..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خطة تنفذها دائرة الفنون الموسيقية

تضامن عبد المحسن

في تعاون هو الاول من نوعه، تباشر دائرة الفنون الموسيقية مع مستشفى الرشاد للأمراض النفسية والعقلية بتنفيذ مشروع ذو منحى انساني فني، حيث زار معاون المدير العام للدائرة عماد جاسم ويرافقه عازف الكمان الفنان حسين فجر الى مستشفى الرشاد/ قسم التأهيل النفسي، صباح يوم 2019/4/17، لوضع اللبنات الاولى في تنفيذ المشروع.

وكان في استقبال الضيوف كل من مدير المستشفى الدكتور علي رشيد، والطبيب الاستشاري الدكتور نعمة الياسين والطبيب الاستشاري الدكتور علي العامري والمعالج التأهيلي كريم كاطع.

من جانبه اوضح معاون المدير عماد جاسم بان لدى دائرة الفنون الموسيقية، احدى تشكيلات وزارة الثقافة والسياحة والآثار، مشروع فني تعاوني في ان تكون الموسيقى عنصرا اساسيا في العلاج النفسي، مشيرا الى ان عازف الكمان حسين فجر لديه بحث في هذا المجال وسيتواصل مع المرضى في ورش موسيقية.

كما اكد عماد جاسم بان دور الدائرة يكمن في نشر الثقافة الموسيقية وتأثير ابعادها في مختلف شرائح المجتمع، لافتا الى ان التعاون سيثمر عن تقديم شيء جديد بعد رسم الخطط المسقبلية وتعيين عدد المرضى لتلقي العلاج بالموسيقى، وقد يكون هذا المشروع هو المساحة التي من خلالها يتعرف الآخرون، ممن هم خارج المكان، على اعمال قسم التأهيل النفسي ودورهم في النهوض بهذه الشريحة من المجتمع.

ليقدم عازف الكمان مقطوعات موسيقية امام عدد من مرضى الذهان، الذين تفاعلوا بشكل كبير، وبدأوا بالغناء مع الموسيقى.

فيما قدم الدكتور نعمة الياسين شرحا عن المستشفى وعن قسم التأهيل النفسي، ودوره المهم في علاج وتأهيل مرضى الفصام، قائلا (هناك اكثر من 1300 حالة مرضية، اغلبهم يعانون من مرض الذهان الذي هو الانفصام المزمن، ومستشفى الرشاد، التابع لوزارة الصحة هو المستشفى الوحيد الذي يؤي هكذا مرضى للعلاج النفسي) مشيرا الى ان قسم التأهيل النفسي يقدم العلاج للمرضى من خلال عدة ورش في الرسم والاعمال اليدوية والغناء والتدريب على المسرح والرياضة، حيث يتم تعليم المريض لبعض المهارات لتحسين جودة الحياة من خلال العمل الجماعي، بذلك يتمكن المريض تقبل مرضه وبالتالي تكون الاستجابة في الاندماج مع المجتمع اسرع. 

مؤكدا ان البرامج التأهيلية تشمل كل المرضى بدون استثناء ووفق معايير توضع حسب قابليات المريض، وان 600 حالة استجابت بنجاح لهذا النوع من العلاج.

وفي جولة تعريفية في قسم التأهيل النفسي تنقل الضيوف بين غرفة اعدت لتقديم الاغاني من قبل المرضى، ومكتبة للقراءة تضم مئات الكتب المهداة من مؤسسة المدى، وقاعة عرض سينمائي وقاعة للرسم والاعمال اليدوية وقاعة اخرى صممت لتكون مسرحا يقدم عليها العروض المسرحية التي يكون ابطالها المرضى انفسهم وفق سيناريو يكتبه الاطباء.

كما كان لمدير المستشفى الدكتور علي رشيد، رأي في عملهم قائلا: (رغم ان هذا المستشفى حكومي، وقد اعتدنا ان تكون الخدمات الجيدة في المستشفيات الاهلية والخاصة فقط، ولما كانت تضم اعدادا من المرضى، فقد أخذنا على عاتقنا حمايتهم من معاناتهم وعلاجهم فعملنا كفريق على اعادة تأهيل بعض الغرف في هذا القسم من التي كانت عبارة عن مخازن، واعدنا ترميمها وتنظيفها، ورغم الصعوبات التي نواجهها الا اننا نجحنا في عملنا)، كما اشار الدكتور علي الى ان المرض النفسي به اعراض موجبة مثل الهلاوس والضلالات التي تعالج بالدواء، واخرى اعراض سالبة وهي اهمال النفس وعدم التواصل مع الآخرين والنوم وعدم الشعور بدرجات الحرارة الخ.. وهؤلاء نستخدم معهم التأهيل النفسي بعلاجهم من خلال الموسيقى والفنون الاخرى. مؤكدا على ان العلاج من خلال الاعمال المسرحية لقيت قبولا كبيرا وتفاعلا من قبل المرضى.

هذا وقد حضر الزيارة الضيفين المغتربين المهندسة ليلى ناجي مديرة مكتب "اوستراليان فاونديشن فور ديسابيليتي" لتأهيل اصحاب الاحتياجات الخاصة في استراليا، والمهندس فارس ناجي مدير مهرجان شناشيل الثقافي العراقي في استراليا. الذين ابهرهم العمل في المستشفى ومستوى الخدمات المقدمة، حيث أكدت ليلى ناجي بانها لم تلاحظ في استراليا مثل هذا القسم بما يضمه من ورش فنية علاجية، خاصة وانها تعمل مع احدى اكبر الشركات في استراليا التي لها علاقة بالعلاج النفسي ولها 50 فرع في انحاء البلاد.


قسم العلاقات والاعلام

دائرة الفنون الموسيقية


تضامن عبد المحسن


التعليقات




5000