..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فصل من كتاب ( السماوة في القرن العشرين )

زيد الشهيد

المدن .. الجغرافية والتاريخ

للمدن تواريخ .. وللتواريخ بصمات تأتي بها الذاكرات البشرية لتسكبها على الورق . وعندئذٍ يحصل الحفر على صوان الزمن فيتم الحفظ .. تستحيل الحكايات الشفاهية كتباً .. والكتب شاهدات على وجود مدن واحداث . فالمدن مكتبات تجمعها رفوف الجغرافية ، ويبوّبها أمين رصين وحكيم نافذ البصيرة يُطلق عليه التاريخ .. إن الذي تحفره المدن على جسدها متمثلة بالأحياء والبيوت والشوارع ، بالأسواق والمحطات والمتنزهات لهو الوشم الحي الذي يشير إلى وجود يعرض تفاصيله على العين البشرية القادمة من أجل التطلع والتمعن ، وقد تتقدم الى الرغبة في السكن فتستحيل لبنة من لبنات حياة المدينة .  

العراق .. مكتبة وطن

عُرف العراق لدى واضعي الجغرافية ومدوني التاريخ باسم ( مسيبيتيميا ) وتعني ( بلاد ما بين النهرين ) . ومن ينظر إلى جغرافية هذه البلاد قبل أن تُرسم لها الحدود في أوائل القرن العشرين تبدو كحيوان خرافي يرى النهرين يتدفقان أزرقين من شماله حتى جنوبه ، من حيث جبال زاخو بالنسبة لنهر دجلة جارياً بتوازٍ مع قرينه الفرات القادم من الحدود السورية في الشمال الغربي حتى يلتقيان في منطقة الكرمة قريباً من البصرة  .

لقد كانت لسمعة العراق تاريخياً عبر الحضارات القديمة أكد وسومر وبابل وآشور وصولاً إلى نهاية العصر العباسي تاثير كبير على الشعوب الاخرى . وكان الباحثون من كل أصقاع العالم يجدّون للمجيء الى العراق عابرين البحور ومجتازين الصحارى وقاطعين الفيافي من اجل معلومة يدونوها في كتب هي نهر من تواصل معرفي انساني . ولقد بلغ العراق  في العهد العباسي أوج عظمته بوصفه قلعة حضارية وكينونة معرفية بمثابة كنز لا يمكن اغفال مشاهدة سعته وتوهج محتواه من لؤلؤ الحضارة ، وياقوت التطور ، وذهب الرفاه ، وفضة البهرجة . وكان الانسان الكوني الراغب في اقتناء حلم لا يريد إلا حلم الوصول إلى حدود الدولة العباسية أملاً في الوصول إلى بغداد ؛ تلك المدينة التي بمثابة مشهد بانورامي مقتطع من الجنة .

ومثلما تردد في المسامع مقولة " أمم سادت ثم بادت " المحددة لحياة أمم عاشت الألق ثم ذوت فانكفأت كتب على جبهة العراق هذه المقولة بسقوط الدولة العباسية وانتهائها إلى الابد .                                                

العراق .. البقرة الحلوب

بسقوط بغداد ، المركز الاشعاعي الاول في العالم بالعلم والمعرفة والحضارة والرفاه والاستمتاع بالعيش وهناء الاقامة في عام  1257 م على يد المغول وانطفاء شمسها الوضاءة المبهرة للبشرية في كل اصقاع العالم وانتهاء حكم بني العباس دخل العراق نفق العتمة الذي سيدوم اكثر من اربع مائة عام . نفق كانت ابتداءاته تُظهر جيوشاً كالجراد الأكول يتمثل بالمغول والتتر ووحشية قبائل قره قويلو والخروف الابيض والأسود مدفوعين بشراهة جنونية وأطماع لا حدود لها تتجاوز سعة الحلم .. تُقتَحم بغداد فيعاث بجمالها تشويهاً ، وبكبريائها تهشيماً ... يأتي الغزاة من احراش وسط آسيا الموبوءة بالجهل والبدائية  ليفسدوا بساتين بغداد ويلوثوا دجلتها العذب . يتحولون الى الفرات فيشبعون أمواهه بادران اجسادهم ؛ حتى إذا ظهر بنو عثمان وهم يرفعون لواء الاسلام ظاهراً  ويدعون الى تعظيم الدين بهتاناً خفقت بيارق الظلام وتطيَّر التاريخ من قرون ستكون احلك ما يمر بها جبروتهم حيث التهموا الاعوام مدفوعين بروح التوسع ، ومفعمين بشعور انهم القادرون على الوصول الى أيةِ جغرافيةٍ  يرتأونها ، وأي موقع يثير انتباههم .. وكان لهم ما أرادوا.                                          

