.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مؤسسة النور تفتح ملف ( من وراء اغتيال الجمال والثقافة في وطننا؟)

رفيف الفارس

بحجّة او بأخرى يستمرّ مسلسل التصفيات الجسدية في العراق والذي بدأ منذ 2003 ولا نعلم متى ستكتب الحلقة الأخيرة منه... هذه التصفيات التي شملت ضبّاطا في الجيش العراقي السابق والذي خاض الحرب ضدّ ايران, مهندسين ، أطبّاء ، علماء ،أساتذة جامعات، صحفيين لم يستطيعوا السكوت على استشراء الزيف والخديعة بدعوى الديمقراطية والعراق "الجديد". وقد اختلط الحابل بالنابل وأصبحت الاغتيالات أكثر غموضا وأكثر شمولية، لتطال كلّ من يختلف بالرأي مع المليشيات الدينية واحزاب السلطة, وحين دخل العراق مسلسل الصراعات الطائفية المفتعلة والتصفية على الهوية ليفتح جراحا نازفة لا يمكن أن تندمل بسهولة لتزيد الشقّ والتباعد بين أبناء الوطن الواحد ليتسنّى للخونة والعملاء لعب لعبتهم القديمة قدم التاريخ (فرّقْ تسد) والسيادة هنا ليست إلّا بالأموال المهولة التي تذهب وبالمباشر لجيوب العملاء ومنها الى خزائن الدول المجاورة وأبرزها ايران التي أنشبت براثنها المسمومة في كلّ جزء من أجزاء العراق.
مسلسل الاغتيالات هذا لم يتوقّف عند حد فقد طال الفن والجمال والتحرر والثقافة وكلّ مظهر من مظاهر الحياة لا يندرج تحت خيمة الاستبداد الفكري الذي فرضه الجهلة على وطن الحضارات والعلم والثقافة ... والاغتيالات هنا لا تقف عند حد التصفية الجسدية كما حدث مع الكاتب العراقي الكبير د. علاء مشذوب, وانما يتعدّاها الى اغتيال الحسّ الوطني والشعور بالحب والجمال ...
الشوارع المليئة بالنفايات هو اغتيال للجمال ... الطلبة الذين يؤدّون امتحاتناتهم وأرجلهم غارقة في مياه الأمطار التي تملأ صفوفهم هو اغتيال للعلم ... المواطن حين لا يجد أمانا ولا مستقبلا له ولأسرته في الوطن فهذا اغيتال للوطنية ... الكاتب الذي لا يحق له التعبير عن رأيه هو اغتيال للديمقراطية ... كلّ طفل يتسوّل المارّة لقمة عيش هو اغتيال للطفولة ...
كلّ مظهر بشع نصادفه يوميا هو اغتيال لروح الإنسان وحلمه وإبداعه الذي لن يكون وطنٌ بدونه.
ومتى ما نشير الى المسبّب الحقيقي الذي تسبب في إنهاك العراق وإنهاك ثرواته وحرية شعبه واستقلالية أرضه، عندها يمكن ان نرأب الصدع وذلك ما يحتاج معجزةً حقيقية .
إنّها دعوة  نوجّهها للأقلام الوطنية أن لا تصمت ولا تساوم على الحرية ولا تقبل الهزيمة والترويع, يجب علينا الإشارة الى المسبب الرئيسي لهذه الفوضى التي تعبث بحياة أبناء وطننا ومستقبلهم وإراداتهم. يجب أن نشير الى الجهة التي تدعم الإرهاب وتقوّي شوكته, ونحن كشعب واعٍ يحمل عبء حضارة قديمة وعلوم انسانية سيكون هذا واجبنا بأن نقول كلمة الحق بلا خوف، وأن نطالب بوطننا الضائع في جيوب الخونة من الأحزاب المتأسلمة .


 

رفيف الفارس


التعليقات

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 07/02/2019 21:27:30
رحم الله شهيد الكلمة الحرة الدكتور علاء مشذوب وأسكنه فسيح جناته والمجد والخلود لشهداء العراق الشرفاء الذين يذودون عن حياض وطنهم المفدى بالنفس والنفيس وشكرا للأستاذة رفيف الفارس على حرفها الضوء
تحياتي

الاسم: عبد المجيد
التاريخ: 07/02/2019 14:56:31
كلمات معبرّة واليمة وفي الصميم ، والكل يعرف من المسؤول ومن الجهة التي تأمر والمشكلة ان التنفيذ وللأسف الشديد بأيدي عراقية مأجورة أو مخدوعة . رحم الله الشهيد والهم اهله ومحبيه الصبر والثبات على الحق .. وكل التقدير لإلتفاتة موسسة النور

الاسم: الحب ليس وسيلة تنقل وﻻ نكهة طعام
التاريخ: 07/02/2019 13:11:24
المشكلة بدأت مع نهاية الحرب العراقية الإيرانية ونزول أسعار النفط بسبب حجم المعروض الخليجي الهائل بداية مؤامرة غربية عربية لتدمير العراق تكالب الكفر والمسلمين على العراق فسقط 90مليون عراقي ونهب العراق لينعم الكفرة

الاسم: عادل نايف البعيني
التاريخ: 07/02/2019 07:37:52
أحييكم على هذا الاهتمام وترجو المتابعة وفتح ملف التنديد او الكتابة الأدبية الهادفة لكشف العار الديمقراطي الذي يدعونه المزيفون.
محبتي




5000