..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سِيرَة

طارق الحلفي

مرّةً كان على أهدابِنا

برعمُ ضوءٍ وطفولهْ

البداياتُ سلامْ

والنهاياتُ زحامْ

والخياراتُ فراشاتٌ عَجولهْ

وشِفاهُ الحُلمِ المرويِّ قَمحٌ

وبساتينُ كلامْ

مرة كان على أصواتِنا

صورةُ عشقٍ ورجولهْ

فالحِكاياتُ هُيامٌ وتَبصّرْ 

وغيابُ البِرِّ هَجرٌ او توتِرْ

وسباتُ الصوتِ ظَنٌّ

وثراءُ القبلةُ الفجرُ 

واسرابُ يمامْ

مرة كان على أكتافِنا

لفحةُ شوقٍ وبطولهْ

تاجها عنقودُ نَسلٍ او صلاهْ

وحدتي بعضُ وجودي

ورفاقي نبضُ عيشي

إن ما ينسى يُقالْ

أو يقال: عمرُ ابناءِ الغَمامْ

مرة كان على أنفاسِنا السوط ُ

وغلمانُ الخليفةْ

ماتَ من مات على مخملِ بازلتِ الخلودْ

وتندى بَوحَنا موقد نَذرٍ وهباتْ

سقطَ الزائِفُ كالثوبِ وخانُ

ورأى في شارةِ الليلِ شراعاً

وتَغنى كاللئام

مرة كان على أقدامِنا

عبادُ شمسٍ وفحولهْ

قُلْ إذا تاهَ الزمانْ

واسْتُرِّقَّ السمعُ إن ماتَ الأمانْ

يقشعرُ الدفءُ في سوقِ النِّخاسَهْ

قبرَنا يَصبحُ رَقماً

وأسامينا مَقامْ

مرة كان على أجسادِنا العشبُ

ارتعشنا، وتنفسنا طلولهْ

فاستبقنا العادياتِ في الخنادق

واقتحمنا الهاوياتِ بالبنادق

ونحرنا باطلَ الفصل الاخير

وانتظرنا جَمرةَ الماءِ دليلاً

لمواعيد الكِرامْ

مرة كان على ساعاتِنا التّيهِ يُغني

سوفَ نمضي

نحوَ.. لا ندري

إلى أينَ..

ومِن أينَ.. ولا..

مرةً كنّا على هذا الضّياع

قد توسدنا الفِطامْ

*



طارق الحلفي


التعليقات




5000