وكان الجزءُ العظيم من ارادتهم ضم العراق بنهريه العذبين ، وسهوله الغنّاء ، واراضيه المتباهية بخصوبتها ، ونتاجه الذي لا تضاهيه أرض وفرةً وكثرة ... فكان قدر بغداد  أن تكون  بقرة حلوب لآل عثمان بسلاطينهم ، وأمرائهم ، ومماليكهم  . ويتلقى ظهر العراق لفح سياط البغض والعنجهية أنّى شكى ، وأنّى توجع وأنَّ . فعمَّ الخراب ، وساد العبث ، وانكفأ اهل العراق على وجوههم يكدون ويكدحون من اجل ان يتمتع سلاطين بني عثمان بقيانهم وغلمانهم ... ولم تبزغ شمس انتشاله من البراثن النابتة كالشوك والمتغلغلة كالجذور المتعفنة الا مع ابتداءات القرن العشرين .

ومع تلك الابتداءات التي دعت العراقي الى رفع رأسه تبين انه لم يكن إلّا قْينا وعبداً جثموا على اجياله السالفة بكذبٍ وزيفٍ ومراءات انطلت على الكثيرين واصبحت عُرفاً يُعاش ؛ ليس من اليسر التخلص منه ونزعه من الجسد العليل ... رفع العراقي رأسه فوجد العالم أمامه يزهو ويكد ويحث الخطى لقطف ثمار النور بنفسٍ يحدوها الكبرياء ، ويصاحبها الجلال فتهتف بالعظمة . واكتشف أنه من أجل اللحاق به أن يعدو عدو الغزال ويصبر صبر جمل الصحراء . فكيف يعدو وهو العليل الخاوي المنهك ؛ وكيف يصبر هو الذي نضب من أية قطرة عرق تعيد له عزمه على البقاء بهويته الانسانية ؟!                                                             


ترانيم الجغرافية والوجود

 البيداء واسعة ، والصحراء شسيعة .. والمتنبي الذي تنكبها كانت تلتهم التضاريس وتعلن نفسها جغرافية .                                                           

وإذ تبنى المدن على ضفاف الانهار بناء على حاجة يومية للماء ؛ وإذ يتحكم العامل الاقتصادي في تشكل المدن  تتشكل الحياة بناء على رغبة في الديمومة والتواصل . فتتسع هاته المدن أو تتضاءل او تبقى على كينونتها آن وجدت .. وبتناثر المدن وتباعدها ينمو الارتباط على جغرافية الوطن .                                    

إذاً الماء والاقتصاد هما ما يلعبا في ولادة المدن واستمراريتها في صيرورة البقاء .. إنَّ تنامي الاواصر المحكومة بالتجانس والتعامل على اساس حسن النية هما اللذان يؤشران مستقبل يبشر بالرضا ويؤمىء بحياة اكثر هدوءاً وأقل توتراً .              

المتنبي قال " تركنا من وراء العيس نجداً // ونكبنا السماوة والعراقا " .. وسماوة المتنبي كانت البادية الممتدة من ارض العراق الغربية الجنوبية  دخولاً الى ارض الشام وباديتها حيث لا حدود جغرافية تفصل هاتيك البادية كما هو الآن فتجعل بادية السماوة مقسمة بين بلاد العراق وبلاد سوريا حسب تقسيم اتفاقية ( سايكس – بيكو ) في العام 1916 . أما السماوة الحالية التي تمثل مركز محافظة المثنى فهي مدينة استبشرت بالبادية الام واستعذبت تقمص اسمها .. فصار الاثنان رديفين ، اورد ذكرها المتنبي في صورتين شعريتين منفصلتين :

