازال محجوبا عنك .


 

آمنة بريري


التعليقات




5000