..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كتاب: النجف تأريخ و تطور المدينة المقدسة بنسختيه (العربية و الإنكليزية)


اصدار منظمة الامم المتحدة | اليونسكو

شكراً لهذا التنسيق الكريم المُعافى

شكراً لهذا الإنجاز المُدبج بالدر و الياقوت

شكراً لهذا الكتاب (النجف, تأريخ و تطور المدينة المقدسة) الذي اضفى كُتَّابه عليه ممَّا يضفي

على المرمر إزميل النحات و على الوتر نقرة الموهوب

غدا الكتاب هكذا بمحتواه رجع صوت و انعكاس نور

النجف تستحق ذلك فهي المدينة التي يهفو اليها قلبُ كلِ مسلمٍ شوقاً لأنها تحتضن الجسد الطاهر لأعظم شخصية بعد الرسول (ص), النجف مدينة العلم و العلماء التي تحملت اعظم المسؤوليات و واجهت اعتى التحديات.

المدينة التي كرم الله أرضها إذ هبطت عليها من ذروات بابل و من شموخ سومر و أكد مباسم الآمال و حلت عليها معاقد الاحلام من هناك انطلق المكرمون أنبياء و صالحون توقاً إلى مكان ظليل و نسمة عليلة ليبلغوا الظهر و أتيرتوا (الطارات) فجُعلت للنبيين ادم و نوح و هود و صالح مسكناً و مدفناً.

المدينة التي كرم الله أرضها بدخول المسلمين من أبوابها عابرين الصحراء و جدول العتيق و متسلقين حافة أتيرتو ليبدأ الفتح الإسلامي و تُستمطر السماء و تُنشأ الكوفة و تُضاء محاريبها بالشموع, ثم من أرض الكوفة و النجف بدأت مناهل المعرفة كأنها صبيب من الكوثر عندما حل فيها الإمام علي (ع) و أقام أساسيات دولة الإسلام و نشر الحكمة ليعلو منها صوت الحق و يصلي الإمام علي (ع) عند الذكوات البيض عند مكان مدفنه عند ظهر الكوفة هذا الظهر الذي قال عنه الإمام علي (ع): (أول بقعة عُبد الله عليها ظهر الكوفة و لما أمر الملائكة بالسجود لأدم سجدوا في ظهر الكوفة).

 و يُكرم الله سبحانه أرض النجف بدفن الإمام علي (ع), فازدانت بذلك الرمال شرفاً و تفتحت في القحول حقولاً و جرى الماء سلسبيلاً و فاح الهشيم بخوراً و نشأت مدينة النجف كحاضرة على رأس المثلث الحضاري الحيرة و الكوفة و النجف.

النجف مدينةُ علم النبي و باب الله.

أن الاشراقات المعرفية و سطوعات المكانة الاسلامية والحضارية لمدينة النجف قد أضاءت اروقة المنظمات الدولية ومنها الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) فبادرت الى أخذها بالملاحظة والتوثيق , وقصدت لجانها المدينة بعد أن وجدتها مهبطاً للعلم من أغض المهابط في سجلها الحضاري ولتقف على مالها وما عليها وتتابع دورها الديني الوظيفي على الاصعدة كلها على الرغم مما أنتاب بلادنا من خطوب , ولتبحث في ملامح قدسيتها وتكتشف أساسياتها المعرفية والثقافية والدينية والعلمية وتُجلِّي ما يتعلق بتطوراتها المعاصرة .

هذه المبادرة محددة في إصدار كتب عن النجف من قبل المنظمة الدولية هي الاولى من نوعها , والاهم في ذلك تفاهماتها مع وزارة الثقافة العراقية , دائرة العلاقات الثقافية لوضع خطة العمل انطلاقاً من التعاون المثمر في هذا الشأن .

والمبرز في المبادرة الرائعة ايضاً محاولة المنظمة الدولية السماح لاشتراك باحثين غربيين عالميين مع باحثين عراقيين نجفيين من داخل العراق ومن خارجه , لتتمازج الالوان في رسم صورة المدينة المقدسة .

صدر هذا الكتاب عن منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونسكو ونشره كان بدعم من وزارة الثقافة في جمهورية العراق , وهذا الدعم هو إسهامةٌ فاعلة وأرشفة لتراث مدينة قدسية مهمة في العراق , ومحاولة جادة للتوثيق حول الضريح الشريف ومؤسسات النجف الدينية عالمياً بغية اطلاع الامم الاخرى على النجف كشاطىء كبير لكل قادم ومرسى نظير لكل طالب معرفة وعلوم .