سلي عن سيرتي فَرَسي وسيفي              ورمحي والهلمَعةَ الدِّفاقاً

تركنا من وراءِ العيسِ نَجداً                  ونكَّبنا السماوةَ والعراقا

كذلك اورد اسم " السماوة "  في رائيته التي يصف فيها تدمير سيف الدولة للقبائل العدوة التي حاربها : 

يرونَ الموتَ قدّاماً وخلفاً          فيختارون والموتُ اضطرارُ

اذا سلكَ السماوةَ غيرُ هادٍ         فقتـــلاهُم لعينــــــيهِ مَنــــــــارُ

وكانت في ما مضى وقبل قرون (( ارض مستوية لا حجر فيها )) على حد تدوين ياقوت الحموي  في كتابه ( معجم البلدان ) الذي كتبه في العام 1429 ميلادي ؛ وهي (( فلك البروج ، السامية العالية )) كما اوردها المُنجد  ؛ وكانت قبل الاسلام تُعرف بـ " أُليس " ، واتخذتها الجيوش العربية التي تولت نشر الاسلام باتجاه الشرق والشمال محطةَ استراحة وتجمع المقاتلين من القبائل العربية في حربهم مع الفرس ؛ وكانت يوم كان اسمها " أُليس " مقاماً لمثنى ابن حارثة الشيباني " في دعوته القبائل للجهاد  " من أجل نشر الاسلام كما أورد ذلك البلاذري  . وفي العهد العثماني أشير اليها بوثيقة مؤرخة في العام 1494م  تصفها بأنها قرية زراعية تقع على شط العطشان وهو نهر الفرات الأصلي الذي تحول عنها عام 1700 إلى مجراه الحالي اثر فيضان كبير غمر المنطقة .. كما أنها خضعت لسلطة الصفويين عام 1662م في زمن الشاه عباس الأول وعززوا حمايتهم العسكرية فيها عام 1625 م بعد انتصارهم على بكر صوباش ، وفي عام 1758 م مر بها الطبيب البريطاني الرحالة ايفز وجماعته في طريقهم من البصرة إلى الحلة فمر بنهر الكريم الحالي وكان المجرى الأساسي الجنوبي للفرات حينذاك فوجدها بلدة مسوَّرة بيوتها من طين . كما ذكرها الرحالة الألماني ( نيبور) في العام 1765 وهو في طريقه إلى النجف الأشرف فبغداد مشيراً  إلى أنها مدينة مبنية من الطين وفي باديتها ملح كثير . وتنتشر في المنطقة المواقع الأثرية إذ أن عددها قد بلغ 33 موقعا اثريا تتراوح أزمانها بين 3200 ق.م إلى العصور الإسلامية الحديثة .

.. ومما يذكر ان سورها الذي كان يحميها من غارات البدو والوهابيين تم تهديمه عام 1937م نظرا لانتفاء الحاجة له وتوسيع المدينة .

والسماوة المدينة التي تأخذ موقعها الحالي وتتوسع كما يتوسع نبات الفطر ليست هي السماوة الأم .. فالأم كانت يوماً على نهر العطشان الذي يقع غرب المدينة الحالية ؛ وهذا النهر شأنه شأن الأنهر الفرعية معرضة للضمور والجفاف قد توارى عن الخارطة وصار اسماً إذا جيء ذكره رفعت السبابة لتشير الى جهة الجنوب ، إلى حيث ارض جرداء تتناثر عليها بيوتات ريفية ويتوزع على مبعدة منها مزارع شاحبة تتوخى حضور الماء مرفوعاً بجرادل من آبار تُحفر لفترة لا تطول ؛ ثم تنضب وتجف مع مرور الاعوام ليباشر بحفر أُخر .                                      والمدن كما اشرنا تتشكل – كأحد عناصر التشكّل - على اساس وفرة المياه ؛ وخصوصاً حين تكون المياه انهاراً . والاكثر أهميةً عندما تقع على مفترق طرق ؛ أي تربط مواقع جغرافية يسكنها بشر في كيانات قروية أو تجمعات عائلية تحترف الزراعة وتربية الثروة الحيوانية .

وبذلك  اتخذت السماوة  وجودها الحالي على ضفة الفرات .. وصار لها هوية ، واسماً اداريا " قضاء " تابعاً للواء الديوانية ، يرأسه ويديره قائمقام حتى العام 1969 عندما صدر قرار من الحكومة المركزية باستحداث محافظة تكون " السماوة " مركزاً ، تلتحق بها اقضية ونواحي .   

