.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تيارات / ليست من اليمين أو اليسار!

‬راشد الغائب

من الأعراف السائدة في الدول الأوروبية إحتساب عدد البطاقات البيضاء من بعد فرز بطاقات الانتخاب من صندوق الاقتراع بأيّ إنتخابات تجري، سواء إنتخابات مجالس برلمانية أو بلدية أو مجالس إدارة أحزاب أو منظمات.

ولكن في البحرين تُحتسب البطاقة البيضاء بأنها باطلة، وهو عرف غير سليم، تأسس واستمر لدى الجانب الرسمي والأهلي على حد سواء.

عدد البطاقات البيضاء بصندوق الاقتراع هو تعبير عن "إحتجاج صامت" لدى الناخب، وهي تساوي التصويت بـ "الإمتناع" بين خياريْ الموافقة والرفض لأمر ما.

كأن صاحب البطاقة البيضاء يقول: "لا أدعم جميع المرشحين، لأنهم ليسوا أكفاء، لنيل ثقتي، ولكنني لا أفرط في حقي بالمشاركة في الاستحقاق الانتخابي".

بعض الحقوقيين طالبوا بـ "خجل" في ذروة الانتخابات البرلمانية السابقة بضرورة إحتساب عدد البطاقات البيضاء، ولكن "ضجة" الانتخابات "تلتهم" كل شئ!.

أتذكر في الانتخابات البرلمانية السابقة استفسار أحد المشاركين بفرز بطاقات الاقتراع لرئيس اللجنة الانتخابية عما إذا يعتمدون بطاقة "أشر" فيها الناخب بعلامة "خطأ" بدلا من "صح" في الدائرة المجاورة لصورة أحد المرشحين، وأجاب رئيس اللجنة: "إعتمدوا البطاقة لأنه قصد هذا المرشح وربما إرتبك وعكس الإشارات".

وفي الجولة الثانية للإنتخابات، إنتقلتُ للجنة إنتخابية أخرى، وتكررت حادثة شبيهة، وأعيد ذات السؤال على رئيس اللجنة الانتخابية، لكن الأخير وجّه برفض بطاقة الاقتراع، وإعتبرها بطاقة باطلة!.

البطاقة البيضاء لا تحتاج لإستفسار عن احتسابها من البطاقات الصحيحة أو الباطلة، لأنها ليست من أهل اليمين أو اليسار!.

 

‬راشد الغائب


التعليقات




5000