.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تمسرحات حسينية..

علي حسين الخباز

قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (أصحابي خير الأصحاب)

للكاتب المسرحي: حسين رشك


 المتتبع للمسرح الحسيني، يجد هناك تخصصاً واضحاً لإعادة نتاج التاريخ، سواء كان هذا التاريخ صرفا في كل حيثياته او يحتوي على بعض المتخيل في دعم وترسيخ الأحداث التاريخية.

 وقراءة تأملية في نص مسرحية (أصحابي خير الأصحاب) للكاتب العراقي (حسين رشك) وهو احد النصوص المشاركة في مهرجان المسرح الحسيني الذي أعدته العتبة العباسية المقدسة.

 ينقل النص المسرحي حكاية الشهيد (سعيد بن مرة التميمي) شاب متزوج حديثاً، ترك العرس وبهجته؛ ليحتفي في عالم الشهادة نصرة لسيده الامام الحسين بن علي (عليه السلام).

 الجوهر المسرحي يراعي فسحة (الخيال، الفكرة، العاطفة)، ومسرحية (أصحابي) احتوت فسحات نقية من الخيال، حملت مضامين مبنية على حقائق تاريخية لا يمكن التلاعب بها، لكن للنص إمكانية الاشتغال على مساحات تخيلية ترسخ المفهوم الحدث، فالمسرحية تحكي قصة سعيد بن مرة التميمي احد شهداء الطف المبارك، تبدأ المسرحية بلقاء متخيل بين سعيد بن مرة التميمي مع نفس سعيد بن مرة التميمي، أي ان التحاور بينه وبين نفسه، ومثل هذا الموضوع سيتمكن من خلاله رصد جميع الهواجس التي ممكن أن تثيرها النفس من حجج ومتعثرات، وهذا عمل نصي يقوي من خلاله الفكرة التضحوية.

 النفس تثير المآرب تقوله له: (اليوم لمن عاش حياته والحسين مقتول لا محالة، وأنت حل من هذا الأمر) من خلال الجواب، نستطيع أن نرى الفكر الإيجابي الفاعل، وهو يطغي على السلبي المفتعل، أي اننا سنسمع أجوبة الإرادة تبني الموقف، فسعيد حين يقابل نفسه يسألها: إذا لم ننتصر الحسين (عليه السلام) فمن سينصره؟

 تبدأ سطوة الظروف لتعرية انفعالاتها: أمك تنظر اليك، زوجتك ستبقى وحيدة بعدك، وانا نفسك من حقي ان أعيش حياتي..! العمل المبدع يحاول ان لا يلتصق بالواقع التاريخي الا في جوانب محددة، أي ان الفعل الخاص يقدر ان يأخذ الكثير دون التلاعب في المتن التاريخي.

هنا حرية الحركة على فسحة من الخيال، يستلهم بها التاريخ.

 وفي المشهد الثاني، وجدنا اللقاء بين سعيد والأم والزوجة، تقول الأم:ـ أي هم يتجرأ؟ هل ثمّ شيء غير متوقع؟ هل هناك ما تحمله عنك، وحين يطلب لامة حربه لينصر مولاه الحسين (عليه السلام)، موقف موضوعي يتطلب نصرة الأم التي حملت لامة حربه والزوجة لتحملانه السلام الى الحسين (عليه السلام) وطلب الشفاعة يوم القيامة، وهذا يعني فهما واضحا لعائلة سعيد.

 بهذا المعنى التضحوي تومئة الموقف التربوي في انضاج المفهوم التضحوي، يتحول النص الى قراءة اجتماعية، تعمل على كشف الاعذار النفسية السلبية التي كان يعيشها انسان ذلك التاريخ، فهو تارة يلوم الحسين (عليه السلام) لذهابه الى الكوفة، وهو يعلم بمكرهم وخداعهم، فيصطدم هذا المنحى بعقلانية تفسير سعيد بن مرة، فهو يقول: اشد ما يخافه عليكم منه ان يكون موضوع الخلاف بين الناس يستنجدونه فلا يجيبهم.

 ويرى آخرون اننا ما لنا وحرب السلاطين، فيؤكد سعيد ان قراءة المعنى بسياقها الصحيح يستطيع ان يفرز بين الشأن السلطوي والشأن الإصلاحي، والحسين (سلام الله عليه) خرج لطلب الإصلاح.

 يعود الكاتب ليظهر هذا القصور النفسي المسيء عند انسان ذلك العصر، الذي سعى لإطلاق احكام انهزامية، تغلغلت وسط الناس، فتسأل: مَنْ لأولادنا وأهلنا؟ يجيب سعيد بن مرة: الحسين خرج بكل ما يملك..!

 وفي المشهد الثالث والأخير، يولد البحث في المنطلق التاريخي مقابلة الحسين (عليه السلام):ـ هذا انت يا سعيد بن مرة، هؤلاء قوم مُلئت بطونهم بالحرام، فطبع على قلوبهم والبحث في المنطلق الغيبي:ـ أبشرك أن أمك مع أمي فاطمة الزهراء في الجنة.

مسرحية اصحابي من المسرحيات الجميلة التي قدمت في مهرجان المسرح الحسيني/ مسابقة النصوص فكانت محط اعتزاز.


علي حسين الخباز


التعليقات




5000