 

السماوة .. هيكلية مدينية .. تشكل أحياء

لاشك أن المدن التي تعتمد الحضارة في نشأتها والتخطيط العلمي المبرمج في تشكلها تنمو مدناً تثير الاهتمام ، وتصبح مضرب امثال للجمال والتنسيق  ، ومبعث اعجاب للنظام التي تتبعه في نموها واتساعها وتخطيطها العمراني . 

وبسبب غياب التخطيط العمراني المبني على هندسة علمية وجثوم التخلف جراء اهمال السلطات فقدت الكثير من المدن في بدايات تكيننها وتشكلها المسحة الجمالية والذوقية فبانت عبارة عن أزقة متداخلة تفتقد النظام الهندسي المبني على أساس المستقيم والمنحني في تكوين أشكال هندسية مربعة أو مثلثة أو مستطيلة . بل اعتمدت التحرك الانحنائي فتشابكت وتداخلت وغدت ما يمكن أن نطلق عليها  أزقة أمعائية . وتكاد لا تخلو مدينةً في كل بقاع العالم من هذه الأنساق المتداخلة البعيدة عن قانون الجمالية . ففي باريس ومثلها لندن ، وعلى شاكلتها القاهرة وأختها بغداد كنماذج لما نسميه في العرف الجمالي " التخبط " بالإمكان مشاهدة ومتابعة بؤرة تشكلها العمراني البنائي والخروج بحصيلة عدم تفاوت مدينة عن أخرى . 

والسماوة ككينونة مدينية صغيرة لا تشذ عن قانون التكوين التخبطي ولا نستطيع القول أنها تختلف عن باقي مدن البلاد  وبلدان العالم تعتمد حيين يفصلهما سوق تجاري . في كل حي تتلاصق البيوت وتتقارب في صغر حجمها بعيداً عن الاستقامة في التشييد فخُلِقت الأزقة وتناسلت متداخلةً . بعضها يفضي إلى شارع وبعض ينتهي بالإغلاق فيغدو مصيدةً لمن لا يعرف خارطتها لا سيما لأولئك الذين من غير سكنتها .

ولم تكن بيوتات السماوة في بداية وجودها منتصف القرن التاسع عشر كما البيوت الكبيرة العامرة  اليوم التي تبنى بالحجر والاسمنت والسقوف الكونكريتية انما من اللِّبن وعيدان التبن والقش ، وقد يُطعَّم بقطع حجرية ( كِسر) لتساهم  في تماسك الحائط واطالة مقاومته للزمن ؛ ثم تطور حال البناء إلى استخدام طابوق ( الكورة ) المفخور بالنار ، اعقبه استخدام طابوق المعامل الجديدة الأكثر حداثة  والتخلي عن طابوق الكورة كونه أقل جودة . ولتبليط ارضيات الغرف والحوش فقد اعتمد على الطابوق ( الفَرشي ) الذي يكون مربعاً وأقل سمكاً من الطابوق المستخدم للحيطان والجدران . أما سقوف البيوت والدكاكين فعادة ما يصنع من الميط المستورد من شمال البلاد ، والبواري المعمولة من عيدان القصب . وبعض مَن يرغب في تجميل الغرف عمل سقفاً ثانوياً من صفائح الخشب المعاكَس أو الخشب الصاج  .

ولقد تشكلت السماوة هندسياً شأنها شأن مدن العراق الواقعة على الأنهر جميعاً من صوبين : الصوب الكبير  ، والصوب الصغير ( القشلة ) وبينهما الفرات ويربطهما جسر خشبي  .. وصوب القشلة ذو مساحة سكنية وابنية حكومية محدودة  انشئت زمن الوالي العثماني " نامق باشا الكبير " ، ويسكن في هذا الجانب ضباط الجيش العثماني وبعض المدنيين والتجار واليهود  .

وينقسم الصوب الكبير إلى قسمين  ( طرفين )  يفصلهما السوق الكبير ( وهو سوق مستقيم يمتد من الشارع المطل على النهر باتجاه السور الواقع جنوب المدينة ، والذي ازيل في العام 1937 .


زيد الشهيد


التعليقات




5000