 


لم تأل منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة جهداً في إخراج هذا الكتاب الثاني عن النجف إذ كان الاول بعنوان (النجف بوابة الحكمة) سعياً لإظهار النجف التي أسهمت في نحت هيكلها أجيال تلتها أجيال بماضيها التراثي وحاضرها المشع ولذا كان جل اهتمام المنظمة على ابراز معالم الضريح الشريف والمؤسسات الدينية والاجتماعية المرتبطة به وبمقبـرتها الاسلامية المعروفة

و تنتدب اليونسكو هيأة للتحرير من فرسان العلم مصقولي المواهب, عالمي السمعة, ثلاثة هم الأستاذ الدكتور روبرت كليف و الأستاذة الدكتورة جيرالدين شاتلارد و الدكتورة صابرينا ميرفان, الهيئة التي بذلت جهداً واضحاً في إخراج هذا المنجز الكبير (النجف) (تأريخ و تطور المدينة المقدسة) إلى الوجود, كمصنف يأخذ مكانته في المكتبة المحلية و العربية و العالمية كأفضل كتاب عن النجف عام (2016م) بنسختيه العربية و الإنكليزية.

إن متابعات أعضاء هيأة التحرير للباحثين و للجان القائمة على التصحيحات و زياراتهم الميدانية للعراق و للنجف وجهت دفة المؤلف نحو الأفضل, و كانت الهيأة لا ترتضي بأي شيء غير موثق, الأمر الذي أعطى الكتاب خاصيته العلمية و متانته التوثيقية, و إن أية صورة أو خريطة كنت أضعها في بحثي ترد عليَّ لأوثقها بموافقة ملتقطها أو ناشرها, و كل ذلك من أجل الوضوح و سلامة الموقف, كما تسأل الهيأة عن معاني الكلمات الغامضة و تطلب استبدالها بأخرى واضحة لأن الكتاب معداً للقراء كلهم بمختلف مستوياتهم كانت هذه سجايا مثلتها هيأة التحرير المكلفة من يونسكو الأمم المتحدة.

نبارك هذا الجهد الذي إن دل على شيء فقد دلَّ على ثقة الهيأة بأهمية النجف و دورها القدسي في العراق و العالم, وأنها فرصة للسعي من أجل إدخال مقبـرة النجف في التراث العالمي لتتولاها الأمم المتحدة بالرعاية و العناية.

طباعة الكتاب ونشره:

النسخة العربية 

طبعت النسخة العربية من قبل شركة الوراق للنشر إنكلترا واليونسكو بدعم من وزارة الثقافة العراقية عام 2016م وضم الكتاب 456 صفحة واحتوت على:

1. المقدمة : النجف : (التاريخ والتطورات المعاصرة للمدينة المقدسة) كتبها كل من : د.روبرت كليف و د.صابرين مريفان وكانت المقدمة وافية استعرض فيها الباحثان موضوعات الكتاب بالوصف المختصر والتحليل والهدف المتوخى منها.

ثم جاءت موضوعات الكتاب الاخرى بثلاث اجزاء:

2. الجزء الاول : المدينة المقدسة

واحتوى هذا الجزء على ثلاث بحوث وهي:

- (تأسيس المدن الثلاث الحيرة , الكوفة , النجف) للدكتور اليستر نورثدج.

وضح فيه اهمية النجف وعلاقاتها بالحيرة والكوفة وعن طريق الاثار والتاريخ ومن ثم ربطها بأمجادها السابقة مبرزاً لجوانبها المقدسة.

- (تاريخ الدفن في ارض النجف وظهور مقبرة وداي السلام) للدكتور محسن عبد الصاحب المظفر

وقد بين المظفر  موثقا قدسية ارض النجف قبل دفن الامام علي (ع) فيها وقدسيتها ما بعد دفنه. وفصل القول عن نشاة مقبرة وادي السلام

- (المدينة السامية الزيارة والكريزما المدينية والجغرافية المقدسة للنجف) / د.باولو بينتو

الذي استعرض كيف ان لزيارة الضريح ولتاريخ الزيارة وللقصص المروية عن ثوابها اثراً في رسم الصورة القدسية للمدينة.

3. الجزء الثاني : (المعرفة والثقافية والسلطة الدينية)

وقد ضم هذا الجزء ستة بحوث هي:

- النجف : حجة تعليمية وبحثية بارزة للدكتور روبرت كليف

أظهر فيه اهمية الحوزة العلمية في النجف الاشرف ودورها وعوامل نجاحها وكيفية المحافظة على مكانتها , وطريقة تعاملها مع السلطات السياسية واعدادها للمؤلفات , وبذلك قد عد النجف الاختيار الامثل لطلبة العلم.

- (الفية في النجف) : حوزة الشيخ الطوسي للأستاذ سجاد جياد

بحث فيه عن الرصيد الحضاري للنجف وانتقال الشيخ الطوسي من بغداد اليها عام 1056م والمؤسسات التي نشأت من بعده.

- (كيف نكتب تاريخ المؤسسة الدينية الشيعية في النجف) المرجعية كجهاز / د.صابرينا مريفان

تناولت في بحثها منظومة سلطة المراجع وعلماء الدين .

- (النجف الاشرف مركز علمي وفكري على الصعيدين المحلي والعالمي) / د. حسن عيسى الحكيم

وهي دراسة تضع النجف مركزاً فكرياً عبر العصور كقاعدة للعلماء والمكان الاول لتدريب الدعاة.

- (المجموعة الخطية في خزانات مكتبات النجف الاشرف بين الماضي والحاضر (حفظها – فهرستها وصيانتها) / الاستاذ حسن جهاد الحساني

تناول البحث تاريخ الخط والمخطوطات واهمية الحفاظ عليها بصيانتها ونشرها.

- (الكتابة التاريخية عن النجف : قراءة في التأليف الموسوعي د. حسن ناظم)

تحدث فيه عن الكتابة الموسوعية , وذكر أنموذجات منها لا كلها .

4. الجزء الثالث : التطورات المعاصرة 

أما الجزء الاخير من الكتاب فقد أحتوى على بحثين هما :

- (الشيوعية في مدينة النجف : قصة صعود وسقوط حركة علمانية بين عامي 1918-1963) د. فؤاد جابر كاظم الزرفي 

يصف فيه كيفية دخول الشيوعية النجف وتناميها في القرن العشرين , مبيناً كذلك أثرها المثير لاهتمام علماء الدين في المدينة .

- (النجف : طِرسُ العلامات ) د. حسن ناظم 

وهو الموضوع الاخير الذي بين فيه باحثه المنظر المتغير لمدينة النجف وتوسعها بعد صدام وهي ذاهبة الى تطلع ديني كماهي ذاهبة الى تطلع علماني .

وتلا البحوث عرض للسير الذاتية للباحثين والمحررين ثم المصادر والمراجع.

النسخة الانكليزية :

طبعت هذه النسخة باللغة الانكليزية في أثيكا / لندن عام 2017م طبعة انيقة ضمت بين دفتيها (398) صفحة 

  


وقد احتوت اولاً :

على كلمة للسيد (أكسل بلات) مدير مكتب يونسكو العراق وبعدها شكر وعرفان ثم مقدمة علمية كتبها د. روبرت كليف ود. صابرين مريفان

وأحتوى كتاب النجف على ثلاثة أجزاء هي :

الجزء الأول: (المدينة المقدسة)

 وأحتوى على خمسة بحوث :

1- تأسيس المدن الثلاث : حيرة , كوفة , نجف) للأستاذ الدكتور الفرنسي اليستر نورثدج.

2- التأريخ والروائع المعمارية للعتبة العلوية المقدسة أ.د. صلاح مهدي الفرطوسي 

3- المظاهر الجغرافية و التاريخية للدفن في مدينة النجف ومقبرة وادي السلام أ.د. محسن عبد الصاحب المظفر 

4- المدينة النبيلة : الزائرون والخصائص العمرانية والطبيعية المقدسة في النجف أ.د. باولو بينتو .

5- الطقوس العاشورائية في مدينة النجف الاستاذة الدكتورة جيرالدين شاتيلارد 

الجزء الثاني : السلطة المعرفية والثقافية والدينية

تضمن هذا الجزء خمسة بحوث:

1- النجف : السلطة العلمية وظهور النجف د. روبرت كليف

2- الحوزة (الشيخ الطوسي : الفية النجف) الاستاذ سجاد جياد

3- كتابة تأريخ السلطة الدينية في النجف / المرجعية كجهاز د. صابرينا ميرفان 

4- المكتبات في النجف والمخطوطات التراثية د. محمد زوين 

5- التأريخ الديني للنجف : دراسة في الاعمال الموسوعية د. حسن ناظم

الجزء الثالث: التطورات المعاصرة 

وضم ثلاثة بحوث هي:

1- النجف: المركز التاريخي للسلطة والاقتصاد (1500-1920) 

2- ثورة النجف عام 1918م أهميتها وإمكانياتها وأسباب تدهورها الاستاذ عباس كاظم 

3- الشيوعية في النجف : الانتعاش والسقوط ,الحركة العلمانية بين 1918-1961 الاستاذ فؤاد كاظم 

أ د. محسن عبد الصاحب المظفر


التعليقات




5000